مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»

ساعة فى يد «زويل»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»

سليمان جودة

عندما يقول الدكتور عبدالعزيز حجازى، رئيس وزراء مصر الأسبق، رئيس مجلس أمناء جامعة النيل المستقيل، فى حوار له مع «المصرى اليوم» إنه سأل الدكتور أحمد زويل، صاحب مشروع مدينة زويل فى الشيخ زايد، عما سوف يفعله إذا ما حكم القضاء لصالح الجامعة فى صراعها مع المدينة، وإن «زويل» رد بما معناه أنه فى هذه الحالة سوف يرحل عنا ويفضحنا أمام العالم - فليس لهذا معنى سوى أننا أمام تهديد من صاحب نوبل، لا يجوز! وعندما يقول الدكتور عصام حجى، المستشار العلمى لرئيس الجمهورية، إن الدولة لن تسمح أبداً بالمساس بمدينة زويل، فهذا معناه أن مستشار الرئيس ليس مطلعاً بالقدر الكافى على ما قيل فى هذا الشأن من جانب الصحف كافة، ولو أنه راجع ما قيل فسوف يرى بعينيه أن أحداً ممن كتبوا فى الموضوع، وكنت واحداً منهم، لم يقف ضد مدينة زويل فى أى وقت.. بل على العكس.. قلت وأقول وسوف أقول مع غيرى إن من حق الدولة بل من واجبها أن تساند مشروع عالم نوبل الكبير إلى أقصى مدى ممكن وبلا سقف، وأن تمنحه الدعم المطلوب وزيادة، وأن تقف بجواره بكامل إمكاناتها بشرط وحيد هو ألا يكون ذلك على حساب جامعة النيل.. لا أكثر من هذا، ولا أقل. مشروع زويل ليس مشروعاً يخصه، وإنما هو مشروع يخص كل مصرى، ومن حق كل مواطن بل من واجبه أن يطالب حكومته بأن تبذل كل العون الممكن من أجل أن يتجسد المشروع على الأرض كما يريده زويل وفريق العلماء الكبار الذين يرافقونه فى تنفيذ الفكرة.. ولكن.. مرة أخرى سوف نقول إن ذلك كله مشروط بألا يكون خصماً من قدرة جامعة وليدة مثل «النيل» على البقاء والنمو والتوسع والانتشار، بحيث نصل إلى يوم يكون فى كل محافظة منها فرع يقدم العلم لأهله دون رغبة فى تحقيق أى ربح. يأسف المرء حين يجد أنه مضطر لأن يشرح المشروع ويعيد تعريف المعرف بطبيعته، ولكن ما حيلتنا إذا كان مستشار الرئيس العلمى قد أراد بتصريحه المنشور فى «الأهرام»، أمس الأول، أن يعيدنا إلى المربع الأول وإلى النقطة صفر، وكأننا لم ننفق ما أنفقناه من جهد، ومن طاقة، فى الدفاع بالحماس نفسه عن المشروعين معاً، وحقهما أن يكون لكل واحد منهما مكانه ثم مكانته بيننا.. ولكننا فى كل مرة كنا نلاحظ، ولانزال، أن هناك رغبة وقبل الرغبة نية فى نسف أحدهما وهو الجامعة لصالح الآخر وهو المدينة! يبدو لى الدكتور زويل فى بعض الأحيان كأنه رجل تلقى ساعة هدية، ثم تبين له أنها مسروقة من شخص يعرفه وبدلاً من أن يردها إليه معتذراً فإنه يتمسك بها، ثم يظل يردد أنها تليق على يده، أكثر مما تليق على يد صاحبها! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»   مصر اليوم - ساعة فى يد «زويل»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon