مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة

فتش عن الرئيس القدوة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة

سليمان جودة

فى مذكراته المهمة، التى صدرت مؤخراً تحت عنوان «شهادتى»، يذكر الوزير أحمد أبوالغيط أنه عندما تولى الخارجية فى عام 2004 اكتشف أن الرئيس «مبارك» زاهد للغاية فى زياراته إلى أفريقيا، وأنه أصبحت عنده «عُقدة» منها منذ تعرض للاغتيال فى طريقه إلى إثيوبيا عام 1995، وإنه منذ تلك اللحظة لم يذهب إلى أى من دول القارة تقريباً، وأن زياراته إلى دول أخرى فى العالم كانت تحكمها إلى حد بعيد عوامل شخصية! وعبثاً، حاول أحمد أبوالغيط أن يحمس الرئيس السابق ليهتم أكثر بأفريقيا، بحكم مصالحنا الحيوية فيها، لكن دون جدوى، وفى إحدى المرات استجاب «مبارك» لتحريض وزير خارجيته، وذهب بالفعل إلى إحدى القمم الأفريقية، لكنه قضى عدة ساعات فقط، ثم عاد فى يومها، بما ترك ما يشبه الاستياء لدى الدولة المضيفة، وكان مثار دهشة باقى رؤساء الدول الحاضرين، وأصاب «أبوالغيط» بالإحباط! كان وزير الخارجية الأسبق، وهو يحمس الرئيس وقتها على زيارة أفريقيا، ثم وهو يتوقف عند هذه القضية فى مذكراته، يريد أن يقول إن الزيارات الرئاسية، بشكل خاص، تترك أثراً إيجابياً فى تلك الدول، وإن زيارات على هذا المستوى مطلوبة طول الوقت إذا كنا نريد حقاً أن نحافظ على علاقات قوية معها، وأن نستعيد ما كان لنا عندها من مكان ومكانة، أو بعضها على الأقل. وفى مطلع التسعينيات كان فؤاد سراج الدين قد كتب مقالاً فى الصفحة الأولى من «الوفد» عنوانه «سفريات السيد الرئيس»، وكان ينتقد بقوة ما كان «مبارك»، فى ذلك الوقت، قد دأب عليه من زيارات متكررة ومتعددة لأوروبا وأمريكا خصوصاً، وهى المسألة التى كانت فى تقدير «سراج الدين» تكلف ميزانية الدولة ما لا تطيق، وكان القصد فى المقال أن الرئيس له بالطبع أن يزور ما يحب من دول العالم، بشرط أن يكون للزيارة فى هذه الحالة عائد حقيقى على البلد، وأن يكون هناك حساب مسبق ودقيق لهذا العائد، وأن يكون المستوى المطلوب للزيارة مستوى رئاسياً بالفعل، فإذا كان رئيس الحكومة - مثلاً - أو أحد وزرائه، يمكن أن يقوم بالمهمة نفسها، وأن يؤدى الغرض من الزيارة، كاملاً، فلماذا تكليف الخزانة العامة ما لا تحتمل، خاصة أن التكلفة فى حالة الرئيس تكاد تفوق الخيال؟! وهكذا، وجدنا أنفسنا أمام تقتير هنا، فى أيام الوزير «أبوالغيط»، ثم وجدنا إسرافاً هناك، فى أيام فؤاد سراج الدين، وكانت مصر، كدولة، هى الخاسرة فى الحالتين: معنوياً وأدبياً فى الأولى.. ومادياً فى الثانية. وفى الأسبوع الماضى جمعنى لقاء مع السفير محمود مصطفى، سفيرنا فى الفلبين، وفهمت من خلال حوار معه أن «أكينو»، رئيس الدولة فى العاصمة «مانيلا»، لا يكاد يغادرها إلا لضرورة قصوى، وإلا لمهمة لا يقدر إلا هو على أدائها، ليس لأنه لا يحب السفر، ولا لأنه يخشى ركوب الطائرة، ولا لأنه سافر كثيراً من قبل، ثم أصابه الزهق، ولا.. ولا.. إلى آخره، إنما لأن ميزانية الرئاسة المضغوطة لا تسعفه، لذلك فهو يرسل نائبه فى حالات كثيرة، أو مَنْ يراه قادراً على إنجاز المهمة المطلوبة، ويعكف هو على ما يجب أن يواجهه بنفسه من مشاكل بلده! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة   مصر اليوم - فتش عن الرئيس القدوة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon