مصر اليوم - إلى الذين لن يحجوا

إلى الذين لن يحجوا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى الذين لن يحجوا

سليمان جودة

حين كنت فى المغرب أمس الأول، فإننى رحت أتنقل بين صحيفة مغربية وأخرى، لأرى ماذا يستولى على اهتمام الناس هناك، وقد لاحظت أن قضية تخفيض عدد الحجاج هذا العام بقرار من السعودية، من بين القضايا المثارة بقوة، والتى تناولتها الصحافة المغربية فى مانشيتات عريضة، وفى صفحاتها الأولى. وما فهمته أن قرار الرياض تخفيض أعداد الحجاج القادمين من جميع الدول، لعام أو عامين، بسبب توسعات تجرى فى الحرم، سوف يؤدى إلى حرمان 6400 مواطن مغربى من أداء الفريضة هذه السنة. وما فهمته أيضاً مما أثير ولايزال فى صحافة المغرب أن المشكلة ليست فى التخفيض فى حد ذاته، ولكنها فى أنه سوف يصيب عدداً من المواطنين كانوا قد تم اختيارهم فعلاً من خلال القرعة، وكانوا بالتالى قد قطعوا فى إجراءات السفر شوطاً طويلاً فإذا بكل ما قطعوه يتبدد أمام أعينهم فى الهواء! والمشكلة لم تتوقف عند حدود المواطن الذى كان قد هيأ نفسه للحج، ثم تبين له فى اللحظات الأخيرة أنه لن يتمكن من تحقيق أمنية عزيزة على نفسه، ولكنها امتدت إلى الأجهزة المعنية التى صار عليها أن تختار من بين المتقدمين: من يذهب هذا العام ومن سيكون عليه أن ينتظر؟! وفى كل الأحوال، فهى ليست قضية مثارة فى المغرب وحدها، وإنما فى كل بلد مسلم، ومصر فى المقدمة طبعاً، بحكم عدد سكانها، الذى سوف يؤدى بدوره إلى أن يكون المستبعدون ضعف عددهم فى المغرب، وربما ثلاثة أضعاف! وربما يذكر القارئ الكريم أنى كنت قد أثرت هنا مراراً مسألة تتعلق بصميم ما نتكلم فيه الآن، وهى إصرار الكثيرين بيننا على أن يؤدوا الفريضة مرات ومرات، وكذلك العمرة، وكنت، ومازلت طبعاً أرجو كل من أدى هذه أو تلك مرة أن يكتفى بذلك، لأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان هو نفسه قد امتنع عن أن يذكر لمن سأله أن الحج واجب علينا فى كل سنة، وقال لمن راح يلاحقه بالسؤال فى هذا الشأن ما معناه أنه، عليه الصلاة والسلام، لو قالها لوجبت! وأظن أن رسولنا الكريم عندما رفض أن يصرح بأن الحج واجب فى كل عام على كل مسلم، كان يريد فى تقديرى أن يترك الأمر لفطنة المسلم، وحكمته، وحسن تدبيره وتقديره. ولذلك كنت قد ناديت بتخفيض العدد من جانبنا تلقائياً قبل أن تجد السلطات السعودية أنها مضطرة إليه، وكنت أرى أن الذى حج مرة، واعتمر مرة، يكفيه هذا جداً، وأنه فى العام اللاحق، بل فى الأعوام اللاحقة، يستطيع أن يوجه المبلغ الذى كان سيحج أو يعتمر به إلى أسرة فى منطقته لا تستطيع أن تعلم أولادها، فيكون بذلك قد أنقذ أبناءها من الضياع فى المستقبل، ويكون قد ضمن لهم من خلال تعليمهم فرصة عمل كريمة فى مقبل الأيام. ولابد أن الذين لم يكونوا يستطيعون مقاومة الرغبة فى الحج أو العمرة، لأعوام مضت، وكانوا يكررون الذهاب فى كل موسم، قد جاءتهم الفرصة من السماء فى عامنا هذا وفى الذى يليه بأن يوجهوا ما كانوا قد خصصوه للرحلة إلى كل أسرة تعيسة من حولهم، وبذلك سوف يتضاعف ثواب كل واحد منهم عند الله تعالى قطعاً، وسوف ينقذ، وهذا هو الأهم، مواطنين كثيرين من بؤس مؤكد كانوا ذاهبين إليه. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى الذين لن يحجوا   مصر اليوم - إلى الذين لن يحجوا



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon