مصر اليوم - مَنْ هذا الرجل

مَنْ هذا الرجل؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مَنْ هذا الرجل

سليمان جودة

من حق الناس أن يتساءلوا: مَنْ هو الدكتور عصام الحداد؟!.. وما هى مؤهلاته التى تجعله ينشئ وزارة خارجية موازية إلى جوار الرئيس؟! ولو أن أحداً أطلق هذا التساؤل، ثم صمم على أن يجد لتساؤله إجابة، فسوف يكون على حق، لسببين أساسيين: أولهما أن المصريين فى عمومهم لا يكادون يعرفون شيئاً عن الرجل قبل مجيئه إلى موقعه الحالى، وثانيهما أنه يشغل موقعاً مهماً إلى جوار رأس الدولة، ورغم ذلك كله فإنه يبدو غامضاً للغاية فى كل الأحوال، ولا يفارق نظارته السوداء، التى يبدو أيضاً وكأنه يتخفى وراءها! فى عصور سياسية سابقة، كانت هناك مواقع إلى جوار رئيس الجمهورية، قريبة من المنصب الذى يجلس فيه الآن الدكتور «الحداد»، كمساعد للدكتور مرسى للشؤون الخارجية، وحين أقول إن تلك المواقع السابقة التى كانت إلى جانب السادات ومبارك، بشكل خاص، كانت «قريبة» من طبيعة منصب «الحداد» حالياً، فإننى أعنيها، إذْ لا يمكن القول بأنها كان مماثلة تماماً للموقع الذى يشغله هو فى الوقت الراهن، لأنه لم يحدث فى حالة السادات، أو مبارك، أن فكر كلاهما فى إنشاء وزارة خارجية موازية فى مكتبه.. لم يحدث.. ثم حدث الآن، كما نرى! وفى الحالات السابقة كلها، كان الشخص الذى يؤدى وظيفة مشابهة فى مكتب الرئيس للوظيفة التى يؤديها «الحداد» فى مكتب «مرسى» له علاقة من نوع ما بالشؤون الخارجية، وكانت علاقته هذه معروفة مسبقاً، ولم يكن فى حاجة إلى أن يقدم نفسه للناس ليعرفوه! وإلا.. فهل كان هناك مصرى يجهل حافظ إسماعيل، قبل أن يصبح مستشاراً للرئيس السادات للأمن القومى؟!.. وهل كان هناك متابع للأمور العامة بيننا، لا يعرف مَنْ هو بطرس غالى، قبل أن يصير وزيراً للدولة للشؤون الخارجية مع السادات أيضاً؟!.. وهل كان هناك مواطن على أرضنا لا يعرف مَنْ هو أسامة الباز، قبل أن يتولى مهمته كمدير لمكتب «مبارك» للشؤون السياسية؟! وهو - أى «الباز» - الذى كان نجماً من نجوم الخارجية، وكان قد ظهر مرات مع «عبدالناصر» فى اجتماعات عدة تناقش شأناً من شؤون الأمن القومى. هناك حالات أخرى بالطبع، ولكن هذه الحالات الثلاث، هى الأهم، وهى التى تشير لنا، إلى أن شخصاً، لم يكن يأتى من المجهول - بالنسبة لعموم الناس - ليرافق الرئيس فى كل جولاته ورحلاته وسفرياته، دون أن يعرف المصريون الحد الأدنى من المعلومات التى يجب أن تتاح لهم عن هذا الشخص! يزيد من أهمية الإجابة عن السؤال الأساسى المطروح فى أول هذه السطور، أن الدكتور «الحداد» أخفق بشكل واضح فى أهم مهمتين أرسله رئيس الدولة فيهما. كانت الأولى فى واشنطن، عندما ذهب ليناقش جدول زيارة الرئيس للولايات المتحدة، التى كانت مقررة سلفاً، الشهر الماضى، فإذا بتصريح يخرج من «واشنطن» أثناء وجوده فيها، يقول إن الزيارة قد تأجلت، إلى أجل غير مسمى، وإن موعدها الجديد لم يتحدد بعد، ثم كانت الثانية فى الإمارات العربية حين طار ضمن وفد من ثلاثة مسؤولين لإنهاء أزمة المعتقلين الإخوان هناك، فإذا به يعود صفر اليدين، وإذا بالأزمة تشتد بدلاً من أن تنفرج! والأغرب من كل ما سبق أن الدكتور «الحداد» إذا فكر فى أن يتواصل معنا، فإنه يلجأ إلى الإعلام الأجنبى دائماً، ولم يضبطه أحد، ولو مرة واحدة، متحدثاً إلى وسيلة إعلام مصرية، ثم يُلام الإعلام الوطنى، لأنه يظلم الإخوان، لنعود إلى سؤالنا الأصلى: مَنْ هو عصام الحداد؟! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مَنْ هذا الرجل   مصر اليوم - مَنْ هذا الرجل



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon