مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة

فتش عن الرئيس القدوة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة

سليمان جودة

فى مذكراته المهمة، التى صدرت مؤخراً تحت عنوان «شهادتى»، يذكر الوزير أحمد أبوالغيط أنه عندما تولى الخارجية فى عام 2004 اكتشف أن الرئيس «مبارك» زاهد للغاية فى زياراته إلى أفريقيا، وأنه أصبحت عنده «عُقدة» منها منذ تعرض للاغتيال فى طريقه إلى إثيوبيا عام 1995، وإنه منذ تلك اللحظة لم يذهب إلى أى من دول القارة تقريباً، وأن زياراته إلى دول أخرى فى العالم كانت تحكمها إلى حد بعيد عوامل شخصية! وعبثاً، حاول أحمد أبوالغيط أن يحمس الرئيس السابق ليهتم أكثر بأفريقيا، بحكم مصالحنا الحيوية فيها، لكن دون جدوى، وفى إحدى المرات استجاب «مبارك» لتحريض وزير خارجيته، وذهب بالفعل إلى إحدى القمم الأفريقية، لكنه قضى عدة ساعات فقط، ثم عاد فى يومها، بما ترك ما يشبه الاستياء لدى الدولة المضيفة، وكان مثار دهشة باقى رؤساء الدول الحاضرين، وأصاب «أبوالغيط» بالإحباط! كان وزير الخارجية الأسبق، وهو يحمس الرئيس وقتها على زيارة أفريقيا، ثم وهو يتوقف عند هذه القضية فى مذكراته، يريد أن يقول إن الزيارات الرئاسية، بشكل خاص، تترك أثراً إيجابياً فى تلك الدول، وإن زيارات على هذا المستوى مطلوبة طول الوقت إذا كنا نريد حقاً أن نحافظ على علاقات قوية معها، وأن نستعيد ما كان لنا عندها من مكان ومكانة، أو بعضها على الأقل. وفى مطلع التسعينيات كان فؤاد سراج الدين قد كتب مقالاً فى الصفحة الأولى من «الوفد» عنوانه «سفريات السيد الرئيس»، وكان ينتقد بقوة ما كان «مبارك»، فى ذلك الوقت، قد دأب عليه من زيارات متكررة ومتعددة لأوروبا وأمريكا خصوصاً، وهى المسألة التى كانت فى تقدير «سراج الدين» تكلف ميزانية الدولة ما لا تطيق، وكان القصد فى المقال أن الرئيس له بالطبع أن يزور ما يحب من دول العالم، بشرط أن يكون للزيارة فى هذه الحالة عائد حقيقى على البلد، وأن يكون هناك حساب مسبق ودقيق لهذا العائد، وأن يكون المستوى المطلوب للزيارة مستوى رئاسياً بالفعل، فإذا كان رئيس الحكومة - مثلاً - أو أحد وزرائه، يمكن أن يقوم بالمهمة نفسها، وأن يؤدى الغرض من الزيارة، كاملاً، فلماذا تكليف الخزانة العامة ما لا تحتمل، خاصة أن التكلفة فى حالة الرئيس تكاد تفوق الخيال؟! وهكذا، وجدنا أنفسنا أمام تقتير هنا، فى أيام الوزير «أبوالغيط»، ثم وجدنا إسرافاً هناك، فى أيام فؤاد سراج الدين، وكانت مصر، كدولة، هى الخاسرة فى الحالتين: معنوياً وأدبياً فى الأولى.. ومادياً فى الثانية. وفى الأسبوع الماضى جمعنى لقاء مع السفير محمود مصطفى، سفيرنا فى الفلبين، وفهمت من خلال حوار معه أن «أكينو»، رئيس الدولة فى العاصمة «مانيلا»، لا يكاد يغادرها إلا لضرورة قصوى، وإلا لمهمة لا يقدر إلا هو على أدائها، ليس لأنه لا يحب السفر، ولا لأنه يخشى ركوب الطائرة، ولا لأنه سافر كثيراً من قبل، ثم أصابه الزهق، ولا.. ولا.. إلى آخره، إنما لأن ميزانية الرئاسة المضغوطة لا تسعفه، لذلك فهو يرسل نائبه فى حالات كثيرة، أو مَنْ يراه قادراً على إنجاز المهمة المطلوبة، ويعكف هو على ما يجب أن يواجهه بنفسه من مشاكل بلده! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة   مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon