مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى

درس عبدالحليم موسى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى

سليمان جودة

فى بداية التسعينيات من القرن الماضى كان اللواء عبدالحليم موسى وزيراً للداخلية، وكانت الجماعات التى تمارس العنف باسم الدين قد وصلت فيما تمارسه إلى مداها، وكانت هناك وجهة نظر فى الدولة ترى أن التفاوض مع هذه الجماعات، والجلولس معها على مائدة ربما يكون حلاً! والشىء الغريب أن وزير الداخلية نفسه كان ممن يقتنعون بهذا التوجه لدى البعض وقتها، ولذلك فإنه كان يغذيه، وكان يميل إليه، ووصل الأمر إلى حد أنهم أقنعوا أو كادوا يقنعون الرئيس السابق بجدوى تفاوض من هذا النوع، ولا أحد يعرف، إلى الآن، ما إذا كان «مبارك»، فى ذلك الوقت، قد اقتنع فعلاً بأن يفاوض مثل هذه الجماعات، أم أنه كان يساير بعض المسؤولين فيما يرونه، ليريهم هو، فى النهاية، أن التفاوض مع المؤمنين بالعنف ليس حلاً، ولن يكون! وذات صباح، كانت شخصية ذات توجه إسلامى، لاتزال حية بيننا إلى اليوم، قد أخذت طريقها إلى مقر الرئاسة، بناءً على موعد مسبق، لبحث تفاصيل الموضوع النهائية مع رأس الدولة، وبينما كانت هذه الشخصية فى طريقها إلى موعدها، وقع اعتداء على حياة صفوت الشريف، فى اللحظة ذاتها، فانقلب الحال، وتم إلغاء الموعد، وعاد الأمر إلى ما كان عليه، قبل أن تنشأ فكرة التفاوض أصلاً. وقد تكون محاولة الاعتداء على حياة الشريف قد جرت بتدبير، من أجل إفساد العملية كلها، ومن أجل وأدها فى مهدها، وهذا هو الغالب، كما ينطق سياق الأحداث وتطورها فى حينها، غير أن الدرس الذى بقى، منذ تلك الأيام، أن جلوس الدولة، مع جماعات كهذه، مسألة لا تجوز تحت أى ظرف، ولا بأى ثمن، لأن جلوسها معناه أنها ند للذين تجلس معهم، أو أنهم ند لها، فكأنك، والحال هكذا، تعترف، كدولة، بأن هناك دولة أخرى على أرضك تفاوضك، وتفاوضها! الأرض لدى الدولة، خصوصاً إذا كانت هذه الدولة بعراقة مصر وتاريخها، إنما هى ملك لها وحدها بالمعنيين السياسى والأمنى، وهى التى عليها أن تسيطر على كل شبر فيها، وإذا ظهرت جماعة أو جماعات تنازعها سلطانها، وسلطاتها، كدولة، فالقضاء على هذه الجماعة أو الجماعات، هو الخيار الأول، وهو أيضاً الأخير، ولا خيار آخر، ليس فقط لحفظ هيبتها، وإنما لحفظ أمن مواطنيها. وإذا كان الدكتور مرسى يبدو متردداً فى حسم قضية جنودنا المختطفين، فلا نظن أن سبب التردد هو حرصه على حياة الجنود، وإنما لأن علاقة جماعة الإخوان، مع مثل هذه الجماعات، التى تتخفى وراء الدين، علاقة أقل ما توصف به أنها غامضة، وتبدو، فى أحيان كثيرة، كعلاقة، كأن لها أولوية على أمن الوطن بجنوده، وغير جنوده! نقلاً عن جريدة " المصري اليوم " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى   مصر اليوم - درس عبدالحليم موسى



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon