مصر اليوم - الرئيس الذى أهان منصبه

الرئيس الذى أهان منصبه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرئيس الذى أهان منصبه

سليمان جودة

إذا كانت رئاسة الجمهورية، فى هذه الأيام التعسة، تراهن على أن الناس تنسى، فليس من المتخيل أن تكون ذاكرة الناس، فى نظر الرئاسة، قد وصلت إلى هذا الحد من العطب والسوء! فقبل أيام معدودة على أصابع اليد الواحدة، كانت محكمة القضاء الإدارى قد قضت بوقف إجراء انتخابات مجلس النواب فى موعدها الذى كان قد تحدد بقرار من رئيس الجمهورية. وحين أعلنت «القضاء الإدارى» حكمها، فإن الرئاسة أعلنت من جانبها، فى اليوم نفسه، أنها تحترم كلمة القضاء، وأنها لن تطعن على الحكم. وكان أصدق ما قيل عن حكم القضاء الإدارى، هو ما جاء على لسان عمرو موسى، الذى قال إن الحكم هدية من السماء. وقد كان الحكم، لمن يتأمل توقيته وعواقبه، هدية حقاً، ليس فقط للمعارضة، وإنما لنظام الحكم أيضاً، وبالدرجة نفسها! ففى الفترة السابقة على صدور الحكم، كانت جبهة الإنقاذ، التى تضم تيارات وأحزاب المعارضة الأساسية فى البلد، قد أعلنت مقاطعتها الكاملة والنهائية للانتخابات، وكان قرار الجبهة قد أوقع الرئاسة، ونظام الحكم إجمالاً، فى مأزق غير مسبوق، منذ جاء «مرسى» إلى الكرسى، فى منتصف العام الماضى، لا لشىء، إلا لأن إجراء الانتخابات دون أن تكون «الإنقاذ» طرفاً فيها، معناه المباشر، هو إنتاج برلمان مماثل لبرلمان 2010، الذى كان قد استحوذ عليه الحزب الوطنى وقتها، بما أدى بعدها بشهرين إلى قيام ثورة أطاحت بالنظام الحاكم السابق بكامله! كانت رئاسة الجمهورية، وعلى رأسها مرسى، تحاول بأى طريقة، إغراء «الإنقاذ» لتغيير قرارها، وخوض الانتخابات، ولكن الجبهة قالت إن قرارها نهائى، وإن مطلبها هو تأجيل موعد الانتخابات، إلى موعد آخر، تكون فيه البلاد مهيأة لأن تجرى فيها انتخابات، ويكون المواطن قادراً، فى أجواء عامة مختلفة، على أن يختار ممثليه فى البرلمان، وهو حر من أى ضغط أو قيد. وكان الأمل، فى ذلك الحين، أن تستجيب الرئاسة، وأن تؤجل الانتخابات فعلاً، لصالحها كرئاسة، قبل أن يكون لصالح الإنقاذ، ولكن كان من الواضح، أن هناك تصميماً مريباً، على أن تجرى الانتخابات فى موعدها. وعندما صدر حكم القضاء الإدارى، فإنه جاء وكأنه بالفعل هدية من السماء، لأن الرئاسة إذا كانت قد وجدت حرجاً، من قبل، فى التراجع، فيمكنها الآن التراجع، استجابة لحكم القضاء، فتكون قد حققت مطلب المعارضة، وحفظت هيبتها فى وقت واحد! وقد تفاءل كثيرون، يوم قالت الرئاسة إنها تحترم كلمة القضاء، وأنها لن تطعن، فإذا بالتفاؤل ينقلب بعدها بأيام إلى تشاؤم كامل، لأن الرئاسة تراجعت فجأة عن تعهدها، وقررت الطعن على الحكم! وقد تابع المصريون قرار الرئاسة بالطعن، ولسان حالهم يقول إن قيمة رئيس الدولة ليست فقط فى أنه رئيس، ولكنها فى احترامه لنفسه، الذى لا يتحقق إلا باحترامه لكلمته، ولالتزامه أمام الناس، حتى ولو كان ذلك سوف يأتى على رقبته.. وإلا.. فماذا يتبقى من هذا المنصب المهيب، إذا كان شاغله يتحلل من التزامه، ومن تعهداته، ومن كلمته، بهذه الطريقة المخجلة؟! نقلاً عن جريدة المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرئيس الذى أهان منصبه   مصر اليوم - الرئيس الذى أهان منصبه



  مصر اليوم -

ظهرت بشعر مجعد وتتباهى بجسدها

المثيرة جنيفر لوبيز تُطل بقميص أبيض في إعلانها

نويورك - مادلين سعادة
ليس هناك من يجيد التعامل مع الكاميرا باحترافية الممثلة جنيفر لوبيز، سواء عندما تتباهي بجسدها الشهير على السجادة الحمراء أو الوقوف للتصوير من أجل دورها كشرطية مباحث في نيويورك في مسلسل ظلال من اللون الأزرق. تعد رمز هوليوود البالغة من العمر 47 عامًا، بدت كشرطية مثيرة في الإعلان الترويجي الجديد للموسم الثاني من المسلسل الذي سوف يُعرض قريبًا، وقد ارتدت جنيفر قميصًا أبيضًا، بأزرار تمتد للأسفل، مع سترة زرقاء وسراويل مطابقة، وقد حدقت جي لو في الكاميرا بشكل مثير، في حين سحبت بمهارة ظهر سترتاها للكشف عن شارة الشرطة على سراويلها. الممثلة الرياضية ظهرت في الصور بشعر مجعد، ويظهر أفق مدينة نيويورك وراء ظهرها، وتقوم المغنية الشهيرة بدورها أمام الممثل المخضرم راي ليوتا في دراما الشرطة، حول الشرطي السيئ الذي ضبط من قبل مكتب التحقيقات الفدرالي. وتلعب الممثلة دور عميلة مباحث نيويورك هارلي سانتوس، أم وحيدة تتحول إلى…

GMT 10:22 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

6 توجيهات تحافظ على نضارة بشرتك خلال أشهر الشتاء
  مصر اليوم - 6 توجيهات تحافظ على نضارة بشرتك خلال أشهر الشتاء

GMT 07:09 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

بافوس القبرصية عاصمة للثقافة الأوروبية في 2017
  مصر اليوم - بافوس القبرصية عاصمة للثقافة الأوروبية في 2017

GMT 09:21 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

زوجان أميركيان يُنشئان أصغر وأفخم منزل في العالم
  مصر اليوم - زوجان أميركيان يُنشئان أصغر وأفخم منزل في العالم
  مصر اليوم - الدكتور رشوان شعبان يكشف أسباب تراجع الخدمة في المستشفيات

GMT 08:06 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

الصحف الأوروبية تحذر المملكة من العزلة بعد الخروج
  مصر اليوم - الصحف الأوروبية تحذر المملكة من العزلة بعد الخروج

GMT 09:15 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

رد من الطائرة

GMT 09:15 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

ماذا سيفعل ترامب ؟

GMT 09:13 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

عن فرعون مرة أخرى

GMT 09:12 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:10 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

رغم تواضع نتائج مؤتمر باريس!

GMT 09:09 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

تحرير الموصل الشرقية!

GMT 09:07 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

القدس خط أحمر!

GMT 09:06 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

شروط أساسية لنجاح مؤتمر باريس!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 05:50 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

الفنانة منال تعلن "مبادرة فنون" لتدعيم السلوك الإيجابي
  مصر اليوم - الفنانة منال تعلن مبادرة فنون لتدعيم السلوك الإيجابي

GMT 05:11 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

النحل الأسترالي أخطر من الثعابين والعناكب وقناديل البحر
  مصر اليوم - النحل الأسترالي أخطر من الثعابين والعناكب وقناديل البحر

GMT 05:29 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار
  مصر اليوم - جاكلين عقيقي تؤكد العراق تسير نحو الاستقرار

GMT 09:11 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

بيع السيارة النادرة بانتيرا بسعر يصل إلى 180 ألف دولار
  مصر اليوم - بيع السيارة النادرة بانتيرا بسعر يصل إلى 180 ألف دولار

GMT 09:40 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017
  مصر اليوم - هيونداي تقتحم سباق السيارات الكهربية بأيونيك 2017

GMT 04:50 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

حنان مطاوع تشارك بشكل مميّز في رمضان المقبل
  مصر اليوم - حنان مطاوع تشارك بشكل مميّز في رمضان المقبل

GMT 05:54 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

هروب "إندا" السومطري من مرفقه في حديقة تشيستر
  مصر اليوم - هروب إندا السومطري من مرفقه في حديقة تشيستر

GMT 04:22 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

الفنانة رانيا فريد شوقي الزوجة الثانية للعمدة هارون

GMT 09:31 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

أقوى امرأة في العالم تترك ثروة تُقدر بـ70 مليون يورو

GMT 07:18 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

"السراويل المريحة" أبرز خيارات الملابس لعطلة الأسبوع

GMT 06:03 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

الوصول إلى سن اليأس للإناث يحافظ على بقاء الجنس

GMT 07:58 2017 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

اللون الأسود الأنسب لديكور المنزل ويتَسّم بالجرأة الكبيرة

GMT 06:30 2017 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

دراسات تؤكد أن الصيام عن الطعام ليلًا يطيل العمر

GMT 07:27 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

رئيس "بالاو" يشجع السياح الأثرياء فقط على قضاء العطلة

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017

GMT 16:17 2017 الخميس ,19 كانون الثاني / يناير

سامسونج وإل جي تتسابقان لإطلاق هواتف قابلة للطي في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon