مصر اليوم - لو أزال «مرسى» لحيته

لو أزال «مرسى» لحيته!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو أزال «مرسى» لحيته

سليمان جودة

سبقنى زميلى «نيوتن» برشاقته المعهودة إلى هذه القضية، ومن قبل، كان كاتبنا الكبير محمد سلماوى، قد تصدى لها بشجاعة ليست جديدة عليه، وكلاهما كان ممتعاً، وجريئاً، وهو يتعرض لمسألة الضباط الملتحين فى وزارة الداخلية! ومنذ فترة، وأنا أشعر بأنه من العار، أن يكون هذا هو الموضوع المسيطر على عقول ضباط، وأفراد شرطة، وأمناء، المفروض أنهم التحقوا بالوزارة، ليلتزموا تماماً بلوائح العمل فيها، لا ليخرجوا عنها، بمجرد أن يشعروا بأن وزارتهم فى موقف ضعيف، وأنهم يمكن أن يحصلوا على مطلبهم، إذا استمروا فى الضغط عليها، بالقضاء، وبغيره، وبالشارع، أيضاً! والحقيقة أن الحكاية لم تتوقف عند حدود الضغط على وزارة، هى عماد الأمن فى البلد وأساسه، وإنما وصل إلى حد ابتزازها، بكل وسيلة ممكنة، وهو ما لا يمكن أن نقبله، ولا يقره أى عاقل! وما نعرفه، أن كل واحد من هؤلاء، الذين أطلقوا لحيتهم، اليوم، قد التحق بالداخلية، وهو حليق الذقن، وبالتالى، فهو دخلها على هذا الأساس، وهكذا، يجب أن يبقى إلى أن يغادرها، فإذا كان متمسكاً باللحية إلى هذا الحد، ولا يريد أن يفرط فيها، فيمكنه أن يستقيل، وأن يفسح المجال لآخرين، لا تشغلهم هذه القصة التى لا لزوم لها، ولا تحتل أى أولوية فى أولويات تفكيرهم، وإنما هم مهمومون بتحقيق الأمن، ثم الأمن، ثم الأمن، لكل مواطن. وأنت لا تجد سبباً وحيداً معقولاً، يبرر تمسك أى إنسان فى الداخلية، بلحيته، فهى لا تمنحه منظراً أجمل - مثلاً - بحيث يمكن قبولها تحت هذا المبرر.. بل العكس هو الذى يحدث على طول الخط، ولو أنك قارنت بين منظر ضابط أطلق لحيته، وآخر حلقها، فسوف يتبين لك، كيف يبدو الأخير طبيعياً، جميلاً، منتعشاً، فى حين يبدو الثانى منفراً كئيباً، وأكاد أقول قبيحاً! ولابد أن هؤلاء الضباط، وأفراد الشرطة، وأمناءها، الذين يقاتلون من أجل لحيتهم، يعرفون تماماً، أن اللحية ليست مقصورة على المسلم، فاليهودى يطلق لحيته، ورجل الدين المسيحى يطلق لحيته، والسيخ فى الهند يطلقون لحيتهم متراً أمامهم، ولذلك، فإن إطلاقها، ثم التشبث بها، من جانب هؤلاء، إنما يظل بلا أى معنى، وليس له أدنى مبرر، بل إنه يبقى شاذاً، وغريباً، ودخيلاً على كل رجل شرطة يحترم عمله، ويقدسه ويلتزم بمقتضياته! وحتى إذا غضضنا النظر عن القانون، وما يقضى به، ولجأنا إلى العرف السائد بين الناس، فى كل زمان، فإننا نعرف جيداً، أن الرسول، عليه الصلاة والسلام، كان يرتدى لبس أهل مكة، حين كان فيها، وقد استبدله، عندما انتقل إلى المدينة المنورة، وجاء عليه وقت، كان يضع فيه الكحل فى عينيه، وكان فى ذلك كله، يساير أهله، على بعض ما هم فيه، وبهذا المنطق، وبما أن اللحية ليست قاعدة فى الداخلية، فضلاً عن أنها غير مسموح بها، فالأقرب إلى المنطق، ألا تكون لها أى مساحة فى عقولنا، ولا مكان على وجوهنا، هذا إذا تكلمنا لغة العرف السائد بيننا الآن، ولم نتكلم لغة القانون، الذى يحظرها تماماً، فى الداخلية، ولا يسمح بها تحت أى ظرف! ومن المحزن أن نقرأ، أن الوزارة سوف تبيح لهم إطلاق لحيتهم، إذا جاءها خطاب من رئاسة الجمهورية، ولا أحد يعرف ما علاقة الرئاسة بشأن، هو من خصوصيات الداخلية، التى لا يجوز لها مطلقاً، أن تفرط فيها، مهما كانت الأسباب! ولا يخفى على أحد، أن الوزارة وهى تقول هذا الكلام، إنما تلمح من بعيد، إلى أن رئيس الدولة يطلق لحيته، وأنه إذا كان يرضاها فى وزارة مهمتها الأولى إقرار الأمن، لا إطلاق اللحى، فليعلن ذلك صراحة، وفى ورقة مكتوبة! وهنا، سوف يكون علينا أن نتوجه بالكلام إلى الدكتور مرسى، لنقول له بالعربى الفصيح، إن إطلاق لحيته، إذا كان سُنة، فإن مهمة تحقيق الأمن، فى البلد، بالنسبة له، ولضباطه، فى المقابل، إنما هى فرض عين على كل واحد فيهم، وعندما يكون عليه، كرئيس، أن يختار، فأغلب الظن أنه سوف يتجه مباشرة، إلى الالتزام بما هو فرض عليه، وعلى جميع أفراد وزارة داخليته تجاه مواطنيهم! لحيتك أهم، يا دكتور مرسى، أم منع هذه الفتنة فى داخليتك؟! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو أزال «مرسى» لحيته   مصر اليوم - لو أزال «مرسى» لحيته



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon