مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى

درس عبدالحليم موسى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى

سليمان جودة

فى بداية التسعينيات من القرن الماضى كان اللواء عبدالحليم موسى وزيراً للداخلية، وكانت الجماعات التى تمارس العنف باسم الدين قد وصلت فيما تمارسه إلى مداها، وكانت هناك وجهة نظر فى الدولة ترى أن التفاوض مع هذه الجماعات، والجلولس معها على مائدة ربما يكون حلاً! والشىء الغريب أن وزير الداخلية نفسه كان ممن يقتنعون بهذا التوجه لدى البعض وقتها، ولذلك فإنه كان يغذيه، وكان يميل إليه، ووصل الأمر إلى حد أنهم أقنعوا أو كادوا يقنعون الرئيس السابق بجدوى تفاوض من هذا النوع، ولا أحد يعرف، إلى الآن، ما إذا كان «مبارك»، فى ذلك الوقت، قد اقتنع فعلاً بأن يفاوض مثل هذه الجماعات، أم أنه كان يساير بعض المسؤولين فيما يرونه، ليريهم هو، فى النهاية، أن التفاوض مع المؤمنين بالعنف ليس حلاً، ولن يكون! وذات صباح، كانت شخصية ذات توجه إسلامى، لاتزال حية بيننا إلى اليوم، قد أخذت طريقها إلى مقر الرئاسة، بناءً على موعد مسبق، لبحث تفاصيل الموضوع النهائية مع رأس الدولة، وبينما كانت هذه الشخصية فى طريقها إلى موعدها، وقع اعتداء على حياة صفوت الشريف، فى اللحظة ذاتها، فانقلب الحال، وتم إلغاء الموعد، وعاد الأمر إلى ما كان عليه، قبل أن تنشأ فكرة التفاوض أصلاً. وقد تكون محاولة الاعتداء على حياة الشريف قد جرت بتدبير، من أجل إفساد العملية كلها، ومن أجل وأدها فى مهدها، وهذا هو الغالب، كما ينطق سياق الأحداث وتطورها فى حينها، غير أن الدرس الذى بقى، منذ تلك الأيام، أن جلوس الدولة، مع جماعات كهذه، مسألة لا تجوز تحت أى ظرف، ولا بأى ثمن، لأن جلوسها معناه أنها ند للذين تجلس معهم، أو أنهم ند لها، فكأنك، والحال هكذا، تعترف، كدولة، بأن هناك دولة أخرى على أرضك تفاوضك، وتفاوضها! الأرض لدى الدولة، خصوصاً إذا كانت هذه الدولة بعراقة مصر وتاريخها، إنما هى ملك لها وحدها بالمعنيين السياسى والأمنى، وهى التى عليها أن تسيطر على كل شبر فيها، وإذا ظهرت جماعة أو جماعات تنازعها سلطانها، وسلطاتها، كدولة، فالقضاء على هذه الجماعة أو الجماعات، هو الخيار الأول، وهو أيضاً الأخير، ولا خيار آخر، ليس فقط لحفظ هيبتها، وإنما لحفظ أمن مواطنيها. وإذا كان الدكتور مرسى يبدو متردداً فى حسم قضية جنودنا المختطفين، فلا نظن أن سبب التردد هو حرصه على حياة الجنود، وإنما لأن علاقة جماعة الإخوان، مع مثل هذه الجماعات، التى تتخفى وراء الدين، علاقة أقل ما توصف به أنها غامضة، وتبدو، فى أحيان كثيرة، كعلاقة، كأن لها أولوية على أمن الوطن بجنوده، وغير جنوده! نقلاً عن جريدة " المصري اليوم " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى   مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon