مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»

اختفاء «عبده مشتاق»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»

مصر اليوم

  كان منصب الوزير في مصر، على مدى عقود من الزمان، حلما لكثيرين عاشوا على أمل أن يحققوه يوما ما؛ فمنهم مَنْ حققه، بمعجزة، ومنهم مَنْ عاش طويلا، ثم مات، وفي نفسه شيء من المنصب.. تماما كما كان الرجل العربي القديم؛ قد عاش طوال حياته وهو يبحث في أصل «حتى»، وفصلها، لغويا، فلم يتحقق له مراده، وقيل عنه بعد أن فارق الدنيا، إنه رحل عنها، وفي نفسه شيء من حتى! لقد عرف المثقفون المصريون - مثلا - مثقفا كبيرا بينهم، ظل مدى عمره يحلم بأن يجلس على كرسي الوزير، وعلى الرغم من أنه كان شخصية عامة معروفة جدا، ومشهورة للغاية، وعلى الرغم من أنه كان كاتب مسرح قديرا، وعلى الرغم من أنه كان متحققا في حياته على أفضل ما يكون التحقق لرجل مثله، إلا أنه كان يرى أن هذا كله، كوم، وأن حصوله على منصب الوزير كوم آخر تماما، ومع ذلك، فقد غادر دنيانا، من دون أن يتجسد له أمله، مع الأسف! وقد بلغ من فرط سعيه إلى المنصب، أنه كان إذا سمع بأن تعديلا وزاريا يجري في الأفق، اشترى بدلة جديدة، وارتداها، وراح يقطع بها خطوات في بيته، ذهابا وإيابا، أمام المرآة، ليتصور نفسه، وشكله، وهو يؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس!! ولا أحد يعرف كم بدلة اشترى الرجل، وكم بدلة بدد، من دون أن يمسك غرضه بيديه، ولكنه قضى أيامه يطارد أملا، ما لبث أن اكتشف، عند ختام الطريق، أنه مجرد سراب! ولم يكن ذلك الرجل (يرحمه الله) هو النموذج الفريد في هذا الاتجاه، فهو ربما يكون مثلا صارخا في نوعه، ولكن هناك آخرين، كانوا معه على الدرب.. قد تكون حالاتهم أخف، أو أشد، ولكنهم كانوا موجودين، ولا يزال بعضهم حيا إلى اليوم! منهم، على سبيل المثال، أيضا، أستاذ جامعي بارز في مجاله، كان اسمه يجري طرحه، في بورصة التوقعات والترشيحات، مع كل حكومة جديدة، وعند كل تشكيل وزاري طارئ، والشيء العجيب مع هذا الأستاذ الجامعي، أنه في كل مرة كان اسمه يتم ترشيحه كوزير، كان يُقال عنه، من جانب الذين في يدهم الأمر، إنه لا يزال صغيرا في السن، وإنه من الأفضل أن ينتظر قليلا، وقد ظلوا يصفونه هكذا، لسنوات، حتى جاءت مرة، ويا للعجب، جرى ترشيح اسمه فيها، وزيرا، فقيل عنه، من جانبهم هم أنفسهم، إنه أصبح كبيرا في السن! وهكذا.. وهكذا.. ولم يكن غريبا، بالتالي، أن يبتدع فنان الكاريكاتير مصطفى حسين شخصية «عبده مشتاق» ضمن شخصيات كثيرة ابتدعها، وأبدع فيها، وبرع في تصويرها! وكما يعرف الذين تابعوا رسوم مصطفى حسين، فإن «عبده مشتاق» شخصية كاريكاتيرية، كان إذا أحس بأن تعديلا وزاريا يجري تداوله في السر، أو حتى في العلن، فإنه يسارع برفع لافتة عليها مؤهلاته، ورقم تليفونه، وعنوانه، راجيا أن يصيبه الحظ، وأن يكتب له الله منصبا في الحكومة الجديدة. وكانت شخصية «عبده مشتاق» اسما على مسمى، لأنها كانت تعكس واقعا حيا من لحم ودم في المجتمع، وكانت موضع تندر وسخرية بين المصريين، طيلة سنوات ما قبل 25 يناير2011، فلما جاءت «25 يناير» انقلب الحال، واختفى نموذج «عبده مشتاق» من الحياة المصرية، ثم اختفى بالتالي، وبالضرورة أيضا، من كاريكاتير مصطفى حسين، ولم يعد له وجود، لا في الواقع، ولا في الخيال! ولم يكن أحد يصدق أنه سوف يأتي يوم يختفي فيه «عبده مشتاق»، ليس من الكاريكاتير الشهير فقط، وإنما من حياتنا نفسها، وليس أدل على اختفائه المثير للتساؤل والدهشة معا، من أن الدكتور هشام قنديل، عندما جاء ليغير من تركيبة حكومته مؤخرا، لم يجد أحدا يقبل بأن يكون وزيرا، إلا بشق الأنفس، وكانت الاعتذارات من الذين عرضوا عليهم المنصب، تتوالى علنا، ولم يتوقف الأمر عند حد اعتذار كثيرين عن أن يكونوا وزراء، وإنما وصل إلى حد أن الذين كانوا في الوزارة أصلا، أبدوا رغبة أكيدة في الخروج! فماذا جرى؟! وأين ذهب سحر هذا المنصب الرفيع؟! ولماذا صار طاردا هكذا، بعد أن كان جاذبا، وساحرا، وبراقا؟! ما يمكن أن يُقال في هذا الباب كثير، ولكن الحاصل أن ثورة 52 يناير، قد خلقت طموحات لدى الناس، بأكبر مما هو متاح على الأرض، وأصبح مطلوبا من الوزير أن يعطي ما لا يستطيع، ولا يملك، فجرى للمنصب، ولصاحبه، ما جرى.. وهذا مجرد شيء، من أشياء، يجوز أن تُقال، في تفسير ما أصاب كل عبده مشتاق!   نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»   مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon