مصر اليوم - الكلاب تحيط بـ«النيل»

الكلاب تحيط بـ«النيل»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكلاب تحيط بـ«النيل»

سليمان جودة

قال الدكتور مصطفى مسعد، وزير التعليم العالى، فى تصريح لـ«المصرى اليوم»، صباح أمس، إن الحكومة مسؤولة عن تنفيذ أحكام الإدارية العليا لصالح جامعة النيل، وإنها أحكام واجبة التنفيذ! وإذا كان هذا الكلام فى حد ذاته، كلاماً جيداً، فالشىء الغريب للغاية فيه أن الوزير عضو فى الحكومة التى يصفها هو بأنها مسؤولة عن تنفيذ الأحكام، بل إنه طرف فى أصل الموضوع، ولذلك فإن تنفيذ الأحكام يبدأ من عنده، وقد كنا نتوقع من الدكتور مصطفى أن ينبه حكومته إلى أن كل دقيقة فى تأخرها عن التنفيذ، تضعها فى موقع لا يليق بها أمام مواطنيها، وكنا ولانزال نأمل أن يتصرف وزير التعليم العالى، باعتباره - بحكم منصبه - وزيراً مسؤولاً بالفعل عن هذا الملف، الذى طال أكثر مما يجب، لا أن يتكلم وكأنه يتحدث عن حكومة أخرى، ليس هو عضواً فيها، ولا يعرفها! وتشاء الصدفة العجيبة أن يأتى تصريح الوزير فى عدد الجمعة من الجريدة، بينما كان عدد الخميس منها يضم مقالين للدكتور عبدالعزيز حجازى والأستاذ عادل اللبان، فى عمق الموضوع نفسه، فالدكتور حجازى رئيس مجلس أمناء الجامعة، يروى كيف أن طلاب «النيل» يتكومون فى خيام أمامها، لأنهم ممنوعون من دخولها، رغم حكم القضاء القاطع الذى فى أيديهم، لا لشىء، إلا لأن مدينة «زويل» المغتصبة للجامعة، ومبانيها، وأراضيها، استعانت بالكلاب البوليسية، والبودى جاردات، لمنع الطلاب من الاقتراب من جامعتهم!! ومع المقال، كانت صور الكلاب والبودى جاردات، مرفقة، وتوضح بأقوى بيان كيف تصمم مدينة زويل على الاستيلاء على ما ليس من حقها، أولاً، ثم على رفض تنفيذ حكم القضاء، ثانياً، ثم الوقوف فى وجه أصحاب الحق بالكلاب المتوحشة، ثالثا، ولابد أنها صور مهداة إلى وزير التعليم العالى، الذى يكلمنا عن مسؤولية الحكومة، وعن وجوبية تنفيذ الأحكام التى فى أيدى طلاب الجامعة وأساتذتها، ولابد أيضاً، أنها صور بليغة ومحزنة لأقصى مدى! أما الأستاذ اللبان، وهو واحد من رجال البنوك المعروفين، فإنه يكتب مقالاً تحت عنوان «لماذا لا نتقدم» وفيه يقص علينا، ما يتعين أن يكون موجعاً ومحركاً لنا.. إذ يحكى الرجل، كيف أن قادة الصهيونية الأوائل عندما اجتمعوا عام 1897، قرروا إنشاء جامعة عبرية فى القدس، لحماية التراث اليهودى، ثم قرروا إنشاء جامعة أخرى اسمها «معهد تخنيون» للتكنولوجيا وهو مخصص لتدريس الهندسة والعلوم، فبدأت الجامعتان فى قبول طلابهما فعلاً عام 1924، أى قبل نشأة الدولة الإسرائيلية ذاتها بـ24 عاماً! اللافت أن ستة من أساتذة الجامعتين حصلوا على نوبل فى العلوم، خلال السنوات العشر الأخيرة، مع الانتباه جيداً هنا، إلى أن الجوائز الست جاءت لهم فى «العلوم» وليست فى الآداب أو السلام كما هو حال جوائز السادات، أو البرادعى، أو نجيب محفوظ، باستثناء نوبل الدكتور زويل طبعاً لأنه أخذها عن عمله فى جامعة «كالتك» الأمريكية، وليس لأنه ابن جامعة الإسكندرية التى تخرج فيها. غاية القول أن «العلوم» هى مجال تطوير الإنسان وأدائه، لا الآداب و لا السلام مع أهميتها طبعاً، وعندما نشأت جامعة النيل، لتعوض هذا التقصير عندنا، فإننا اغتصبناها، ثم أحطناها بالكلاب المتوحشة، فأفرجوا عنها يرحمكم الله! وأفرجوا أيضاً عن مدينة زويل لأننا بحكم عدد السكان فى حاجة إلى ما يماثلهما عشر مرات! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكلاب تحيط بـ«النيل»   مصر اليوم - الكلاب تحيط بـ«النيل»



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon