مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد

مرسي يعرض مبادئنا في مزاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد

مصر اليوم

  قال عبدالفتاح الجبالى، مستشار وزير التخطيط والتعاون الدولى، فى تصريح منشور على الصفحة الثالثة من «المصرى اليوم»، صباح أمس، إن هناك مفاوضات مع دولة عربية، لم يذكر اسمها، من أجل تقديم دعم مالى لمصر، خلال الأيام المقبلة. وفى الغالب، فإن الدولة العربية التى لم يشأ الجبالى أن يسميها، هى ليبيا، لأنه ليست هناك دول عربية قادرة على دعم اقتصادنا بهذا الشكل، إلا دول الخليج، وما نعرفه أنها جميعاً، فيما عدا السعودية وقطر، مترددة فى بذل دعم من هذا النوع لنا، هذه الأيام، إلى أن يتضح لها إلى أين سوف يذهب الإخوان بمصر! وحتى السعودية وقطر، فإنهما قدمتا دعماً فى حدود، وبشروط، لأسباب ليس هذا هو مجال الخوض فيها الآن. وعلى الصفحة نفسها، من «المصرى اليوم»، كان مصدر حكومى، لم تكشف عنه الصحيفة، قد قال صباح الاثنين، إن ليبيا سوف تدعم اقتصادنا، بوديعة قدرها ثلاثة مليارات دولار، خلال أيام! كل هذا، على بعضه، ربما يكون لا شىء فيه، ليبقى شىء آخر، لابد أن يستوقفنا بشدة، وهو أن الدعم الليبى لاقتصاد حكومة قنديل لم تأت له أى سيرة، إلا بعد القبض على «قذاف الدم» وعدد من رجال القذافى فى القاهرة، وإبداء الاستعداد لتسليمهم إلى بلدهم! ولابد أن هذه طريقة لا تليق أبداً بدولة فى حجم وتاريخ مصر، للحصول على دعم، من أى دولة، وليس من ليبيا وحدها! ولابد أيضاً، أن المصريين سوف يتابعون هذه الطريقة المخزية فى الحصول على دعم الدولة الليبية، ولسان حالهم يقول: منذ متى كانت القاهرة تقايض الدول الأخرى هكذا، فى سبيل الحصول على دعم، حتى ولو كان هذا الدعم سوف يكون بالمليارات؟! منذ متى كانت القاهرة تتخلى عن مبادئها، فى إيواء اللاجئين العرب، وتتعامل معهم باعتبارهم سلعة، يمكن عرضها فى الأسواق، من أجل بيعها، لمن يدفع أكثر؟! منذ متى كانت مصر، التى لاذ بها عشرات اللاجئين العرب، تفرط فيهم بسهولة هكذا، فى سبيل حفنة من الدولارات، وقد كانت من قبل تحتضنهم، وتوفر الحماية الكافية لهم، وتتعامل معهم باعتبارهم مواطنين مصريين تماماً، لا يجوز تسليمهم تحت أى ظرف، إلى بلادهم، ومهما كان الثمن؟! هذا نوع من التسول، يتعين أن تترفع عنه دولة فى وزن بلدنا، ولا يليق بنا، أياً كانت ظروفنا الاقتصادية، أن ننزلق إلى هذا المنحدر، الذى يسىء إلى كل مصرى، كما لم يحدث معنا من قبل، فى أى موقف! نعرف أن قرض صندوق النقد متعثر ونعرف أن الأمريكان ليسوا أبرياء من مسألة تعثره، ونعرف أن الاتحاد الأوروبى أعاد التفكير فى دعمنا اقتصادياً، بعد أن أذهله هذا الأداء المتردى للإخوان فى الحكم، على كل مستوى، ولكن هذا كله لا يمكن أن يكون مبرراً، لأن نذهب ونفتش فى دفاترنا القديمة، فلا نجد غير مبادئ راسخة عاشت عليها الدولة المصرية، تاريخياً، فنعرضها للبيع فى مزاد!!. فما أفدح خسارتنا بين الدول!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد   مصر اليوم - مرسي يعرض مبادئنا في مزاد



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon