مصر اليوم - لا يملكها «مرسى» ولا «مبارك»

لا يملكها «مرسى» ولا «مبارك»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا يملكها «مرسى» ولا «مبارك»

سليمان جودة

نزل مجلس الشورى، يوم الثلاثاء الماضى، بميزانية الصيانة لقصور رئاسة الجمهورية، إلى واحد على خمسة، مما كانت عليه، طوال سنوات عشر مضت، ومن الواضح، أن أعضاء المجلس الذين مرروا الميزانية بهذا الشكل، قد ابتهجوا، وكأنهم حققوا فتحاً من الفتوح، متصورين أنهم وفروا للخزانة العامة للدولة، ما كان يجرى إهداره من قبل! وعندمنا تتأمل أنت، هذا التخفيض لبند الصيانة، فى جوهره، تكتشف أن الأعضاء الموقرين، فى الشورى، تعاملوا مع الأمر، وكأن قصور الرئاسة، ملك خاص لرئيس الدولة، وبالتالى، فالنزول بهذا البند، بقدر المستطاع، هو أفضل ما يمكن عمله من وجهة نظرهم، التى لا ترى فيما يبدو، لأبعد من أقدامهم بمترين! فالذين أتيح لهم أن يروا بعضاً من قصور واستراحات الرئاسة عن قرب، يعرفون أنها ثروة عقارية، وجمالية، وفنية، بأى معيار، وأن الحفاظ عليها، لا يقل أهمية عن عملية بنائها نفسها التى كانت قد جرت فى أغلبها، أيام العصر الملكى فى البلد، حين كان على أرض هذا الوطن، رجال يدركون قيمة الجمال فى المبنى، أى مبنى، وكانوا يحرصون عليه، ويحققونه فى كل خطوة نحو أى بناء جديد! ولأن الذين أقاموا قصور واستراحات الرئاسة، قد استوحوا طرازها ونقوشها من أوروبا رأساً، فإنك لا تكاد تصل إلى باريس أو روما - مثلاً - حتى تجد نفسك وقد دخلت فى مقارنة تلقائية، بين حال القصور هنا، وبين حالها هناك.. فهى عندهم، شاهد حى على الأناقة، والشياكة، فى كل وقت.. وهى عندنا، تحولت فى كثير منها إلى شاهد على الإهمال، والتراخى، والقبح، وإذا كان هناك شىء يمكن أن يُحسب للدكتور زكريا عزمى، فهذا الشىء هو أنه كان حريصاً على أن تبدو هذه القصور، فى كامل روعتها، أيام أن كان مسؤولاً عنها، وأن تتاح للجمهور، ليراها ويستمتع بها، لأنها فى النهاية ملك له وحده، وليست ملكاً للرؤساء والملوك الذين تعاقبوا عليها. ولابد أنه مما يثير حزنك، وأساك، وأسفك، أن تجد قصوراً، واستراحات، وفيلات، مما كانت فى وقت من الأوقات، آية من آيات الإبداع فى التصميم والإنشاء، وقد تحولت إلى مقار لمصالح حكومية، فتهدمت جدرانها، وتآكلت رسومها، وبهتت ألوانها، وصارت دليلاً حياً على أننا لا نستحقها! صيانة أى مبنى، لا تقل أهمية عن عملية إقامته ذاتها، كما أن صيانته، هى التى تضمن استمراره، فما بالنا إذا كان المبنى قد أقيم على شاكلة قصور أوروبا؟! ولذلك، فإن الأمر لو كان فى يدى، لضاعفت الميزانية، لأن تخفيضها عدة ملايين، يعنى ضياع ثروة متمثلة فى هذه القصور، يستحيل أن تقدر بمال! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا يملكها «مرسى» ولا «مبارك»   مصر اليوم - لا يملكها «مرسى» ولا «مبارك»



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon