مصر اليوم - العبارة التى هزت «أبوالغيط»

العبارة التى هزت «أبوالغيط»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العبارة التى هزت «أبوالغيط»

سليمان جودة

فى صفحة 157 من مذكراته، يقول أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية الأسبق، ما يلى بالحرف: على أى الأحوال، سار معى الرئيس، وأنا أقترب من باب الصالون المتسع الذى استقبلنى به، فى الدور الأرضى بقصر الاتحادية فى هليوبوليس، وقال جملة موجزة، صدمتنى بقوة، ولم أتحدث بها مع شخص قط.. إذ أذكر أنه، وكأنه يفكر بصوت عال، أنه قال إنه لا يستبعد أن تكون لدى الأمريكيين رغبة فى إقصائه عن الحكم!! يقول الوزير «أبوالغيط»: «دُهشتُ لهذا القول، الذى بدا كأنه خواطر صدرت دون تفكير، أو ترتيب مُسبق!». أما مذكرات الرجل، فقد صدرت قبل أسابيع عن دار نهضة مصر، فى نحو 600 صفحة تحت عنوان «شهادتى»، وأما الفترة التى تتناولها فهى فترة وجوده وزيراً للخارجية، من يوليو 2004 إلى مارس 2011، وهو يتعرض بطبيعة الحال لبدايات عمله فى الوزارة، منذ كان دبلوماسياً صغيراً فى مكتب حافظ إسماعيل، مستشار الأمن القومى العتيد، إلى جوار السادات، مروراً بعمله مع جميع وزراء خارجية مبارك، من أول كمال حسن على، إلى عصمت عبدالمجيد، إلى عمرو موسى، ثم أحمد ماهر. وحين انتهيت من قراءة هذه المذكرات الشيقة، تذكرت نزار قبانى عندما قرر، يوماً، أن يكتب سيرته الذاتية، فى كتابه الممتع «قصتى مع النثر»، فقال - ما معناه - إنه يريد أن يبادر ويكتب قصة حياته، وبيده، قبل أن يأتى آخرون فيكتبونها نيابة عنه، من بعده، فيضيف إليها هذا من عنده، ويحذف منها ذاك بهواه، دون وجه حق! شىء من هذا أتصور أنه وقع مع الوزير «أبوالغيط»، لأنه من الواضح أن الأمر الأساسى الذى ملأ عليه عقله، منذ غادر كرسى الوزير، هو أن يجلس ليكتب بيده وقائع ما جرى باليوم والساعة، على مدى سبع سنوات، كما رأى بعينيه، وسمع بأذنيه. وبقدر ما إن مسائل كثيرة استوقفتنى فى المذكرات، خصوصاً حديثه المستفيض عن ملف السودان، ثم ملف الماء مع دول حوض النيل، وكذلك ملف العلاقة مع أفريقيا، بقدر ما إن العبارة التى بدأتُ بها هذه السطور، التى جاءت على لسان الرئيس السابق، لفتت انتباهى بقوة، وتوقفت أمامها طويلاً، ورحت من جانبى أتأمل معناها، وأحلل ما بين كلماتها وسطورها، وأتخيل كيف قالها مبارك، فى لحظتها، وكيف كانت وطأتها على سامعها الوزير «أبوالغيط». ويكفى هنا أن نعرف أنها قيلت فى فبراير 2005، وأنها جاءت بعد الزيارة الشهيرة التى قام بها «أبوالغيط»، إلى واشنطن فى تلك الأيام، وكاد وقتها يشتبك بحدة، مع كوندوليزا رايس، وزيرة الخارجية الأمريكية، فى حينه، عندما كانت إدارة بلادها، فى ذلك الوقت، تشن هجوماً حاداً، ومخيفاً، على نظام الرئيس السابق. جاءت إذن، كعبارة موجعة، لقائلها وسامعها معاً، قبل أن يتخلى «مبارك» عن الحكم بست سنوات كاملة، ولذلك، فلابد للمرء، حين يطالعها فى المذكرات، أن يتسمر أمامها، وألا تمر عليه بسهولة، لأنها ليست عابرة، ولا يجوز أن تكون، خصوصاً إذا قررت أنت أن تقارن بين مضمونها وموقف الإدارة الأمريكية من «مبارك» بعد اندلاع ثورة 25 يناير، ثم إذا قررت أنت أيضاً أن تقارن بين مضمونها هذا ذاته ومكالمة كانت قد جاءت للوزير «أبوالغيط»، من هيلارى كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية، التى تلت «رايس» فى موقعها.. ففى الفترة من 26 يناير، أى بعد اشتعال الثورة بيوم، إلى 30 يناير، أى بعد جمعة الغضب بيومين، وبعد حرق 99 قسم شرطة فى توقيت واحد، وبطريقة واحدة، كان «أبوالغيط» موجوداً فى إثيوبيا، وجاءته مكالمة وكانت تشدد على ضرورة أن تتاح الفرصة كاملة للمظاهرات لتمضى فى طريقها! أى طريق بالضبط كانت تقصده وتريده هيلارى كلينتون؟.. وما علاقة هذا «الطريق» بما كان «مبارك» قد أحس به، قبلها، بست سنوات، ونطق به، على مسمع من وزير خارجيته، كأنه، أى الرئيس وقتها، كان يشبه النائم الذى يحلم، ثم يتكلم فى نومته، بما يطارده فى يقظته؟! يا لها من عبارة كاشفة، سمعها وزيرنا، ثم ظلت تؤرقه بمفرده إلى أن أفرغها فى الكتاب، فاستراح! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العبارة التى هزت «أبوالغيط»   مصر اليوم - العبارة التى هزت «أبوالغيط»



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:50 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

ما وراء «تسخين» الجبهات في سورية

GMT 08:47 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

ورطة ترامب مع الروس!

GMT 08:38 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

تعداد البشر والحجر ؟

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon