مصر اليوم - أعيدوا نشر تلك الصورة

أعيدوا نشر تلك الصورة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعيدوا نشر تلك الصورة

سليمان جودة

بيان الحكومة، الذى صدر أمس الأول، حول فض الاعتصام فى رابعة، وفى النهضة، كان ينقصه أن يقال بشكل واضح للجميع إن العملية سوف تنطبق أيضاً على التحرير وعلى الاتحادية، وعلى كل تجمع فى أى ميدان أو شارع، وإنه قد آن الأوان لإنهاء هذا العبث الممتد فى ميادين البلد وشوارعه، وإنه لا تمييز فى عمليات الفض بين مؤيد للمعزول أو معارض له ولجماعته الفاشلة والعاجزة! وأظن أن هذا الجزء الناقص فى البيان يجب أن يضاف اليوم وبسرعة، حتى لا يذهب الإخوان ليتاجروا كعادتهم بالأمر لدى إعلام الغرب دون حياء! وما نتمناه على الدكتور حازم الببلاوى، وعلى الفريق أول السيسى، ومن قبلهما الرئيس المؤقت عدلى منصور، والدكتور البرادعى، أن يخاطبوا وهم يتعاملون مع هذا الملف الإعلام الغربى، طول الوقت، لأنه من الواضح أن الكذب الصريح لم يكن أسلوباً للإخوان وهم فى الحكم فقط، وإنما هو أسلوب حياة لهم، حتى فى أثناء وجودهم خارج الحكم وكأنهم، والحال هكذا، يعجزون عن أن يعيشوا دون أن يكذبوا على مدار الليل والنهار! إن جماعة الإخوان الكذابة، كانت - مثلاً - هى المخطئة تماماً، فى أحداث طريق النصر، لأن أتباعها هم الذين قطعوا الطريق على الناس، وهم الذين تجاوزوا «رابعة»، إلى غيرها، بما يتناقض تناقضاً كلياً، مع أصول ومبادئ أى اعتصام تعرفه دول الغرب، التى راحت، هى نفسها تدين ما حدث، لا لشىء إلا لأن الإخوان الكذابين قد صوروا للعالم أنهم هم الضحية، وأنهم هم الذين جرى الاعتداء عليهم دون مبرر، وهو عكس ما جرى على طول الخط! كنا نتمنى لو أن الدكتور البرادعى رد على هذا الكذب فى حينه، وسأل السلطات الأمريكية عما كانت قد فعلته هى نفسها، مع اعتصام «وول ستريت»، وكيف أن البوليس الأمريكى هو الذى تصدى لفض الاعتصام بالقوة وقتها، ولانزال نذكر جميعاً كيف أن وسائل الإعلام العالمية قد نقلت فى تلك الأيام صورة شهيرة لعسكرى بوليس أمريكى وهو يضع حذاءه فوق رقبة معتصم بعد أن طرحه أرضاً! لو كنت مكان الببلاوى لأعدت نشر هذه الصورة فى الصفحات الأولى من الصحف المصرية، رداً على إدانة الأمريكان لما جرى فى أحداث النصر، ولكنت أيضاً قد نشرت صوراً للمدعو أردوجان، وهو يفض اعتصام ميدان «تقسيم» بالقوة.. ووقتها كان كل واحد من هؤلاء الذين يصدقون كذب الإخوان سوف يبتلع حجراً، ويلتزم الصمت، بل كان سيدين الإخوان. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أعيدوا نشر تلك الصورة   مصر اليوم - أعيدوا نشر تلك الصورة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon