مصر اليوم - لو أن مرسي فعلها

لو أن مرسي فعلها!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو أن مرسي فعلها

سليمان جودة

عندما أصدر الرئيس عبد الناصر، قرارا في عام 1969بتعيين أنور السادات نائبا له، كان واضحا أن هذا النائب، سوف يكون هو الرئيس، في أي لحظة يخلو فيها مقعد الرئاسة، وكان الشيء الأوضح، أن خلو المقعد، وارد جدا، في ظل احتمالين كانا قائمين وقتها؛ أولهما أن عبد الناصر كان مريضا، منذ عام 76، وكان يتلقى علاجا مكثفا، وثانيهما أنه كان في طريقه إلى الرباط، لحضور قمة منعقدة هناك، وكان هناك كلام، بل معلومات، عن وجود خطة لاغتياله في العاصمة المغربية. وفي الأحوال كلها، فإن أحدا لم يكن يتوقع، رغم قوة الاحتمالين، أن يخلو الكرسي الرئاسي بهذه السرعة، إذ سرعان ما فارق الرئيس دنيانا بعدها بشهور، وتحديدا في 28سبتمبر (أيلول) 1970، وأصبح على نائبه، والحال هكذا، أن يتقدم ليملأ منصبه. ولم يكن سرا، أن المحيطين بعبد الناصر، ممنْ جرت العادة على إطلاق اسم «مراكز القوى» عليهم، كانوا غير راضين عن وجود السادات نائبا، وكانوا بالدرجة نفسها، غير مقتنعين بقدرته على أن يكون رئيسا لدولة بحجم مصر، ومع ذلك، فإنهم لم يمانعوا وصوله إلى الكرسي، بعد عبد الناصر، ليس لأنهم كانوا قد غيروا رأيهم فيه فجأة، وإنما لأنهم رأوا أن وجود رجل ضعيف مثله - من وجهة نظرهم - في قصر الرئاسة، سوف يتيح لهم أن يحكموا في وجوده، ومن خلف ستار! ومن الواضح، أن السادات نفسه، كان يدرك في المقابل، ما يريدونه هم، وما يخططون له، ولذلك، فإنه بدهائه الذي اشتهر به، قد راح يسايرهم، ويرخي لهم الحبل، ويتظاهر بمكر الثعلب، بأنه لا يرى ما يدور حوله، إلى الدرجة التي راحوا هم فيما يبدو من جانبهم، يفركون أيديهم من الفرحة، ولماذا لا؟! وقد جاءوا برئيس ليس أكثر من لافتة إلى الحكم، وأصبحوا يحكمون من ورائها، ويفعلون ما يحلو لهم، ويديرون البلد كما يشاءون! وفي الفترة من 82 سبتمبر 0791، إلى يوم 51 مايو (أيار)1791، كان السادات يدرك يوما بعد يوم، أنه لن يستطيع أن يحكم في وجودهم، وأنه لن يكون رئيسا حقيقيا ما داموا هم حوله، وأن الأمر لا يحتمل الجدل أو الفصال، فإما أن يحكم هو، أو أن يحكموا هم، ولا حل آخر في الوسط. وهو، بدهائه مرة أخرى، قد تعمد أن يتركهم يخطئون، مرة بعد مرة، وكأنه لا يراهم، حتى إذا جاء منتصف شهر مايو عام 71، كانوا جميعا في قبضته، وكان الرأي العام في مجمله، مؤيدا لما فعله الرئيس بهم، لأنه، كرأي عام، كان يتابع سلوكهم، وتصرفاتهم، طوال الشهور الفاصلة بين رحيل عبد الناصر ومجيء السادات مكانه، ووقوعهم في يديه! وقد كانت للسادات عبارة شهيرة، في وصف ما جرى منه إزاءهم، إذ كان يردد دائما، أنه لم يفعل شيئا سوى أنه شد الحبل الذي ربطوا أنفسهم به مسبقا، فسقطوا معا في الحال! هذه الصورة على بعضها، لا بد أن تطوف في ذهنك، إذا ما قارنت بينها، وبين ما يجري حاليا، في حكم مصر، بين جماعة الإخوان، والدكتور محمد مرسي. فبمثل ما إن مراكز القوى، في زمن عبد الناصر، قد جاءوا بالسادات، ليحكموا هم، لا هو، بمثل ما إن الجماعة جاءت بمرسي للهدف ذاته، وما كان يدور بين السادات من ناحية، ومراكز القوى من ناحية أخرى، منذ مجيئه رئيسا، إلى أن قاد عليهم «ثورة التصحيح» الشهيرة، هو بالضبط، ما يدور بين «الجماعة» من ناحيتها، ومرسي بدوره، وإن كان بشكل آخر طبعا! وبالقطع، فإن رأي السادات، فيما كان يحدث حوله وقتها، يختلف تماما، عن رأي مرسي في ذات الاتجاه، لأن السادات كان يرى، ثم يترقب خلاصه من وضع لم يكن من الممكن أن يستمر، في حين أن مرسي إذا كان يرى، فإنه فيما يظهر لنا، ولأسباب نعرفها، لا يترقب خلاصا مماثلا، من جماعة تحكم باسمه طوال الوقت. والفيصل هنا، إنما هو بين رغبة في الخلاص، وقدرة عليه، فالسادات كان راغبا، وكان قادرا بالدرجة نفسها.. أما مرسي فربما يكون راغبا، لتبقى قدرته موضع شك. وليس هذا بالطبع، تحريضا لمرسي على جماعته، بقدر ما هو تنبيه جديد إلى أننا أمام وضع يستحيل أن يدوم، لأن البلد، أي بلد، لا يمكن أن يكون له رئيسان: واحد في الصورة، وآخر وراء الجدار، واعتقادي أن عجز الدكتور مرسي عن أن يكون رئيسا منجزا، طوال عام مضى، إنما يرجع في أساسه، إلى عدم قدرته على أن يجعل «الجماعة» في مقرها بجبل المقطم، فلا تتجاوزه إلى ما ليس من شأنها، كما أن مستقبله مرهون بقدرته على أن يحقق هذا الأمر، بحسم إذا شاء.. قد يكون أمرا صعبا للغاية، وقد يكون ضد طبائع الأمور، ولكنها مشكلته، التي لا يستطيع أحد أن يواجهها، ولا أن يحلها، سواه! نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو أن مرسي فعلها   مصر اليوم - لو أن مرسي فعلها



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon