مصر اليوم - مَنْ أنقذ مَنْ

مَنْ أنقذ مَنْ؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مَنْ أنقذ مَنْ

سليمان جودة

عندما قرر النائب العام، صباح الاثنين الماضى، منع 21 رجل أعمال من التصرف فى أموالهم، فإن كثيرين اعتبروا القرار بداية النهاية للاستثمار العربى فى البلد، لأن أغلب الممنوعين من التصرف فى أموالهم كانوا من رجال الأعمال العرب عموماً، ورجال الأعمال السعوديين خصوصاً. وعندما سارع الذين خضعوا للقرار إلى المحكمة لتنصفهم من النائب العام، ومن حماقة مسؤولينا فى الدولة المصرية، فإن المراقبين للوضع فى إجماله، راهنوا على قرار المحكمة، واعتبروا أن كلمة القضاء هى الباقية، وهى الملاذ الأخير، ولم تخيب المحكمة ظن الذين تطلعوا إليها، فقضت صباح الأربعاء، بإلغاء قرار النائب العام، ولابد أن المتابعين للشأن العام على أرض هذا الوطن، قد تنفسوا الصعداء حين سمعوا بقرار المحكمة، وأحسوا بأن كابوساً قد انزاح من فوق صدر الاقتصاد المصرى، بعد أن كانوا قد فقدوا الأمل! الشىء المذهل، أن ممثل النيابة العامة أمام المحكمة، قد راح يطالبها فى إلحاح، بأن تؤيد قرار النائب العام، وأن يستمر منع أصحاب الأعمال إياهم من التصرف فى أموالهم، مستنداً إلى منطق يقول إنه حتى إذا كان من بين الممنوعين أصحاب أعمال عرب لهم استثمارات على الأرض المصرية بالمليارات، فإن ذلك لا يعفيهم من الخضوع للقانون، ومن العقاب إذا أخطأوا! ولابد أن مثل هذا المنطق إنما هو حق، ولكنه يراد به باطل لا لشىء إلا لأنه لا أحد مطلقاً يقف ضد أن يكون القانون فوق رقاب الجميع، غير أن السؤال دائماً هو: كيف تطبق القانون، أولاً، وهل تراعى روح القانون، لا نصوصه فقط، ثانياً، وأنت تطبقه؟! وهذا هو الأهم، فإن ممثل النيابة قال أمام المحكمة، إن النيابة حريصة على اقتصاد بلدها، وإنها لا تقصد مِنْ وراء قرار النائب العام أبداً تقويض أو هدم أركان اقتصادنا. ولا نملك إلا أن نصدق ممثل النيابة فيما قاله، ثم لا نملك فى الوقت نفسه، إلا أن نلفت نظره إلى أنه إذا لم يكن يقصد تحطيم أركان اقتصاد يعانى، كما لم يحدث أن عانى من قبل، فإن الطريق إلى جهنم مفروش كما قيل بالنوايا الحسنة، وبالتالى فإن نواياك يمكن أن تكون حسنة، كنوايا ممثل النيابة تماماً، ثم تجد نفسك فى النهاية، فى قلب الجحيم، أنت واقتصاد بلدك معاً! بقى أن نقول إن قرار المحكمة صدر فى خلال 48 ساعة، وهى مدة زمنية قياسية لأنها لا تكفى أحياناً لاستخراج رخصة سيارة، فما بالك بقرار بهذا الحجم فى قضية بهذا الوزن، وإن كان ذلك يدل على شىء فإنه يدل، وبشكل ما، على إدراك المحكمة لحجم الخطر الذى كان يهدد اقتصاد بلد بكامله، من وراء قرار النائب العام، ثم بقى أيضاً أن نتساءل: مَنْ بالضبط أنقذ مَنْ فى اللحظة الأخيرة، استثمارنا أنقذ الاستثمار العربى والسعودى، أم العكس؟! هذا هو السؤال الذى على مسؤولينا أن يأخذوا منه العبرة والعظة؟! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مَنْ أنقذ مَنْ   مصر اليوم - مَنْ أنقذ مَنْ



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon