مصر اليوم - إلى حسام عيسى الضمير لا الوزير

إلى حسام عيسى: الضمير.. لا الوزير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى حسام عيسى الضمير لا الوزير

سليمان جودة

لأنى أرى فى الدكتور حسام عيسى، وزير التعليم العالى، ضميراً لثورة 30 يونيو، وضميراً لمجلس الوزراء، قبل أن يكون وزيراً، فإننى أتوجه إليه بهذه السطور. إننى أسأله: هل تعرف يا دكتور حسام أن المستشار القانونى للوزارة عندك هو الذى أشار على الدكتور أحمد زويل بالاستشكال القانونى إزاء الحكم القضائى النهائى الصادر لصالح جامعة النيل ضد مشروع زويل؟!.. وهل تعرف يا دكتور حسام أن مستشارك القانونى هو من همس فى أذن «زويل» بأن استشكالاً من هذا النوع سوف يستهلك الوقت، ويبدده لغير صالح الجامعة ولصالح مشروع زويل طبعاً؟! ثم.. هل تعرف يا دكتور حسام أن «زويل» يسعى بكل طاقته منذ بدء هذا الموضوع إلى تعطيل تحويل جامعة النيل إلى جامعة أهلية، بهدف واحد ووحيد هو خنقها تدريجياً إلى أن تلفظ أنفاسها؟ إن الحكم القضائى النهائى الصادر لمصلحة الجامعة يلزم رئيس الجمهورية بالموافقة على تحويلها إلى جامعة أهلية، بعد أن امتنع عن ذلك رئيسان سابقان، امتناعاً سلبياً، وأنت يا دكتور حسام تعلم تماماً أن إنجاز هذه الخطوة على يد الرئيس عدلى منصور سوف يتيح للجامعة أن تتلقى شتى ألوان الهبات والتبرعات والمنح فى إطار القانون القائم، وإذا تم هذا فإن معناه أن الجامعة سوف تكون قادرة على أن تبقى وتعيش وتكبر وتنمو وتتوسع، وهو ما لا يريده «زويل» أبداً، مع شديد الأسف والأسى، ولذلك فهو يعمل بكل السبل على منع صدور قرار من الرئيس بتحويلها، مع أن الحكم القضائى يلزمه، وهنا يبدو هدف صاحب نوبل (!!) واضحاً للغاية، وهو خنق الجامعة خطوة خطوة حتى إذا ماتت، لا قدر الله، يكون قد تحقق له هدفان: أولهما أن موتها فى هذه الحالة سوف يكون بعيداً عنه، وعلى غير يديه بشكل مباشر، وثانيهما أنه سوف يتحرك عندئذ بحرية كاملة، ويستولى على مبانيها وأرضها، التى يأمر الحكم القضائى النهائى بتسليمها إليه فوراً! د. حسام.. أتصورك كما قلت ضميراً قبل أن تكون وزيراً، وأن ترد الحق إلى أهله، لا أكثر ولا أقل، وأن، وهذا هو الأهم، تأمر بتنفيذ حكم القضاء، كما هو، فمن حُسن حظك أنك ليس مطلوباً منك أن تبحث عن حل للمشكلة، لا لشىء، إلا لأن حلها موجود وجاهز سلفاً، وهو - فقط - تنفيذ حكم قضائى نهائى. د. حسام.. ليس ذنب طلاب الجامعة الذين ألقاهم «زويل» فى الشارع أن يكون رئيس الحكومة الأسبق عصام شرف، لا سامحه الله ولا غفر له، قد ارتكب جريمة فى حقهم، فأعطى ما لم يكن يملكه لمن لا يستحقه، وليس ذنبهم أن يكون العام الدراسى على بُعد أيام، بينما هم مشردون على الرصيف بأمر من «زويل»، فاحكم لهم بضميرك قبل منصبك، وكن نموذجاً فى احترام القانون تجرى به الأمثال من بعدك، ولا تجعل كل طالب فيهم يكفر بأحكام القانون الصحيح.. د. حسام: كن ضميراً.. لا وزيراً. نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى حسام عيسى الضمير لا الوزير   مصر اليوم - إلى حسام عيسى الضمير لا الوزير



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon