مصر اليوم - أما المعارضة فمرسي كفيل بها

أما المعارضة.. فمرسي كفيل بها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أما المعارضة فمرسي كفيل بها

سليمان جودة

يخطئ الدكتور محمد مرسي إذا تصور أن قادة المعارضة المصرية أو حتى أفرادها العاديين هم خصومه السياسيون الحقيقيون، فخصوم الرجل، والحال كذلك، موجودون في مكان آخر سوف أشير إليه حالا، ولكني أريد أولا أن أقدم الدليل على ما أقوله. ففي وقت من الأوقات، كانت رئاسة الجمهورية قد دعت رموز المعارضة إلى حوار في مقر الرئاسة، وكان هناك تعهد مسبق من مرسي ذاته، بأنه من خلال أجهزة الدولة جميعها، سوف يلتزم بما سوف تصل إليه جلسات الحوار، وحين صدق المدعوون تعهد الرئيس، وذهبوا، وجلسوا، وتحاوروا، اكتشفوا بعدها، من خلال الواقع العملي، أن تعهدات الرئيس ليس لها رصيد في هذا الواقع، ولم يكن هناك ما هو أدل على ذلك، إلا أن مجلس الشورى، إحدى غرفتي البرلمان، الذي يتولى التشريع كاملا، وبشكل مؤقت حاليا، قد أعلن عند أول اختبار، أنه يتحلل تماما مما قيل في جلسات الحوار إياها، وأنه بالتالي، ليس ملتزما بأي قدر بما كان مرسي قد التزم به أمام الذين دعاهم للحوار في مكتبه.. هذه واحدة! والثانية أن الرئيس نفسه، كان قد أعلن صراحة، عقب صدور حكم القضاء، بتأجيل انتخابات مجلس النواب، إلى ما بعد تعديل قانون الانتخابات، أنه، أي الرئيس، سوف يحترم حكم القضاء، ولن يطعن على الحكم، فإذا بالرئاسة بعدها بـ42 ساعة، تطعن على الحكم، وإذا برئيس الدولة يبدو وكأنه يتحلل تماما من كلام قاله هو لمواطنيه، وعلناً! والثالثة أن مرسي كان قد التقى عددا من القضاة في أعقاب اعتراضهم الصاخب على مشروع قانون السلطة القضائية، الذي كان مجلس الشورى قد أعلن اعتزامه مناقشته وتمريره، وفي اللقاء وعد الرئيس القضاة بأنه لن يقبل اعتداء من أي نوع عليهم، وأن قانونا لا يرضيهم لن يمر، فإذا بالمجلس بعدها مباشرة يحدد موعدا لمناقشة مشروع القانون، وكأن الرئيس لم يقل شيئا للقضاة، وكأنه لم يتعهد أمامهم، على أي مستوى! هذه أمثلة حية ثلاثة، وهناك غيرها طبعا، وكلها إن دلت على شيء فإنما تدل على أن «الشورى» في الأولى والثالثة يحصل على توجيهاته، إذا كان له كمجلس تشريعات، أن يحصل على توجيهات في تشريعاته من أحد، من جهة أخرى، بخلاف رئاسة الجمهورية، بل إن الحالة الثانية، تدل هي الأخرى على أن الرئاسة ذاتها تتلقى توجيهات من شخص ما، أو وجهة ما، خارجها! وهذه الجهة الأخرى ليست سرا، وإنما يجري تداولها يوميا، في الصحـــــافة المصرية، وفي الإعلام كله، على أنها جماعة الإخوان في مقرها فوق جبل المقطم.. وإلا.. فإذا كانت «الجماعة» بريئة من هذه الحالات، ومن غيرها، كما تردد هي دائما، فأين هي إذن تلك الجهة التي يمكن أن تكون فوق الرئيس في البلد، بحيث يقول هو كلاما صريحا وواضحا، كما في هذه الحالات الثلاث على سبيل المثال، فإذا بتلك الجهة التي تؤكد «الجماعة» أنها ليست هي، تكسر كلام رئيس الدولة، وتعتبره وكأنه لم يكن، ثم يكون لها هي كلام آخر، فيمشي على الرئيس شخصيا، وكأنه مواطن عادي لا حول له ولا قوة! ولو شئنا أن نربط بين هذه المحصلة التي يؤدي إليها السياق الطبيعي لما يحدث على الأرض، وبين ما أشرت إليه في السطر الأول، عن خصــــــــوم مرسي الحقيقيين، فســـــــوف يتبين لنا، أن خصومه إنما هم في «المقطم»، وليسوا أبدا في المعارضة، أو في جبهــــــــة الإنقاذ، وأكاد أقول إنهم هنـــــــاك في «الجماعة» أعداء للرئيس، وليســــــــوا مجرد خصوم عاديين، لأنهم يمارسون ما يمارســــــــونه، من وراء ستار، ثم يتحمل مرسي وحده، عواقب ممارسات منهم، يتبين يوما بعد يـــــــوم، وممارســـــــة بعـــــــد ممارســـــــــة، أنهــــــــا كارثيـة، وأنها تزيد الفجوة بين رئيس الدولة، وبين الشعب في عمومه، اتساعا وعمقا! ولو أنت سألتني عما يجب أن يفعله مرسي، في مأزق كهذا، فسوف أقول إنني في الحقيقة لا أعرف، وإنها مشكلته التي عليه أن يحلها، لأن تداعياتها سوف تكون قاسية عليه بشكل خاص، وعلى البلد بشكل عام، وإن كان في ذهني فكرة عن حل قد ينفع، وهو ما سوف أعود إليه في سطور لاحقة، لأكتفي اليوم بأن أقول، إن مرسي إذا كان عليه أن يردد دعاء محددا على مدار يومه، فهذا الدعاء هو: اللهم اكفني شر «الجماعة».. أما المعارضة فأنا كفيل بها! نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أما المعارضة فمرسي كفيل بها   مصر اليوم - أما المعارضة فمرسي كفيل بها



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon