مصر اليوم - وسّعوها يا «إخوان»

وسّعوها يا «إخوان»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وسّعوها يا «إخوان»

سليمان جودة

يروى الذين عايشوا الإمام الشافعى أنه مر، ذات يوم، على ناس يقيمون بيوتاً فى الصحراء، ولكنه لاحظ أن غُرف البيوت ضيقة للغاية، فأدهشه ذلك جداً، وراح ينصح البنائين بأن يوسعوا من مساحة كل غرفة، رحمة بالذين سوف يسكنون فيها، فكان أن رد عليه أحدهم وقال: يا إمام.. هذه ليست بيوتاً.. إنها سجون! وإذا كان الذى تطوع بالرد على الإمام الشافعى قد تصور أنه بما قاله، توضيحاً بأنها سجون، وليست بيوتاً، قد أفحم الإمام، وبالتالى فلا مبرر للاعتراض على ضيقها، فإن الشافعى قد ألقمه حجراً، حين رد من جانبه فقال: وسعوها.. ربما تنزلون فيها مساجين، ذات يوم! هذه حكاية لابد أن يتذكرها المرء، وهو يتابع ما يجرى هذه الأيام من جانب جماعة الإخوان تجاه خصومها، بوجه عام، ثم ما جرى مع الرئيس السابق حسنى مبارك بوجه خاص، صباح السبت الماضى، حين بادرت نيابة الأموال العامة بحبسه 15 يوماً، على ذمة التحقيق، فى قضية حصوله على هدايا من مؤسسة الأهرام، لتستبق بذلك قرار محكمة النقض، فى اليوم التالى مباشرة، بإلغاء الحكم الصادر ضده بالمؤبد، وإعادة محاكمته من جديد. وإذا كنت قد قلت، صباح أمس، إن قرار نيابة الأموال العامة جاء وكأن قرار النقض قد تسرب إليها مسبقاً، فإننى بالطبع لم أكن أقصد التسريب بمعنى أن قضاة النقض قد سربوا قرارهم مبكراً، قبل إعلانه على الناس.. لا.. لم يكن هذا ما قصدته مطلقاً، فقضاة النقض رجال عظام لا يجوز أن يتهمهم أحد بشىء من هذا النوع، ولا بغيره، وإنما كان القصد، ولايزال، أن نيابة الأموال العامة، وهى تبادر بحبسه، على ذمة قضية أخرى، كانت تتحسب من صدور براءة فى حقه، أو على الأقل إلغاء الحكم القديم، وهو ما حدث. فإذا أخذنا فى حسابنا أن الظروف العامة المحيطة بالقضية، الصادر فيها حكم المؤبد، كانت منذ بدايتها ترجح إعادة المحاكمة، وأن أسباب الطعن على الحكم، من جانب المحامى القدير فريد الديب، كانت قوية، وأن مذكرة نيابة النقض كانت توجب إعادة القضية إلى نقطة البداية، أدركنا عندئذ أن نيابة الأموال العامة كانت لها بمنطقها، أن تتحسب، وأن تضع هذا كله فى اعتبارها، وأن تصدر قرارها بحبسه 15 يوماً فى ضوء هذا كله! غير أن هذا ليس كل الموضوع، لأن بقيته تقول إن فى قرار الـ15 يوماً تعسفاً فى استخدام القانون، لأن الأقرب للعقل، والمنطق السليم، كان أن يصدر قرار كهذا بعد قرار النقض، لا قبله، خصوصاً أن الرئيس السابق كان سيظل محبوساً فى حالة احتمال إعادة المحاكمة المرجح، وهو ما حصل فعلاً! قرار الحبس 15 يوماً، من حيث معناه، يظل أقرب إلى حكاية محاصرة المحكمة الدستورية العليا، حين كان الذين حاصروها يتحسبون أيضاً من صدور حكم منها، بشأن مجلس الشورى، أو اللجنة التأسيسية التى وضعت الدستور، وهو الحصار الذى جعلنا أضحوكة أمام العالم، ودفع المحكمة الدستورية العليا فى إسبانيا إلى إلغاء قرار تسليم حسين سالم إلينا، لأنها رأت أن «سالم»، الذى يحمل الجنسية الإسبانية، لن يكون آمناً على حياته، ولن يخضع لمحاكمة عادلة فى بلد تجرى فيه محاصرة أعلى المحاكم، على ذلك النحو المخجل! لا نبالغ، إذن، إذا قلنا إن قرار الـ15 يوماً كان فيه من التربص برجل مريض، لم يصدر عليه حكم نهائى بات بعد، أكثر مما فيه من التحسب، وهو الأمر نفسه الذى حدث مع الدستورية العليا أثناء حصارها، وفى الحالتين نريد أن نحيل أبطالهما إلى حكاية الإمام الشافعى، ونلفت أنظارهم إلى أن ما يجرى على غيرهم اليوم يمكن أن يجرى عليهم أنفسهم غداً.. فلا تتعسفوا فى استخدام القانون، ولا تنتهكوا قواعده الراسخة، وأصوله الثابتة، وخذوا من البنائين الذين مر عليهم الإمام الشافعى عبرة حية، وعظة باقية! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وسّعوها يا «إخوان»   مصر اليوم - وسّعوها يا «إخوان»



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon