مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم

على مرسي أن يتجرع هذا السُّم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم

سليمان جودة

يعرف المتابعون للشأن التركى أن رجب طيب أردوجان، رئيس الحكومة التركية يخوض، منذ فترة، مفاوضات صعبة مع عبدالله أوجلان، زعيم حزب العمال الكردى، ولم يصل الطرفان إلى شىء محدد، حتى اليوم. أما «أوجلان» فهو محبوس فى إحدى الجزر التركية منذ سنوات، وكان قبل أن يذهب إلى محبسه، يعمل من خلال الحزب على إقامة دولة للأكراد فى جنوب تركيا، وهو ما ترفضه الدولة التركية رفضاً مطلقاً، وتحاول فى المقابل أن تستوعب الرجل، وتستوعب حزبه معه، وتستوعب أكرادها كذلك! وقد كان الأكراد هناك، ولايزالون، شوكة فى خصر الدولة، وهى لا تجد مناسبة لكسر هذه الشوكة، أو إبطال مفعولها إلا وتنتهزها كاملة، لعلها تستريح من صداع مزمن لا يفارقها، بسبب هذه المشكلة الكردية المتوارثة! ومؤخراً، ذهب وفد إلى أوجلان، ودار بينهما حديث، ثم عاد الوفد ليضع ما توصل إليه أمام أردوجان، الذى يطالب طول الوقت، بحل الجناح العسكرى للحزب، تمهيداً للوصول إلى حل. من جانبه، قال أوجلان للوفد الذى لم يكن الأول من نوعه على كل حال، إنه ـ أى أوجلان ـ يطلب حكماً ذاتياً من نوع ما، للأكراد، ويطلب أيضاً أن يكون مبدأ المواطنة مطبقاً كما يجب، بين الأتراك جميعاً، بمن فيهم الأكراد الترك طبعاً، بحيث يتساوى الجميع، دون استثناء فى الحقوق، وفى الواجبات. وعندما أطلعوا أردوجان، على هذين المطلبين، وربما على غيرهما مما لم يتم الإعلان عنه، وكان ذلك فى الأسبوع الماضى، فإن رئيس حكومة تركيا قال عبارة تدل على أنه رئيس حكومة مسؤول، أولاً، ثم تدل ثانياً على أنه جاد فيما يفعل ويقول! قال الرجل: إننى على استعداد لتجرع السم، إذا كان ذلك سوف يؤدى إلى وقف العنف فى بلدى. وبطبيعة الحال، فإن عبارة كهذه ليست جديدة فى مجال السياسة عموماً، فقد قالها الخمينى فى إيران من قبل، عندما كان عليه أن يوقع على اتفاق مع صدام حسين، من أجل وقف إطلاق النار بين البلدين، وهى عبارة تقال فى العادة حين يكون على هذا الزعيم أو ذاك فى أى بلد أن يتخذ ما لا مفر منه من قرارات، تكون فى حد ذاتها بمثابة مسألة حياة أو موت فعلاً بالنسبة لصاحبها! وعندما تأخذ هذا كله، ثم تسقطه على حالنا، يتبين لك منذ الوهلة الأولى، أن الدكتور محمد مرسى فى حاجة إلى أن يتجرع سماً مماثلاً لما أظهر «أردوجان» استعداده التام لأن يتجرعه، لا لشىء إلا لأن الرجل أدرك أن البديل هو استمرار العنف هناك على الأرض التركية! وليس سراً أن هناك أكثر من سم، سوف يكون على «مرسى» أن يتجرعه، إذا أراد حقاً لجماعته بقاء فى الحكم، وإذا أراد لمصر أن تنجو مما تتدحرج إليه، ثم إذا أراد لنفسه أن يبقى فى منصبه! ولكن السُّم الأهم، فى تقديرى، هو أن يخرج مرسى على المصريين ثم يعلن أن جماعة الإخوان منذ اليوم قد انفصلت عنه تماماً، وأنه قد انفصل عنها، وأن من أراد العمل فى مجال الدعوة، فأمامه «الجماعة».. ومن أراد السياسة، فأمامه حزب «الحرية والعدالة» الذى لن تكون له أدنى صلة بعد اليوم بجماعة الإخوان. هذا هو السم الذى على مرسى أن يتجرعه كلاماً فى البداية، ثم من خلال الفعل على الأرض بعد ذلك، ولا أظن أنه يملك الاختيار فيه، فإما أن يتجرعه فيحيا، أو يرفض فيموت سياسياً فى مكانه، وتموت معه جماعته، وليس أمامهما، الرئيس والجماعة، اختيار ثالث! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم   مصر اليوم - على مرسي أن يتجرع هذا السُّم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon