مصر اليوم - تسليم «التحرير» لـ«مجهول»

تسليم «التحرير» لـ«مجهول»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسليم «التحرير» لـ«مجهول»

سليمان جودة

نشرت الأهرام، أمس، فى صفحتها الأولى، أن الداخلية انسحبت من ميدان التحرير!.. وهو انسحاب ليس الأول من نوعه، لأنه تم من قبل بالطريقة نفسها، عدة مرات، ولكن وجود الخبر هذه المرة فى الصفحة الأولى، وبالبنط العريض هكذا، يجعل المواطن المهموم بأمنه، وأمن بيته، وأسرته، وبلده، يتساءل على الفور، عن شكل أو حقيقة الطرف الذى انسحبت أمامه وزارة الداخلية، بجلالة قدرها، وتركت الميدان فى عهدته؟! تبحث أنت، فى تفاصيل الخبر، عن هذا الطرف، فلا تجد شيئاً يشفى غليلك، وتظل بالتالى تتساءل عما إذا كان الانسحاب قد جرى أمام الحى الذى يتبعه الميدان - مثلاً - أو أنه قد جرى أمام الباعة الجائلين، أو أمام الألتراس، أو أمام أى طرف آخر، فلا تقع على شىء أبداً! زمان.. كان انسحاب الداخلية أمام المتظاهرين، فى أول الثورة، أمراً جائزاً، ومقبولاً، لأن الميدان كان وقتها ممتلئاً عن آخره بالثوار، الذين هم أصحاب الثورة الحقيقيون.. أما اليوم فلا أحد يعرف، فى يد مَن بالضبط، يستقر الآن أهم ميدان فى البلد، وأشهر ميدان الآن فى العالم، وتكاد تشك وأنت تقرأ خبر انسحاب الداخلية منه، أنه أصبح تابعاً لدولة أخرى غير مصر، وأن حفظ الأمن والنظام فيه، باعتباره قطعة أصيلة من البلد، لم يعد من بين مهام وزارة داخليتنا، وأنها لذلك انسحبت دون مقدمات! المحزن فى الموضوع أن الإعلان عن خبر الانسحاب تم، وكأنه شىء يتباهى به صاحبه، مع أنه شىء يسىء إليه جداً، وينال من قدره، وحجمه، وهيبته، ومكانته، التى يجب كلها أن تظل محفوظة، ومصونة، طوال الوقت، وإذا لم تحافظ الداخلية على هيبتها أو مكانتها، فى كل شبر، بكل ما تملك، فلن يحافظ أحد لها عليها! ولابد أن وزير الداخلية يعرف جيداً أن هناك اتفاقاً مكتوباً، وموثقاً فى الدستور، وفى القانون، بين الوزارة والشعب، من أجل قيامها بحفظ الأمن والنظام، فى التحرير، وفى غير التحرير، فإذا جاءت هى، وتخلت هكذا فجأة عن الميدان، فإن من حق الشعب، الذى هو «طرف ثان» فى اتفاق مكتوب، أن يسأل عما إذا كانت قد استأذنته، وهى تنصرف، أم أنها اتخذت هذه الخطوة من تلقاء نفسها، ودون الرجوع إلى الطرف الثانى الذى لا يستقيم الاتفاق المكتوب بينهما، بغير رضاه؟! منذ متى بالضبط، ترفع الداخلية يدها، كاملاً، عن مواقع حيوية من هذا النوع فى البلد، وبهذه الطريقة الغريبة، والمريبة، والمرفوضة، ومنذ متى يبقى الميدان نهباً لكل مَن أراد أن يروّع الناس، وينشر الخوف والفزع بينهم؟! هل حصل الوزير على إذن من رئيس الحكومة، وهو ينسحب؟!.. وهل أقر رئيس الدولة انسحاب داخليته من الميدان هكذا؟!.. وهل ترضى جبهة الإنقاذ عن هذا الانسحاب وتباركه؟!.. وهل يرضى عنه حزب الحرية والعدالة ويؤيده؟!.. وهل يُقره فضيلة المرشد العام ويسلم به؟!.. وهل.. وهل.. إلى آخر هذه التساؤلات التى لابد أنها تغلى فى أعماق كل مواطن قرأ الخبر، ولم يصادف له تفسيراً ولا شرحاً فى أى مكان؟! لمن على وجه التحديد سلمت الداخلية ميدان التحرير، وهى تنسحب؟!.. هذا هو السؤال.. ثم إذا كان انسحابها يُخل بالاتفاق المكتوب بينها وبين الشعب، على نحو فادح، فوفق أى اتفاق تعمل؟! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تسليم «التحرير» لـ«مجهول»   مصر اليوم - تسليم «التحرير» لـ«مجهول»



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon