مصر اليوم - المغرب فعلها

المغرب فعلها!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغرب فعلها

سليمان جودة

كنت قد كتبت فى هذا المكان، قبل نحو أسبوعين، أصف المحاكمات التى تجرى لرموز النظام السابق، بأنها ليست أبداً الشىء الذى ينبغى أن ننشغل به فيما بعد ثورة 25 يناير، ولم يكن رأيى راجعاً إلى أنها كمحاكمات لرموز نظام حكم انطوت صفحته، ليست مهمة بقدر ما كان عائداً إلى أن هناك ما هو أهم منها بكثير فى الاتجاه ذاته، إذا أردنا للثورة أن تنجح، وأن تحقق أهدافها، وأن يكون لقيامها عائد فى حياة الناس! وكان هذا الشىء الأهم، الذى مازلت أدعو إليه بقوة، هو أن تكون المحاكمات لثلاثة عصور سبقت، ابتداء من عبدالناصر، مروراً بالسادات، وانتهاء بمبارك، ليس بهدف إدانة أحد منهم، أو حتى إنصافه، فالتاريخ سوف يتكفل وحده بذلك، وإنما بقصد أن نعرف ماذا جرى هناك على امتداد 60 عاماً تقريباً، فنتجنب السيئ منه، ونستفيد منه بعدم تكراره، أو الوقوع فيه من جديد، ثم البناء على الجيد منه أيضاً، وبذلك تقوم حياتنا على فكرة التراكم، مرحلة بعد مرحلة، بدلاً من أن نظل نبدأ فى كل مرة، من عند نقطة الصفر، ونمحو كل ما مضى دون تفرقة فيه بين الخير والشر. قلت هذا، وأسهبت فى شرحه فى حينه وتبين لى، كما لابد أنه قد تبين لغيرى، أننا لانزال مصممين على الانشغال بمحاكمات الأفراد، التى لن تجدى شيئاًَ، لا لشىء إلا لأنها انشغال بالتفاصيل فى الموضوع، دون الأصل، ودون الجوهر، ودون المضمون! ولابد أن كل غيور بيننا على صالح هذا الوطن سوف يظل يراهن على أن يكون للعقلاء موطئ قدم فى الحكم، وأن يدرك هؤلاء العقلاء أن دعوة كهذه ليس الهدف منها أبداً السعى إلى تبرئة رموز ذلك النظام، وإنما القصد هو أن تكون الغايات التى نعمل عليها بوزن ثورة 25 يناير، ووزن أهدافها، وعظمة شعاراتها. وعندما التقيت، يوم الجمعة الماضى، برئيس المجلس الوطنى المغربى لحقوق الإنسان، فى العاصمة الرباط، فرحت للغاية، ثم حزنت فى اللحظة نفسها، وكان مبعث الفرح أنى كنت أريد أن أعرف، ويعرف معى القارئ بالضرورة، ماذا يفعل هذا المجلس هناك، لنستوحى منه ما قد ينفعنا، وكان مرجع الحزن أنى اكتشفت أنهم سبقوا مبكراً إلى الأخذ بما كنت قد ناديت به، فكانت المهمة الأولى، وتكاد تكون الوحيدة للمجلس، هى إجراء مراجعة شاملة على مستوى حقوق الإنسان المغربى، فى الفترة منذ استقلال البلاد عام 1956 إلى عام 1999 حين رحل الملك الحسن الثانى. عكف المجلس الذى تغير اسمه من «الاستشارى لحقوق الإنسان» إلى «الوطنى لحقوق الإنسان» فى مارس 2011 على مراجعة ملف حقوق الإنسان، عندهم طوال السنوات الخمس التى حكمها الملك محمد الخامس، من عام 56 إلى 61 ثم طوال عهد الحسن الثانى كاملاً، ولم يكن القصد ـ كما سمعت من رئيس المجلس ـ إدانة محمد الخامس، ولا الانتقام من ذكرى الحسن الثانى، ولا ملاحقتهما فى قبريهما، بقدر ما كان القصد هو عدم السماح تحت أى عذر بتكرار الانتهاكات التى وقعت على مدى الفترتين، بحيث يوضع خط فاصل بين ما قد يكون وقع هناك، من انتهاك لحق أى إنسان وبين عقد آخر بدأ يوم تولى الملك محمد السادس الحكم بعد والده. وقد كان هناك جانب مهم، فى هذه المراجعة، وهو صرف تعويض من الدولة لكل من يثبت أنه قد جرى انتهاك حق من حقوقه كإنسان، أثناء اعتقاله أو حبسه أو سجنه فى قضايا سياسية.. ليس هذا فقط، وإنما راحت الدولة تقدم اعتذاراً صريحاً لكل مواطن مغربى يتأكد خبراء المجلس من أنه قد لحق به ضرر فيما يتصل بحقوقه كإنسان دون وجه حق. ولم تكن قيمة التعويض واحدة فى كل الحالات، كما حدث فى جنوب أفريقيا بعد مجىء «مانديلا» مثلاً، ولكنها تفاوتت حسب كل حالة وحسب حجم الأذى الذى لحق بصاحب الحالة. فعلها المغرب وذهب من أقصر طريق إلى مراجعة ما كان حتى لا يعيد الحاضر إنتاج الماضى بصورة مختلفة.. أما نحن، فإننا مشغولون عن آخرنا بهدايا الأهرام. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغرب فعلها   مصر اليوم - المغرب فعلها



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon