مصر اليوم - لو فعلها عبدالمجيد محمود

لو فعلها عبدالمجيد محمود!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو فعلها عبدالمجيد محمود

مصر اليوم

  إذا كان موقف جماعة الإخوان من النائب العام السابق عبدالمجيد محمود، يعبر فى جانب من جوانبه عن شىء، فإنما يعبر عن جحود ونكران للجميل مع الرجل، لا لشىء، إلا لأنه كان بمعنى من المعانى، قد ساهم فى مجيئهم إلى الحكم، فإذا بهم يردون إليه الجميل، بعد وصولهم إلى السلطة مباشرة، بالشكل الذى رأيناه ونراه! وإذا كان هناك أحد سوف يجادل فى هذه الحقيقة، فسوف أطلب منه أن يسترجع ما جرى لرموز كثيرة من نظام حسنى مبارك، منذ 25 يناير 2011، إلى اليوم، وعندها سوف يتبين له، أن كل موقف ضدهم، كان قد بدأ، ثم انتهى، من مكتب عبدالمجيد محمود، وليس من مكان آخر. علينا أن نسأل أنفسنا - مثلاً - عمن أصدر قراراً بحبس الرئيس السابق؟!.. ألم يكن هذا الشخص هو عبدالمجيد محمود؟!.. وعلينا أن نسأل أنفسنا، للمرة الثانية بأمانة، عن اسم الشخص الذى حبس «علاء» و«جمال»؟!.. ألم يكن هو عبدالمجيد محمود؟!.. وعلينا أن نسأل أنفسنا، للمرة الثالثة بصدق عن اسم الشخص الذى كان كلما انتهت مدة حبس الثلاثة سارع بتجديدها، حتى إنه قيل وقتها، أن هناك تعسفاً من جانبه فى ممارسة اختصاصه تجاه الثلاثة، وأنه يكاد يعمل معهم بالقاعدة الشهيرة إياها، التى تصف الشخص، فى مثل هذه الحالة، بأنه يحكم بالظلم، ليشتهر بالعدل!ذذ كان فى مقدور عبدالمجيد محمود، لو أراد، أن يفك حبس الرئيس السابق، وأن يعيده إلى بيته، فضلاً عن ألا يحبسه أصلاً، وكان فى مستطاعه أن يفعل الشىء ذاته، مع ابنيه، فهذه هى سلطته، وهذا أيضاً هو اختصاصه وشأنه، وهذا كذلك هو تقديره وحده، كنائب عام وقتها، ولكنه لم يفعل، ولم يشأ أن يكتفى بذلك، وإنما صدرت أغلب أوامر المنع من السفر، لكثيرين من رموز ذلك النظام، من مكتبه هو، وكان يستطيع بسهولة ألا يفعل، وكان فى إمكانه أن يتركهم أحراراً، ثم لا يعبأ بمن ينتقد، ومن يسخط، من معارضيه! هل يناقش أحد، إذن، فى أن ممارسة عبدالمجيد محمود، لسلطته، على هذا النحو، قد ساعدت، بشكل أو بآخر فى تهيئة الأجواء لأن يأتى الإخوان إلى السلطة، وأن يحكموا، فإذا بهم ينقلبون، أول ما ينقلبون، عليه هو، لا على أحد غيره؟!.. وهل هناك مسمى لفعل من هذا النوع، من جانبهم، إزاءه، إلا أنه جحود ونكران للجميل! لا أدافع عن الرجل، بقدر ما أريد أن أشير إلى حقيقة ما جرى، ولا أدافع عنه، بقدر ما أريد أن أقول، إن مصر إذا كانت قد عجزت عن المجىء برئيس يكون محل توافق المصريين، فليس أقل من أن تأتى بنائب عام، بخلاف عبدالمجيد محمود، وطلعت إبراهيم، يحقق هذا التوافق.. نائب عام يكون للمواطنين فعلاً، لا لفئة منهم على حساب فئة!.. ولابد أن فى قضائنا العظيم عشرات، ممن يمكن أن يملأوا هذه الخانة باقتدار.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو فعلها عبدالمجيد محمود   مصر اليوم - لو فعلها عبدالمجيد محمود



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon