مصر اليوم - هنا تقع «تمرد»

هنا.. تقع «تمرد»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هنا تقع «تمرد»

سليمان جودة

ما قد يفوت على إخواننا فى حركة تمرد أن ما جرى يوم 30 يونيو لم يكن ممكناً، دون جهد هذه الحركة المصرية الخالصة، التى أزاحت حكم الإخوان إلى غير رجعة، فيما يشبه المعجزة من السماء. وما قد يفوت عليهم، أيضاً، أن انحياز الجيش إلى المصريين، فى 3 يوليو، لم يكن له أن يكون، لولا وجود ذلك الحشد الهائل الذى اندفع كالطوفان فى الشوارع والميادين، ضد عجز وفشل جماعة مرسى. نحن، إذن، أمام حركة لم يكن فى مقدورها أن تجسد آمال المصريين على الأرض، دون انحياز المؤسسة العسكرية لها، وبمعنى أدق لقدرتها على إغراء 30 مليون مصرى بالنزول إلى الشارع، ونحن، فى الوقت ذاته، أمام مؤسسة عسكرية وطنية لم يكن فى مقدورها أيضاً أن تنحاز إلى ما انحازت إليه، لولا أنها رأت أن أمامها إرادة شعبية واسعة، وممتدة فى الشارع، وأن هذه الإرادة فى حاجة إلى أن من يأخذ بيدها، ويدعمها، ويتبنى مطالبها، وهو بالضبط ما فعله جيشنا العظيم، لا أكثر، ولا أقل. أقول هذا الكلام لأنى شاهدت عدداً من شباب تمرد، يتحدثون فى التليفزيون، وكان بينهم محمود بدر، منسق الحركة، وفهمت من الكلام أن لهم اعتراضات، أو ملاحظات من نوع ما على الدستور الذى يجرى تعديله حالياً. وهنا نريد أن نقول، بوضوح، إن هذا ليس هو دور تمرد، الذى يقدره كل مصرى، ولا هو توقيت إبداء هذه الاعتراضات، لأن حركة من نوع تمرد يجب أن تبقى ضميراً لثورة 30 يونيو، طول الوقت، وأن يكون جهدها كله منصباً فى هذا الاتجاه، من أجل تحقيق هدف محدد، لا يجوز أن يغيب عن عينها، فى أى لحظة. هذا الهدف هو التأكيد دائماً على أن خريطة المستقبل، المعلنة من جانب الفريق أول عبدالفتاح السيسى، ليست خريطة خاصة بالجيش، وإنما هى ترجمة مباشرة لإرادة شعبية عريضة ملأت أرجاء البلد فى 30 يونيو. دور تمرد، باعتبارها حركة شعبية واسعة الانتشار، ليس فى المشاركة فى دستور يوضع، ولا فى توجيه انتقادات إلى ما قد ترى أنه غير مقبول فى الدستور ذاته، فهناك آخرون سوف يقومون عنها بهذا الدور، وعلى أكمل ما يكون، ليبقى عليها هى أن تظل ضميراً شعبياً يقظاً للثورة، بحيث يكون لديها الرد الشعبى الجاهز على أن ما تم فى 3 يوليو كان انحيازاً صادقاً من الجيش للمواطنين، ولم يكن انقلاباً بأى معنى، كما يصمم مجانين الإخوان على أن يروّجوا عن باطل. وما هو أهم أن على «تمرد» أن تعى أن عندها مهمة أخرى أعظم، وهى أن تكون جاهزة فى أى وقت لحشد ملايين 30 يونيو فى الشارع من جديد، بما يجعل بقايا المتعاطفين مع الإخوان فى أوروبا وأمريكا على يقين من أن حرب الجيش والشرطة على الإرهاب مدعومة شعبياً بلا حدود. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هنا تقع «تمرد»   مصر اليوم - هنا تقع «تمرد»



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon