مصر اليوم - السماء تعاقب المصريين

السماء تعاقب المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السماء تعاقب المصريين

سليمان جودة

نشرت صحيفة «الاتحاد» المغربية كاريكاتيراً فى صدر صفحتها الأولى، يوم الأربعاء الماضى، يصور رجلاً مغربياً راح يبحث عن هدية لامرأته فى عيد الحب، فلم يجد أفضل من أنبوبة بوتاجاز ملفوفة فى «فيونكة»، لعل زوجته ترضى! ولم يكن للكاريكاتير معنى إلا أن أزمة البوتاجاز قد وصلت عندهم إلى مدى صعب، كما هى عندنا بالضبط، ثم كان هناك معنى آخر عندى، وهو أن الهموم بين البلدين تقريباً واحدة، ولكن يبقى الفرق بين حكومة مسؤولة هناك، وحكومة عندنا يبدو من أدائها العام وكأنها لا تعرف معنى أن تكون مسؤولة أمام مواطنيها! أكثر من هذا، فإنى قرأت فى صحيفة مغربية أخرى، أن 34٪ من المغاربة يكملون الشهر بالاقتراض، وهو ما يعنى من جديد أن الأزمة الاقتصادية تطال الجميع فى بلاد العرب، وبنسب متفاوتة طبعاً، غير أن طريقة التعامل معها، من جانب الحكومة، تظل هى الفصيل. وحين كنت هناك الأسبوع الماضى، فإننى كنت أسأل نفسى دائماً عن الفارق الأساسى بين حكومة فى الرباط وحكومة فى القاهرة، وكنت أسأل نفسى أكثر عن السبب الذى يجعل شوارع القاهرة والمحافظات لا تخلو فى أى يوم من المظاهرات والاحتجاجات والاعتصامات على العكس تماماً من شوارع العاصمة المغربية، وأقاليم المغرب كلها، رغم أن المشاكل هى هى تقريباً، ورغم أن الضغوط على المواطن هنا هى نفسها هناك، ورغم أن المعاناة لا تختلف كثيراً بين مواطن محدود الدخل على أرضنا ومثيله لديهم! الفارق سألت عنه، فوجدت أنه يتركز بالأساس فى رئيس حكومة مغربى اسمه عبدالإله بن كيران، وهو رجل يعرف أن معاناة مواطنيه وصلت حدوداً هائلة، وأن هؤلاء المواطنين رغم ذلك مستعدون لأن يتحملوا إذا صارحهم المسؤول بحقيقة الوضع، ثم إذا أحسوا بأن عنده «برنامجاً» جاهزاً، لحل مشاكلهم، بحيث يبدو الحل قريباً، وعملياً، وممكنا. وليس أدل على ذلك من أن «بن كيران» أحس منذ شهور بأن عجز موازنته العامة لن يتراجع إلا برفع أسعار بعض مواد الطاقة، ومن بينها البنزين، فحمل أوراقه وظهر فى التليفزيون، وخاطب المغاربة، وصارحهم بأنه لا يجد حلاً آخر، وأنه لا بديل أمامه، وأنه يعدهم بأن تكون الأحوال أفضل فى خلال عام، أو عامين، وأنه كان يتمنى ألا يلجأ إلى رفع أسعار الطاقة عليهم، ولكنه مضطر ويرجو منهم أن يقفوا معه، وأن يدعموه، لأنه يفعل هذا من أجلهم، ومن أجل ألا يجد نفسه مرغماً على مد يديه إلى صندوق النقد الدولى، أو أى جهة أخرى تقرضه! سمعت من مسؤول مغربى أن إحدى قريباته بكت حين شاهدت رئيس الحكومة وهو يتحدث لا لشىء إلا لأنها استشعرت الصدق فى كلامه! فما معنى هذا كله؟!.. معناه أن الذين يخرجون فى شوارعنا بالآلاف محتجين يلجأون إلى ذلك لأنهم لا يجدون أحداً من مسؤولينا يتكلم معهم ويضعهم أمام حقائق غائبة عنهم، ولو أنهم صادفوا مسؤولاً من هذا النوع، لكان فى إمكانهم أن يتفهموا وأن يتحملوا وأن ينتظروا بشرط أن ينتظروا أملاً حقيقياً سوف يتحقق على يدى المسؤول نفسه، وليس سراباً كلما اقتربوا منه خطوة ابتعد هو خطوتين! أزمتنا فى مسؤولينا قبل أن تكون فى مواطنينا، وحين يتأمل المرء طريقة أداء الذين يحكمون البلد، هذه الأيام، ثم يقارن بينهم وبين مسؤولين فى بلاد حولنا يكاد يترسخ لديه يقين بأنهم عقاب للبلد من السماء! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السماء تعاقب المصريين   مصر اليوم - السماء تعاقب المصريين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon