مصر اليوم - حكاية للدكتور ببلاوى

حكاية للدكتور ببلاوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكاية للدكتور ببلاوى

سليمان جودة

كان عبدالمحسن أبوالنور واحداً من ضباط ثورة يوليو 1952 الشجعان، وقد تولى مناصب عدة بعدها، فكان - مثلاً - محافظاً لبنى سويف، وكان وزيراً للزراعة بعد المهندس سيد مرعى. ومما قيل عنه، حين كان وزيراً، إنه لاحظ فى أول أيام عمله أن هناك موظفاً لا يتوقف عن الشغب فى الوزارة، فطلب من الشؤون القانونية إعداد قرار بفصله على الفور. وحدث أن دخل موظف الشؤون القانونية على الوزير والقرار فى يده جاهز للإمضاء، غير أنه - أقصد الموظف المختص - قد انحنى على «أبوالنور» وهمس فى أذنه بأن الفصل فى هذه الحالة سوف يكون تعسفياً! وهنا سحب الوزير القرار من يد الموظف، ثم وضع عليه توقيعه كما يلى: يُفصل فصلاً تعسفياً!! هذه حكاية أهديها إلى الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الحكومة، ولابد أنه بفطنته سوف يلتقط المعنى الذى أريد منه أن ينتبه إليه فيها. فالوزير أبوالنور كان يريد شيئاً محدداً، وكان يعرف ما يريده، فذهب إليه من أقصر طريق، ولم يشأ أن يلف أو يدور، وإنما راح يسمى الأشياء بمسماها الحقيقى، ولأنه كان يعرف أن فصل الرجل المشاغب إنما هو فصل تعسفى، فقد وجد عنده الشجاعة الكافية لأن يسمى ما يفعله باسمه تماماً، وأن يصارح من حوله بأنه لا يجد أى حرج فى أن يفعل ما يشاء، مادام مقتنعاً به، ومادام قد وجد صالح الناس فيه وليحدث بعد ذلك ما يحدث. بهذا المنطق بالضبط نريد من الدكتور حازم أن يتصرف، فلا يخاف ولا يتردد ولو للحظة واحدة، فهو على رأس حكومة انتقالية صحيح.. ولكن الأصح من ذلك أن مهمتها - كحكومة - أن «تنقلنا» بحكم اسمها من حال كان موجوداً قبلها إلى حال آخر مختلف اختلافاً كلياً نرغب فيه معها وبعدها. حكومتك يا دكتور حازم تملك تفويضاً مفتوحاً من المصريين كافة، ولابد أنهم يرغبون منها أن تكون على أكبر قدر من الجرأة والجسارة وهى تتخذ أى قرار، وأن تتحدث مع أى طرف خارجى حديث صاحب الحق الواثق من موقفه ثقة كاملة، لا حديث الذى يدافع عن نفسه وكأنه متهم! يا دكتور ببلاوى.. أمامك فرصة لن تتكرر لتدخل التاريخ كرئيس حكومة قوى لا يهاب وهو يمارس عمله شيئاً ولا أحداً، إلا شعبه، فليس هناك حزب معين جاء بك إلى السلطة فتضع له اعتباراً، وإنما جاء بك المصريون جميعاً الذين خرجوا فى 30 يونيو رفضاً لعجز وفشل جماعة إخوانية تصورت أنها امتلكت البلد بمن فيه، ولذلك فأنت يا دكتور ببلاوى ليس لديك شىء وراءك تخشاه أو تقيم له حساباً، ولا تنتظر شيئاً فى المستقبل سوى أن تفارق موقعك حين تفارقه فيقال عنك بصدق إنك حكمت بمنتهى الحسم والقوة والعزم، وإنك لم تتأخر لحظة فى اتخاذ قرار أحسست أن فيه صالح الناس، وأنهم فى حاجة إليه، فلا تبدد فرصتك ولا فرصتنا، واحكم كما ينبغى لك ويليق بنا. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكاية للدكتور ببلاوى   مصر اليوم - حكاية للدكتور ببلاوى



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon