مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه

سره فى أضعف خلقه!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه

سليمان جودة

لو أن أبواب السماء مفتوحة الآن، فإن من بين ما سوف أطلبه من الله تعالى أن نخرج من حكايتنا مع الدكتور هشام قنديل بدرس يقول: لا تحكم على أى شخص بالمطلق! وحتى يكون المعنى أوضح، فلابد أن أعود بك إلى عام 1970، عندما تولى الرئيس السادات حكم مصر بعد عبدالناصر.. فوقتها ظل الرجل مثار سخرية من كثيرين، وكان على امتداد الفترة من 1971 إلى أكتوبر 73 محلاً للتندر، و«التريقة»، وإطلاق النكات، وكانوا يرون فيه رجلاً ضعيفاً، لا يصلح لحكم بلد بوزن بلدنا! وحين اتخذ الرجل قراره فى 73، ثم عبر بقواتنا إلى الضفة الشرقية من القناة، وحطم خط بارليف، وتوغل بالقوات فى سيناء، واستعادها كاملة بالحرب مرة، وبالسلام مرة، فإنه صار بطلاً، وحجز لنفسه مكاناً بل مكانة فى أنصع صفحات التاريخ. فما معنى هذا؟!.. معناه أنك يجب ألا تحكم على أحد بمجرد أن تراه، أو بمجرد أن ترى خطوة من خطواته، وإنما يؤخذ الرجل، أى رجل فى سياقه العام، ليرتبط ما قبل عنده بما بعد فى حياته، ثم بما بينهما. طبعاً.. تؤخذ على السادات العظيم أشياء، خصوصاً شيئين أساسيين: أولهما أنه أعاد الإخوان المسلمين إلى الحياة السياسية، وما كان له أن يفعل هذا أبداً، لأننا ندفع ثمن هذه الخطوة منه الآن، وما أفدحه من ثمن، ثم إن الشىء الثانى الذى يؤخذ عليه، أنه لم يستطع أن يعبر بنا اقتصادياً، رغم محاولته العبور بالاقتصاد فى 1977، لولا أن عبوره هذه المرة لم يتم! ولو أنت استعرضت مسيرة «قنديل» معنا، منذ جاء إلى رئاسة الحكومة، فى أغسطس الماضى، فسوف يتبين لك أن سلوك المصريين معه خلال عام تقريباً مضى، يظل أقرب ما يكون إلى سلوك المصريين أنفسهم مع السادات من 71 إلى 73. فلا تكاد تفتح صحيفة، أو تتطلع إلى شاشة، إلا وتصادف فيها من يصف رئيس حكومتنا بأنه ضعيف، وأنه عاجز عن فعل شىء، وأنه يجلس فى غير مكانه، وأنه لا يستأهل منصبه، وأنه.. وأنه.. إلى آخر ما يقال، والذى يشبه إلى حد بعيد ما كان يقال عن السادات فى تلك الفترة.. مع الفارق بين الرجلين بطبيعة الحال. ومع ذلك، فإنه لا أحد يعرف.. فربما يستطيع قنديل أن ينجز قرض الصندوق، ليس لأننا نريد هذا القرض فى حد ذاته، وإنما لأن إتمامه معناه إجراء إصلاح اقتصادى حقيقى عندنا، لنتخلص بموجبه من الاقتصاد الوهمى الخادع، الذى يتغذى على دعم مهدر يذهب بربع الميزانية كاملاً فى كل عام.. أمام الرجل فرصة لن تتكرر، ليعبر بنا اقتصادياً بشكل حقيقى إذا شاء، وعندها فقط، سوف نتعلم ألا نحكم على أحد بالمطلق، وأن الله تعالى قد يضع سره فى أضعف خلقه! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه   مصر اليوم - سره فى أضعف خلقه



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon