مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد

علاقة «مرسى» بسيدنا محمد!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد

مصر اليوم

  هل هناك علاقة، من نوع ما، بين محمد عليه الصلاة والسلام، وبين محمد مرسى؟! قد يبدو السؤال غريباً، وقد يتطوع واحد ويقول إن هناك علاقة طبعاً، لأن محمد الرئيس، إنما هو على دين محمد الرسول الكريم، ولأن كليهما يحمل الاسم نفسه، ولأن الدكتور مرسى ينتمى إلى جماعة تقول، منذ أكثر من 80 عاماً، إنها تعمل على نشر دعوة رسولنا العظيم فى أنحاء العالم، ولأن.. ولأن.. إلى آخر ما يمكن أن يقال فى هذا المقام. ولكن.. هذا ما لم أقصده قطعاً، لأنه أمر معروف للجميع، وبما أنه كذلك فلا مبرر للانشغال به، لا لشىء إلا لأن عندنا ما هو أهم، كما سوف يتبين لنا حالاً! نذكر بالطبع أن الجزيرة العربية، عندما بعث الله تعالى رسوله فيها، كانت غير الجزيرة العربية التى نعرفها اليوم، ليس من حيث موقعها، ولا جغرافيتها، ولا تضاريسها، فتلك كلها مسائل لم يتغير فيها شىء، ولا تزال كما هى، وكما كانت عليه يوم رآها الرسول الكريم، ويوم ودَّعها إلى ربه.. هى كما هى! إننى أقصد البشر الذين كانوا فيها، يوم دعاهم هو إلى الإسلام، ثم يوم تركهم عليه.. فقبلها، أى قبل أن يدخلوا فى الدين الجديد وقتها، كانوا أشتاتاً متفرقة من البشر، ولم يكن يجمعهم شىء تقريباً، وكانوا قبائل متنافرة، لا يكادون يجتمعون على شىء، وكان عرب الشمال، فى الجزيرة، لا يحبون عرب الجنوب، وكان هؤلاء إذا التقوا مع أولئك فإنهم يتقاتلون، وكان الصراع بينهم هو القاعدة، وكان التلاقى هو الاستثناء، وكانت كل قبيلة منهم لها تقاليدها، وأعرافها، ومزاجها، وأملاكها، وأرضها، وعيون مائها، ومراعيها. ولو كان البشر فى الجزيرة، فى ذلك الوقت، على خلاف هذه الصورة، لكانت مهمة الرسول الكريم سهلة للغاية، ولأن هؤلاء البشر كانوا مختلفين مع بعضهم البعض، وكانوا يتعاركون طول الوقت، وكان بعضهم يلاحق البعض الآخر أغلب وقتهم، فإن مهمة الرسول الجديد المبعوث فيهم كانت صعبة للغاية، وكادت تكون مستحيلة، لولا أن الذى تصدى لها هو محمد، ذلك الإنسان الفريد بين بنى آدم، قبل أن يكون الرسول الذى اختارته السماء. عظمة محمد، عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام، أنه جمع هؤلاء الأشتات كلهم فى دولة ذات أساس راسخ، كما أن عظمته فى أنه جمعهم على كلمة واحدة، ورب واحد، ورسول واحد، ودين واحد، وبالإجمال دعاهم إلى شىء مشترك، فاستجابوا، بفضل حكمته، وإنسانيته، وسماحته، وصدق مقاصده. محمد الرسول أقام دولة قوية تحت راية الإسلام، ومحمد الرئيس مزقها وفرق أبناءها تحت الراية نفسها!   نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد   مصر اليوم - علاقة «مرسى» بسيدنا محمد



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon