مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»

اختفاء «عبده مشتاق»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»

مصر اليوم

  كان منصب الوزير في مصر، على مدى عقود من الزمان، حلما لكثيرين عاشوا على أمل أن يحققوه يوما ما؛ فمنهم مَنْ حققه، بمعجزة، ومنهم مَنْ عاش طويلا، ثم مات، وفي نفسه شيء من المنصب.. تماما كما كان الرجل العربي القديم؛ قد عاش طوال حياته وهو يبحث في أصل «حتى»، وفصلها، لغويا، فلم يتحقق له مراده، وقيل عنه بعد أن فارق الدنيا، إنه رحل عنها، وفي نفسه شيء من حتى! لقد عرف المثقفون المصريون - مثلا - مثقفا كبيرا بينهم، ظل مدى عمره يحلم بأن يجلس على كرسي الوزير، وعلى الرغم من أنه كان شخصية عامة معروفة جدا، ومشهورة للغاية، وعلى الرغم من أنه كان كاتب مسرح قديرا، وعلى الرغم من أنه كان متحققا في حياته على أفضل ما يكون التحقق لرجل مثله، إلا أنه كان يرى أن هذا كله، كوم، وأن حصوله على منصب الوزير كوم آخر تماما، ومع ذلك، فقد غادر دنيانا، من دون أن يتجسد له أمله، مع الأسف! وقد بلغ من فرط سعيه إلى المنصب، أنه كان إذا سمع بأن تعديلا وزاريا يجري في الأفق، اشترى بدلة جديدة، وارتداها، وراح يقطع بها خطوات في بيته، ذهابا وإيابا، أمام المرآة، ليتصور نفسه، وشكله، وهو يؤدي اليمين الدستورية أمام الرئيس!! ولا أحد يعرف كم بدلة اشترى الرجل، وكم بدلة بدد، من دون أن يمسك غرضه بيديه، ولكنه قضى أيامه يطارد أملا، ما لبث أن اكتشف، عند ختام الطريق، أنه مجرد سراب! ولم يكن ذلك الرجل (يرحمه الله) هو النموذج الفريد في هذا الاتجاه، فهو ربما يكون مثلا صارخا في نوعه، ولكن هناك آخرين، كانوا معه على الدرب.. قد تكون حالاتهم أخف، أو أشد، ولكنهم كانوا موجودين، ولا يزال بعضهم حيا إلى اليوم! منهم، على سبيل المثال، أيضا، أستاذ جامعي بارز في مجاله، كان اسمه يجري طرحه، في بورصة التوقعات والترشيحات، مع كل حكومة جديدة، وعند كل تشكيل وزاري طارئ، والشيء العجيب مع هذا الأستاذ الجامعي، أنه في كل مرة كان اسمه يتم ترشيحه كوزير، كان يُقال عنه، من جانب الذين في يدهم الأمر، إنه لا يزال صغيرا في السن، وإنه من الأفضل أن ينتظر قليلا، وقد ظلوا يصفونه هكذا، لسنوات، حتى جاءت مرة، ويا للعجب، جرى ترشيح اسمه فيها، وزيرا، فقيل عنه، من جانبهم هم أنفسهم، إنه أصبح كبيرا في السن! وهكذا.. وهكذا.. ولم يكن غريبا، بالتالي، أن يبتدع فنان الكاريكاتير مصطفى حسين شخصية «عبده مشتاق» ضمن شخصيات كثيرة ابتدعها، وأبدع فيها، وبرع في تصويرها! وكما يعرف الذين تابعوا رسوم مصطفى حسين، فإن «عبده مشتاق» شخصية كاريكاتيرية، كان إذا أحس بأن تعديلا وزاريا يجري تداوله في السر، أو حتى في العلن، فإنه يسارع برفع لافتة عليها مؤهلاته، ورقم تليفونه، وعنوانه، راجيا أن يصيبه الحظ، وأن يكتب له الله منصبا في الحكومة الجديدة. وكانت شخصية «عبده مشتاق» اسما على مسمى، لأنها كانت تعكس واقعا حيا من لحم ودم في المجتمع، وكانت موضع تندر وسخرية بين المصريين، طيلة سنوات ما قبل 25 يناير2011، فلما جاءت «25 يناير» انقلب الحال، واختفى نموذج «عبده مشتاق» من الحياة المصرية، ثم اختفى بالتالي، وبالضرورة أيضا، من كاريكاتير مصطفى حسين، ولم يعد له وجود، لا في الواقع، ولا في الخيال! ولم يكن أحد يصدق أنه سوف يأتي يوم يختفي فيه «عبده مشتاق»، ليس من الكاريكاتير الشهير فقط، وإنما من حياتنا نفسها، وليس أدل على اختفائه المثير للتساؤل والدهشة معا، من أن الدكتور هشام قنديل، عندما جاء ليغير من تركيبة حكومته مؤخرا، لم يجد أحدا يقبل بأن يكون وزيرا، إلا بشق الأنفس، وكانت الاعتذارات من الذين عرضوا عليهم المنصب، تتوالى علنا، ولم يتوقف الأمر عند حد اعتذار كثيرين عن أن يكونوا وزراء، وإنما وصل إلى حد أن الذين كانوا في الوزارة أصلا، أبدوا رغبة أكيدة في الخروج! فماذا جرى؟! وأين ذهب سحر هذا المنصب الرفيع؟! ولماذا صار طاردا هكذا، بعد أن كان جاذبا، وساحرا، وبراقا؟! ما يمكن أن يُقال في هذا الباب كثير، ولكن الحاصل أن ثورة 52 يناير، قد خلقت طموحات لدى الناس، بأكبر مما هو متاح على الأرض، وأصبح مطلوبا من الوزير أن يعطي ما لا يستطيع، ولا يملك، فجرى للمنصب، ولصاحبه، ما جرى.. وهذا مجرد شيء، من أشياء، يجوز أن تُقال، في تفسير ما أصاب كل عبده مشتاق!   نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»   مصر اليوم - اختفاء «عبده مشتاق»



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon