مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

سليمان جودة

قبل أن أكون فى الفلبين، الأسبوع الماضى، كنت قد قرأت أن الرئيس الفلبينى بنينيو أكينو، قد اعتمد ميزانية 2013 التى وصلت إلى 49 مليار دولار، فى بلد يصل عدد سكانه إلى 92 مليون مواطن، بما يعنى أنهم قريبون منا، من حيث العدد، إلى حد كبير. غير أن الأهم من اعتماد ميزانية تقترب هى الأخرى، من ميزانية بلدنا، أن نعرف من أين جاءوا هناك بفلوسها، وفى أى اتجاه سوف يكون إنفاقها. فما هو منشور أن «أكينو» رفع الضرائب على السجائر، وعلى كماليات أخرى، لا يستهلكها المواطن الفقير فى العادة، وقرر الرئيس أن يأخذ من عائد الضرائب على الدخان، وعلى هذه الكماليات، وأن يضيف بلا تردد إلى ما يجب إنفاقه لصالح الفقراء، ولذلك، فإن أهم ما يميز ميزانيتهم شيئان رئيسيان، نظل نحن أحوج الناس إليهما، الآن، وسريعاً. أما الشىء الأول، فهو أن بنود الميزانية المخصصة للإنفاق على الفقراء قد زادت مبالغها 10.5٪ هذا العام، عنها فى العام الماضى، بما يشير إلى انحياز واضح من الدولة، بشكل عام، ومن الرئيس، بشكل خاص، نحو المواطن الفقير، ونحو ما يتعين أن يحصل عليه هذا المواطن، من دخل، أو من خدمات. وربما يكون مفيداً هنا، أن نذكر، أن الاقتصادى الكبير حازم الببلاوى، كان عندما تولى وزارة المالية، بعد الثورة، قد تبين له أن بنود ميزانيتنا المتوارثة فى حاجة شديدة إلى تعديل جذرى، وأن هناك بنوداً فيها يجب أن يؤخذ منها ليضاف إلى بنود أخرى، هى بطبيعتها مخصصة للإنفاق على المواطن محدود الدخل، الذى هو أولى الناس برعاية الدولة، ولهذا فإننا إذا كنا جادين حقاً فى أن نزيد المبالغ المخصصة للإنفاق على المواطنين المحتاجين، فلا سبيل إلى ذلك إلا بأن نقتطع من بنود ترفيهية فى الميزانية، وبنود متضخمة بلا مبرر، لنرفع من قيمة ما هو مخصص فعلاً، لصالح الطبقات الأقل دخلاً، والأدنى مستوى، فى مجتمعنا. فإذا عدنا إلى الشىء الثانى، الذى ميز ميزانيتهم فى العاصمة الفلبينية مانيلا، فسوف يتضح لنا أنهم قرروا عن قصد توجيه عناية خاصة، وكبيرة، نحو الصرف على التعليم والصحة، خصوصاً أنهما خدمتان معروف أن كل قرش زيادة يذهب إليهما، إنما تجرى ترجمته على الفور فى صورة خدمة أفضل فى كل مدرسة حكومية، وفى كل مستشفى قطاع عام، ومن جانبنا، فإننا كسلطة، كنا، ولانزال نتكلم عن دعم المواطن الفقير، قبل الثورة، ثم بعدها بالقدر نفسه، دون أن يحس هذا المواطن بأن حاله قد تحسن، أو أنه طرأ عليه تطور للأفضل، من أى نوع، بل إن المحزن أن يزداد وضعه سوءاً بعد الثورة، وأن يشعر مواطنونا البسطاء بأن ثورة 25 يناير قد جنت عليهم، حتى هذه اللحظة، وأن الخدمات التى كانوا يحصلون عليها، قبل الثورة، وبالذات فى مجال الصحة، وفى التعليم، قد تدهورت أكثر وأكثر، بدلاً من أن يتقدم مستواها، ولو خطوة واحدة إلى الأمام. فى مانيلا، يتكلم الرئيس عن الفقراء، ثم يقرن كلامه بفعل حقيقى من أجلهم، وفى القاهرة وقف الدكتور مرسى يخاطب فقراءه يوماً بالآية الكريمة التى تقول: «وفى السماء رزقكم وما توعدون».. مع أنه يعلم تماماً، ويعلم الجميع، أن السماء لا تمطر على أحد ذهباً ولا فضة! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء   مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon