مصر اليوم - مصر تبحث عن أكسجين

مصر تبحث عن أكسجين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر تبحث عن أكسجين

سليمان جودة

أكتب هذه السطور من الفلبين فى أقصى جنوب شرق آسيا، وهى دولة اشتهرت عندنا بأشياء كثيرة، ربما يكون أهمها حكاية الرئيس ماركوس، الذى كان قد حكمها لعشرين سنة من عام 1966 إلى 1986، ثم هرب إلى هاواى، حيث قامت عليه ثورة شعبية ومات خارج بلاده، وكانت زوجته إيميلدا قد هربت معه طبعاً، وكانت أيضاً قد عرفها العالم بغرامها العجيب باقتناء الأحذية الجديدة، ولانزال نذكر إلى الآن كيف أن صحف الدنيا قد راحت تتبارى يوم هروبهما فى عرض أحذيتها التى تركتها وراءها فى القصر، وكانت أحذية من كل نوع بلا حصر! وسوف أعود إلى موضوع ماركوس وإيميلدا فيما بعد، ولكنى أريد اليوم أن أقول إن الواحد منا عندما كان يتاح له السفر، قبل الثورة، فإنه لم يكن يتردد فى ذلك، مهما كانت وجهة السفر، ومهما كانت مشقته، ولم يكن ذلك حباً فى الترحال فى حد ذاته بقدر ما كان وقتها، رغبة فى العثور على بلد خارج مصر، تكون فيه حياة! إننا جميعاً نعرف أن الحياة كانت قد تجمدت فى البلد طوال ما قبل الثورة وعلى مدى 30 عاماً كاملة، وكان الرئيس السابق حسنى مبارك يريد لسبب لم يكن مفهوماً، أن يسلم البلاد لمن بعده، كما أخذها عن السادات بالضبط، ولهذا فإنه حافظ على كل شىء تقريباً، فى مكانه، على أمل أن يأتى حاكم من ورائه يتسلم التركة كما هى، ولم يكن مبارك يدرك فيما يبدو أن العالم من حولنا ليس متجمداً مثلنا، ولا ينتظرنا، وأننا عندما تجمدنا فإننا تراجعنا أميالاً وأميالاً عن الذين كانوا معنا على أرض واحدة، يوم آل إليه الحكم عام 1981. كنا نسافر قبل ثورة 25 يناير جرياً وراء بلد مغاير، تكون فيه حياة وحركة وحيوية، وكان كثيرون بيننا يراهنون فى تلك الأيام على أنك تستطيع أن تترك مصر لعشرة أعوام كاملة، ثم تعود فتجدها كما تركتها، كما هى، ودون أى تغيير يمكن أن يكون قد طرأ عليها هنا أو هناك، وكان رهان كهذا صحيحاً إلى حد بعيد، ولم يكن فيه شىء من المبالغة! اليوم يغادر الواحد منا بلده فى ظروفه هذه ليس بحثاً عن بلد آخر فيه حركة، كما كان يحدث فى السابق، فالحركة فى بلدنا لا تتوقف، ولكن ما يبحث عنه المسافر من مصر هذه الأيام هو الأكسجين، الذى يعانى ندرة فى الأسواق، ويكاد يختفى من هوائنا، فلا يعود المصرى، والحال هكذا، قادراً على أن يتنفس!.. فأنت لا تصادف أحداً فى أى ركن من مصر فى الوقت الحالى إلا وتشعر منذ الوهلة الأولى بأنه يختنق، وأنه محبط، وأنه يائس، وأنه يفتش عن بارقة أمل فى الأفق، فلا يكاد يقع لها على أثر! كان المصريون يتصورون أن الثورة سوف تبدل حالهم، وأن جمود ما قبلها سوف ينقلب إلى حركة ممتلئة بالحياة بعدها، وأن خمود ما سبق سوف يتحول إلى طاقة متدفقة فى كل اتجاه فى الحاضر، وأن كساد ما مضى سوف يصبح بفعل الثورة انتعاشاً يحس به كل مصرى فى حياته، فإذا بكل ذلك مجرد سراب، وإذا بالهواء نفسه وقد جف فيه الأكسجين، بحيث بدا الجو العام وكأنه جبل استقر فوق صدر كل واحد فينا، فضاقت به الدنيا، وضاق هو بها! كيف تحولت الثورة من حلم إلى كابوس؟ وكيف يمكن أن تعود إلى سيرتها الأولى؟ هذا هو السؤال الذى يجب أن يؤرقنا، فلا يجىء لنا نوم حتى نجيب عنه، ثم نترجم إجابته واقعاً فى حياتنا على كل مستوى.. مصر تشتهى الأكسجين! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر تبحث عن أكسجين   مصر اليوم - مصر تبحث عن أكسجين



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon