مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان

لو تخارج منها الإخوان!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان

مصر اليوم

  كان الدكتور محمد مرسى قد قال فى خطابه بعد أحداث المقطم، إنه يمكن أن يضحى ببعض الأشخاص فى سبيل إنقاذ الوطن، وإنه يكاد يفعلها! ولم يكشف الرئيس، فى حينه، عن أسماء هؤلاء الأشخاص، ولا عن التيار الذى ينتسبون إليه، ولكنه قالها مهدداً، ثم انصرف كعادته، تاركاً الناس يضربون أخماساً فى أسداس، لتفسير كلامه الغامض، الذى يبدو بلا معنى، فى أحيان، وبمعنى لا يليق برئيس دولة، فى أحيان أخرى! وليس أدل على ذلك من «حديث الأصابع» إياه، الذى بدأه «مرسى» فى القاهرة، ثم كرره فى الدوحة بما أثار، ولايزال يثير، عاصفة من السخرية، والتندر، والاستنكار بين المصريين.. ولو أن أحداً لاحظ ردود فعل بعض القادة العرب، أثناء حديث «مرسى» عن «الأصابع» فى العاصمة القطرية، فسوف يتبين له أن الاستنكار لم يتوقف عند حدود المصريين وحدهم، وأن زعماء عرباً ممن حضروا القمة كانوا فى غاية الاستياء، حين صمم الرئيس على حكاية الأصابع هذه، أمامهم، وقد كانت الكاميرا، وهى تتنقل بين وجوه زعماء القمة، تكشف دون أن تقصد، كيف أن الذهول كان أسبق إلى الوجوه هناك، وهم يسمعون مثل هذا الكلام غير اللائق من رئيس مصر! فإذا عدنا إلى الأشخاص الذين هدد «مرسى» بأنه سوف يضحى بهم من أجل إنقاذ باقى المصريين، فإننا لا نكون مبالغين إذا صارحنا الرئيس، بصدق، بأن أول الذين على الرئيس أن يضحى بهم عدد من قيادات الإخوان، إذا كان هو صادق النية حقاً فى أن يقدم شيئاً لبلده من خلال منصبه! كان الإخوان، قبل 25 يناير، عقبة رئيسية فى سبيل أى تطور ديمقراطى فى البلد، وكان رؤساء مصر، من عام 1952 إلى 2011، كلما طالبهم أحد بأن يمنحوا الشعب فرصة حقيقية لممارسة ديمقراطيته التى يستحقها، ردوا بأن ذلك سوف يؤدى إلى مجىء الإخوان إلى السلطة، وكان الذين يعرفون العواقب الوخيمة لمجىء من هذا النوع يسكتون، وهم يشعرون باليأس والعجز! وحين جاءت 25 يناير، اتضح أن الإخوان بمثل ما كبلوا البلد، بشكل غير مباشر قبلها، فإنهم كبلوه بالدرجة نفسها، وربما بدرجة أعنف، وبشكل مباشر هذه المرة، فيما بعد 25 يناير! وإذا كان رصيد «مرسى» من الإنجاز كرئيس، حتى الآن، إنما هو صفر كبير، فإن هذا راجع إلى أن الإخوان لا يتركونه فى حاله، ولا يريدون له أن يحكم، ولا أن يمارس أياً من اختصاصاته من تلقاء نفسه، دون أن يدركوا أن عواقب فشل كهذا لن تكون على البلد فقط، وإنما ستكون عليهم هم، قبل أى تيار سياسى آخر، وسوف يجدون أنفسهم، فى النهاية، مضطرين إلى دفع الثمن فادحاً! وكنت قد اقترحت ساخراً، صباح أمس، أن يفكر الرئيس فى التخلص من «كام ألف مصرى» بالبيع، مادام هو يبيع لاجئينا من العرب هذه الأيام، وفى مقدمتهم لاجئو ليبيا إلينا، فى مقابل حفنة دولارات.. واليوم، أقترح جاداً أن يتخلص الرئيس من قيادات فى «الجماعة»، إذا أراد نجاحاً له كرئيس، وإنقاذاً لمصر كدولة. ولو أنصفت قيادات «الجماعة» نفسها، لتخارجت من تلقاء ذاتها، من العمل السياسى إلى العمل الدعوى، الذى يبدو أنه عملها الوحيد الذى قد تنجح فيه، وعندئذ سوف تقدم أعظم خدمة لهذا البلد، وسوف تضحى من أجله حقاً. سوف تبقى حركة مصر مكبلة مادام الإخوان يعملون بالسياسة فيها!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان   مصر اليوم - لو تخارج منها الإخوان



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon