مصر اليوم - ثورة بـ«كابينة»

ثورة بـ«كابينة»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة بـ«كابينة»

سليمان جودة

نفى منير فخرى عبدالنور، وزير السياحة السابق، فى «المصرى اليوم» أمس، وفى «الوفد» أمس الأول، أن يكون قد تم منعه من السفر، أو من التصرف فى أمواله. وكانت الصحف القومية قد نشرت، صباح الخميس، خبراً بصيغة واحدة، منسوباً إلى النائب العام، وهو خبر قال فى تفاصيله المنشورة إن قراراً صدر بمنع «عبدالنور» مع وزراء سابقين آخرين للسياحة، من بينهم فؤاد سلطان، من السفر، ومن التصرف فى أموالهم! ولا يمكن - عقلاً - أن تنشر صحف قومية ثلاث خبراً كهذا، منسوباً إلى النائب العام شخصياً، دون أن يكون صحيحاً، كما أنك حين تطالع تفاصيل المادة المنشورة، تكتشف أن السبب فى المنع من السفر، ومن التصرف فى الأموال، غامض للغاية، ولكنك بعد أن تقرأ الخبر مرة ثانية، وربما ثالثة، لتحاول فهمه، سوف يتبين لك، بعد جهد كبير، أن السبب ربما يتعلق بكابينة أو أكثر على شاطئ الإسكندرية، كان قد تم منحها لبعض رموز النظام السابق عن غير حق. وإذا كان «عبدالنور» يقول فى نفيه إنه كان وزيراً حين كان هؤلاء الرموز جميعاً فى السجن، بعد الثورة، وبالتالى فليس من المعقول، ولا من المنطقى أن يكون قد منحهم كبائن وهم وراء القضبان، فهو يعرف جيداً أنه يعيش معنا فى بلد لا عقل فيه ولا منطق، من أى نوع، ولذلك، فإنه يجوز، حسب اللامنطق، واللاعقل، أن يكون فعلاً قد منح رموز نظام مبارك كبائن فى الإسكندرية أثناء وجودهم فى محبسهم.. يجوز فعلاً!! إننا جميعاً نعرف أن منير فخرى عبدالنور كان قد رفض تماماً الاستمرار فى منصبه الوزارى، مع مجىء هشام قنديل رئيساً للحكومة، فى أول أغسطس الماضى، رغم محاولات كثيرة لإثنائه عن رفضه فى حينه، ولكنه، ببصيرة مبكرة لديه، أدرك أنه لن يستطيع أن يعمل فى حكومة هذا هو حالها الذى تراه بعينيك، وهذا هو ضعفها الذى يتبدى لنا، يوماً بعد يوم، ولابد أنه أيضاً، كوزير سياحة قضى فى وزارته 18 شهراً، قد أيقن أنه لا أمل فى سياحة حية وحقيقية مع نظام حكم هذا هو تفكيره، الذى لاحت معالمه مسبقاً، وهذا هو عقله المشوَّش، وهذا هو ضميره الغائب! من أجل هذا كله، اعتذر الرجل، وكان فى مقدوره أن يكون وزيراً للسياحة الآن، ولسنوات قادمة، لو أراد، ولكنه تربى فى «بيت عبدالنور» فى سوهاج، الذى يعرف عقلاء هذا الوطن أنه بيت قام على الأصول، وأخرج أجيالاً وراء أجيال، تؤمن بأن مصلحة هذا الوطن، كقيمة، يتعين أن توضع فوق كل ما عداها، وأغلب الظن أن هذه القيمة فى حد ذاتها كانت أمام عينى «عبدالنور» وهو يتمسك باعتذاره عن عدم الاستمرار فى منصب يلهث كثيرون فى سبيل الوصول إليه، فضلاً عن البقاء فيه! رجل كهذا.. ترك الذين نفترض أنهم قائمون على الثورة، أهدافها وتفرغوا لملاحقته على كابينة وهمية، كما كانوا من قبل قد تركوا الأهداف العظيمة الثلاثة ذاتها، ثم قرروا ملاحقة رجال آخرين على «حزام جلد» حصل عليه أحدهم هدية من الأهرام، تارة، ثم على حافظة نقود، حصل عليها آخر، من الأهرام أيضاً، تارة أخرى! سوف أفترض مجرد افتراض أن «عبدالنور» قد منح بعض رموز نظام مبارك كابينة أو حتى كبائن، فى الإسكندرية، رغم أنها حكاية مستحيلة، ولكننا سوف نفترضها، وسوف نفترض معها أيضاً أن يكون هؤلاء الرموز قد حصلوا فعلاً، على زجاجات عطر، كهدية، مرة، ثم على أحزمة جلدية، مرات أخرى! سوف نفترض هذا كله، ونفترض صحته، ليتضح لنا، فى النهاية، أن ثورة يناير المجيدة قد تجاهلت محاسبة النظام السابق، على العشوائيات التى شاعت، وعلى التعليم الذى تدنى، وعلى الصحة التى تدهورت، وعلى.. وعلى.. وحولت شعارها - بالتالى - من «عيش، حرية، عدالة اجتماعية» إلى: زجاجة عطر، كابينة، أحزمة جلدية!.. فيا لها من ثورة هانت فى نظر الذين يقومون على تحقيق أهدافها الآن! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثورة بـ«كابينة»   مصر اليوم - ثورة بـ«كابينة»



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon