مصر اليوم - ضحايا الضمير حين يموت

ضحايا الضمير حين يموت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضحايا الضمير حين يموت

سليمان جودة

لم يتوقف أحد بالقدر الكافى، أمام عبارة قالها الدكتور مرسى، أثناء لقائه مع عدد من رجال الأعمال، الأسبوع قبل الماضى، كانت العبارة كالآتى: اعتبرونى أنا رئيس الوزراء! ولابد أن رئيس الدولة، لم يكن يجرؤ على أن ينطق بعبارة من هذا النوع، لو كان رئيس وزرائه رجلاً من نوعية فؤاد محيى الدين - مثلاً - أو كمال الجنزورى، فكلاهما لم يكن سوف يسمح للرئيس، أياً كان اسمه، أن يتجاهله هكذا، علناً، ويتكلم مع وفد رجال الأعمال، وكأن موقع رئيس حكومته شاغر، وبالتالى، فهو الذى يملؤه! وأرجو ألا يرد واحد ويقول إن الرئيس كان يقصد أنه مستعد للتدخل شخصياً، لحل أى مشكلة تواجه أى رجل أعمال، ممن كانوا مجتمعين معه، لأن العبارة، فى حقيقة الأمر، تأتى بمثابة ما يردده الإنسان أحياناً فى نومه، تعبيراً عما يملأ عقله فى يقظته، ولولا أن «مرسى» يشعر فعلاً بأن منصب رئيس الحكومة يبحث عن رجل يشغله، ما كان قد نطق بعبارة هى أقرب إلى زلات اللسان، التى تعبر فى العادة عن مكنون النفس! وبمعنى آخر، فإن وجود رئيس حكومة من صنف فؤاد محيى الدين، فى الوقت الحالى، لم يكن سوف يسمح، بأى حال، بأن يخرج عن حكومته قرار بمنع اثنين من آل ساويرس، من السفر، لأنه كرئيس حكومة مسؤول، كان سوف يدرك مبكراً، أن قراراً كهذا، حتى وإن كان صحيحاً فى مضمونه، وفى أسبابه، فإن توقيته فى غاية السوء، وكارثى، وهو توقيت يكفى وحده لتبديد عمل حكومة بكامل طاقمها، فى مجال تشجيع الاستثمار لعدة أعوام! ولو كان رئيس حكومتنا، فى وقتنا الراهن، رجلاً من وزن كمال الجنزورى، لكان قد ظل يراجع رئيس الدولة، فى قرار إجراء انتخابات البرلمان فى ظروفنا الحالية، حتى يقنعه بأن تأجيلها أفضل، وأن ضررها سوف يكون أضعاف أضعاف نفعها، لو صمم الرئيس وجماعته على أن تجرى فى موعدها المعلن الآن، وبما أن هشام قنديل يبدو وكأن الأمر لا يعنيه من قريب ولا من بعيد، فإن «مرسى» يمضى فى سبيله دون أن يلتفت إلى أحد! العبارة إياها، ثم ما يدور فى البلد على امتداده اليوم.. كلاهما يفسر لك السبب الذى يجعل «مرسى» متمسكاً بـ«قنديل» إلى آخر لحظة.. فرئيس الحكومة غائب عن كل حدث، ومنشغل بأشياء عجيبة لا علاقة لها بواقع الناس، ويسافر إلى الخارج فى وقت يجب أن يبقى فيه داخل البلد، ويبقى حين يجوز له أن يسافر.. وهكذا.. تبدو حكاية وجوده فى منصبه، وكأنها مجرد شكل يحقق ما يقول به الدستور، من أن الدولة لابد أن يكون فيها رئيس حكومة.. أما كل ما عدا ذلك، فيما يتصل بمن هو رئيس الحكومة، أو بطريقة عمله، أو بتفكيره، فلا يهم، ولا هو فى الاعتبار! زمان.. وقبل انتخابات الرئاسة، كان الإخوان يصممون على رحيل الجنزورى، واليوم، فإنهم هم أنفسهم، يتشبثون بهشام قنديل، كما لم يتشبثوا بمسؤول من قبل، فى أى منصب! وفى الحالتين، فإن السبب واحد، وهو الرغبة فى أن تجرى الانتخابات على يد رئيس حكومة، يكون مجرد منظر، لتُدار كل الأمور، حينئذ، من مكتب الإرشاد، ولا يكون لرئيس الحكومة دور، أو مهمة، إلا الابتسام أمام الكاميرات، إذا قضت الضرورة بحضوره! قالها مرسى وهو يقصدها، فأهان بلداً بكامله، بالضبط كما كان الرئيس السابق يردد أنه يبحث عن نائب له بيننا، فلا يقع على أحد ينفع! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ضحايا الضمير حين يموت   مصر اليوم - ضحايا الضمير حين يموت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon