مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء

سليمان جودة

قبل أن أكون فى الفلبين، الأسبوع الماضى، كنت قد قرأت أن الرئيس الفلبينى بنينيو أكينو، قد اعتمد ميزانية 2013 التى وصلت إلى 49 مليار دولار، فى بلد يصل عدد سكانه إلى 92 مليون مواطن، بما يعنى أنهم قريبون منا، من حيث العدد، إلى حد كبير. غير أن الأهم من اعتماد ميزانية تقترب هى الأخرى، من ميزانية بلدنا، أن نعرف من أين جاءوا هناك بفلوسها، وفى أى اتجاه سوف يكون إنفاقها. فما هو منشور أن «أكينو» رفع الضرائب على السجائر، وعلى كماليات أخرى، لا يستهلكها المواطن الفقير فى العادة، وقرر الرئيس أن يأخذ من عائد الضرائب على الدخان، وعلى هذه الكماليات، وأن يضيف بلا تردد إلى ما يجب إنفاقه لصالح الفقراء، ولذلك، فإن أهم ما يميز ميزانيتهم شيئان رئيسيان، نظل نحن أحوج الناس إليهما، الآن، وسريعاً. أما الشىء الأول، فهو أن بنود الميزانية المخصصة للإنفاق على الفقراء قد زادت مبالغها 10.5٪ هذا العام، عنها فى العام الماضى، بما يشير إلى انحياز واضح من الدولة، بشكل عام، ومن الرئيس، بشكل خاص، نحو المواطن الفقير، ونحو ما يتعين أن يحصل عليه هذا المواطن، من دخل، أو من خدمات. وربما يكون مفيداً هنا، أن نذكر، أن الاقتصادى الكبير حازم الببلاوى، كان عندما تولى وزارة المالية، بعد الثورة، قد تبين له أن بنود ميزانيتنا المتوارثة فى حاجة شديدة إلى تعديل جذرى، وأن هناك بنوداً فيها يجب أن يؤخذ منها ليضاف إلى بنود أخرى، هى بطبيعتها مخصصة للإنفاق على المواطن محدود الدخل، الذى هو أولى الناس برعاية الدولة، ولهذا فإننا إذا كنا جادين حقاً فى أن نزيد المبالغ المخصصة للإنفاق على المواطنين المحتاجين، فلا سبيل إلى ذلك إلا بأن نقتطع من بنود ترفيهية فى الميزانية، وبنود متضخمة بلا مبرر، لنرفع من قيمة ما هو مخصص فعلاً، لصالح الطبقات الأقل دخلاً، والأدنى مستوى، فى مجتمعنا. فإذا عدنا إلى الشىء الثانى، الذى ميز ميزانيتهم فى العاصمة الفلبينية مانيلا، فسوف يتضح لنا أنهم قرروا عن قصد توجيه عناية خاصة، وكبيرة، نحو الصرف على التعليم والصحة، خصوصاً أنهما خدمتان معروف أن كل قرش زيادة يذهب إليهما، إنما تجرى ترجمته على الفور فى صورة خدمة أفضل فى كل مدرسة حكومية، وفى كل مستشفى قطاع عام، ومن جانبنا، فإننا كسلطة، كنا، ولانزال نتكلم عن دعم المواطن الفقير، قبل الثورة، ثم بعدها بالقدر نفسه، دون أن يحس هذا المواطن بأن حاله قد تحسن، أو أنه طرأ عليه تطور للأفضل، من أى نوع، بل إن المحزن أن يزداد وضعه سوءاً بعد الثورة، وأن يشعر مواطنونا البسطاء بأن ثورة 25 يناير قد جنت عليهم، حتى هذه اللحظة، وأن الخدمات التى كانوا يحصلون عليها، قبل الثورة، وبالذات فى مجال الصحة، وفى التعليم، قد تدهورت أكثر وأكثر، بدلاً من أن يتقدم مستواها، ولو خطوة واحدة إلى الأمام. فى مانيلا، يتكلم الرئيس عن الفقراء، ثم يقرن كلامه بفعل حقيقى من أجلهم، وفى القاهرة وقف الدكتور مرسى يخاطب فقراءه يوماً بالآية الكريمة التى تقول: «وفى السماء رزقكم وما توعدون».. مع أنه يعلم تماماً، ويعلم الجميع، أن السماء لا تمطر على أحد ذهباً ولا فضة! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء   مصر اليوم - هذا ما يقدمه «مرسى» للفقراء



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon