مصر اليوم - الرئيس المُحتجب

الرئيس المُحتجب!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرئيس المُحتجب

سليمان جودة

الرؤساء الأربعة الذين سبقوا الدكتور مرسى، بدءاً من محمد نجيب، مروراً بعبدالناصر والسادات، وانتهاء بمبارك، كانوا مسلمين وموحدين بالله، وكان كل واحد فيهم يصلى، ويصوم، ويحج، ويعتمر، ويؤدى زكاة ماله، ولكن هذا كله، لم يكن يظهر للناس، إلا فى القليل النادر جداً، ودون قصد إذا ظهر، ومن غير متاجرة به على المصريين. ولابد أنك أدركت مناسبة هذا الكلام، وهذه المناسبة هى أن المواطنين فى هذا البلد لم يعودوا يرون «مرسى» إلا وهو ذاهب إلى صلاة الجمعة، ثم وهو عائد منها، وبخلاف ذلك، فإن الرجل لا يكاد يظهر علينا، وأكاد أسمع همس كثيرين الآن، وهم يقولون بينهم وبين أنفسهم، إن عدم ظهوره من فضل الله على مصر، بمعنى من المعانى، لأن ظهوره، أو كلامه، يسبب مشكلة فى بعض الأحيان، ويثير أزمات فى أحيان أخرى! ولو أن أحداً أحصى المرات التى ظهر فيها أى رئيس من الرؤساء الأربعة السابقين، وهو يؤدى صلاة الجمعة، فسوف يكتشف أنها معدودة على أصابع اليدين، ولم تكن الحكاية تشغل بال المصريين، لأنهم يدركون تماماً، أن صلاة الرئيس، أياً كان اسمه، إنما هى شأن يعنيه تماماً، ولا يعنى غيره، وبالتالى، فمن الأفضل أن يمارس هذا الشأن فى حياته، بعيداً عن الأعين، لأنه إذا صلى - مثلاً - فسوف يجزيه الله على صلاته، وإذا قصر فسوف يعاقبه خالقه، ولا علاقة لنا نحن بالمسألة، من قريب، ولا من بعيد! والمشكلة التى يقع فيها «مرسى» أنه يكاد يتصور، مما يفعله أسبوعياً، بالذهاب والإياب من المسجد، أنه أدى ما عليه تجاه رعاياه، وليس أدل على ذلك، من أن المتابع لحركته، سوف يلاحظ أنه كرئيس، لا يواظب على شىء، قدر مواظبته على أداء صلاة الجمعة، وهى مسألة بالطبع محمودة فى حدودها، غير أنها لا تخص الفقراء الذين يجب أن يواظب على حل مشاكلهم، فى شىء! يغدو «مرسى» ويروح إلى الجامع، وكأنه جاء إلى الرئاسة، لهذا الهدف وحده، ومن المفارقات اللافتة للانتباه بقوة، أنه كان متاحاً أمام الكاميرات والأضواء، يوم الجمعة الماضى، وخلفه الحرس بنظاراتهم السوداء، ونظراتهم المصوبة نحو الأفق، ثم إذا به هو نفسه، يختفى تماماً، فى اليوم التالى مباشرة، عندما نطقت محكمة الجنايات بالحكم فى مجزرة بورسعيد، وتناثر العنف فى أكثر من مكان على امتداد البلاد! أى اليومين كان أولى بأن يخرج فيه رئيس الدولة أمام وسائل الإعلام: يوم الجمعة، وهو يصلى؟! أم يوم السبت، بينما نادى الشرطة يحترق فى وسط العاصمة؟!. مساء أمس الأول، كنت على باب ماسبيرو، وصادفت صديقاً عزيزاً هناك، وما كاد يصافحنى، حتى بادر بالسؤال: أين رئيس الدولة؟ ولابد أن السؤال الذى ملأ عقل صديقى، قد ملأ عقولاً أخرى كثيرة بيننا، ولابد أنهم يتساءلون عن موقع الرئيس من الإعراب، فى إطار ما يجرى، فلا يجدون شيئاً يشفى غليلهم! د. مرسى: صلواتك لك وحدك، وأمر يخصك.. أما عملك فللناس، بحكم موقعك.. ويؤسفنا أن تكون الأولى حاضرة طوال الوقت، وأن يكون الثانى غائباً تماماً! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرئيس المُحتجب   مصر اليوم - الرئيس المُحتجب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon