مصر اليوم - حكومة تذبح الدجاجة

حكومة تذبح الدجاجة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة تذبح الدجاجة

سليمان جودة

إذا كان هناك شىء يجب أن تلتفت إليه جيداً حكومة هشام قنديل، أو أى حكومة أخرى قادمة، فهذا الشىء هو أن الضريبة ليست غاية فى حد ذاتها، وإنما هى وسيلة تستطيع بها الحكومة أن تأخذ من القادرين فى المجتمع، لتنفق على غير القادرين، وخصوصاً على خدماتهم العامة، التى ينبغى أن تتوافر لهم بصورة آدمية، من التعليم، إلى الصحة، إلى النقل.. وغيرها. وإذا كان هناك أحد، يمكن للحكومة أن تأخذ منه درساً فى هذا الاتجاه، فهذا الأحد هو الدكتور يوسف بطرس غالى، الذى نزل بنسبة الضريبة على الأرباح التجارية، أيام أن كان وزيراً للمالية، من 40٪ إلى 20٪، بما أدى إلى زيادة الحصيلة ثلاثة أضعاف كاملة، مع أن العكس تماماً هو الذى كان متوقعاً، لأن الطبيعى عندما تنزل بالنسبة هكذا، أن تتراجع الحصيلة تلقائياً، ولكن، لأن يوسف بطرس كان يعرف أن نقطة البداية فى الضرائب إجمالاً، هى أن تخلق لدى المواطن ثقافة المبادرة بدفع الضريبة التى عليه للدولة، فقد راح يشتغل على هذه النقطة، وأدار حملة إعلامية لترويجها، ربما تكون هى الأنجح فى مجالها حتى الآن، وعاد للدولة فى سنواته بـ180 مليار جنيه، بعوائد ضرائب، بعد أن كان الرقم 60 ملياراً! أقول هذا الكلام، لأن الدكتور رؤوف غبور لفت انتباهى إلى أن قراراً صدر من وزير المالية منذ أيام، بتحديد السلع والنسب التى يسرى عليها نظام الإضافة تحت حساب الضريبة، بما يلزمه، ويلزم غيره فى السوق، بإضافة 1٪ ضريبة على تاجر الجملة أو التجزئة، عند بيع أى سلعة إليه، ثم توريد هذا الـ1٪ للدولة، تحت حساب التاجر، فإذا كنا نعرف أن نسبة ربح أى تاجر جملة أو تجزئة تبدأ من 1٪ وتنتهى عند 3٪، فهذا معناه أن الحكومة تخصم منه ثلث أرباحه مرة واحدة، ومن المنبع، وسوف نكون عندئذ، أمام أحد احتمالين: إما أن يلجأ التاجر إلى تحميل هذه النسبة للمستهلك مباشرة، وهو ما سوف يكون صعباً، بسبب حالة المستهلك البائسة التى نعرفها هذه الأيام، وإما أن يؤدى قرار كهذا، من جانب الوزير، إلى ضرب الاقتصاد الرسمى، أى حركة البيع والشراء التى تتم فى النور، لصالح اقتصاد آخر يتم فيه البيع والشراء فى الظلام دون فواتير، ودون أوراق من أى نوع، لنجد أنفسنا فى النهاية، كدولة، أمام انخفاض فى حصيلة الضريبة، مع أن الهدف كان زيادتها، لا انحسارها! والدرس أن الحكومة يتعين أن تكون على وعى كامل بأن الضريبة شىء، والجباية شىء آخر، وأنها كحكومة يمكن أن تتورط، ربما دون أن تدرى، فى قتل الدجاجة التى تبيض لها ذهباً، فتخسر فى لحظة، الدجاج والذهب معاً! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة تذبح الدجاجة   مصر اليوم - حكومة تذبح الدجاجة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon