مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى

انتبهوا إلى ساعة البرادعى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى

سليمان جودة

عندما يصاب الدكتور محمد البرادعى بالخرس الكامل، على مدى شهر ونصف الشهر، منذ غادر القاهرة فى 18 أغسطس الماضى، ثم تنفك عقدة لسانه فجأة، أمس، أى قبل 24 ساعة فقط من زيارة المدعوة أشتون، مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية فى الاتحاد الأوروبى، للقاهرة، فهذا ليس له إلا معنى واحد، بل وحيد، هو أننا أمام رجل يضبط ساعته على «شىء ما» فى أوروبا، لا علاقة له مطلقاً بالمصلحة الوطنية المصرية المجردة! لقد أحس ملايين المصريين براحة نفسية لا حدود لها حين استقال هذا الرجل من منصب نائب رئيس الجمهورية، وهرب كالعادة من المسؤولية، ثم قرر أن يذهب ليتفسح فى النمسا، بينما المواطنون فى البلد يصطلون بالعنف الذى يمارسه أصدقاؤه الإخوان ضدهم.. ثم إذا به يأتى، الآن، وبعد صمت طويل، لينطق كفراً، ويتهم جهة سيادية بأنها تعوق التوافق الوطنى فى البلد. كنا نتمنى لو امتلك الشجاعة الكافية لتسمية هذه الجهة السيادية، حتى يمكنها عندئذ، أن تضع إصبعها فى عينه، ليفيق من غيبوبته ويدرك أنه لا هذه الجهة السيادية، ولا غيرها من الجهات التى تعرف جيداً معنى الوطن، وقيمته، ومكانته، لم يحدث أن وقفت فى وجه توافق وطنى من أى نوع، ولا عطلته فى أى وقت، وإنما كانت تفعل العكس دائماً، بأن تدعو دون توقف إلى توافق كامل، وإلى أن الوطن للجميع، دون استثناء، ودون إقصاء لأحد، بشرط أن يقف الذين تورطوا فى عنف، أو حرضوا عليه أمام العدالة.. لا أكثر من هذا ولا أقل. هل سمع البرادعى، وهو يضبط ساعته على زيارة أشتون تحديداً، أن جنديين مصريين بريئين قد لقيا حتفهما أمس، بالقرب من قسم ثالث العريش، وأصيب ثالث، لا ذنب له فى شىء سوى أنه مع زميليه المغدورين كانوا يقفون على خط النار، لحماية كيان الدولة المصرية؟!.. هل سمع البرادعى عنهم؟!.. وهل أدرك أن ذنب الثلاثة فى رقبة الذين يرى البرادعى أنهم يجب أن يكونوا مدعوين إلى التوافق الوطنى دون أن يدعوهم، من جانبه، إلى احترام إرادة المصريين التى تجلت فى ثورة 30 يونيو؟! لقد كان البرادعى نفسه حاضراً فى صياغة خريطة الطريق التى أعلنها الفريق أول عبدالفتاح السيسى يوم 3 يوليو الماضى، ويعلم البرادعى تماماً أن الخريطة لم تستبعد أحداً منذ لحظتها الأولى، وأنها دعت الجميع إلى أن يكونوا حاضرين، ومشاركين، وفاعلين فى صنع مستقبل وطنهم، لولا أن هناك من أبعد نفسه عن المشهد، وخرج على المصريين، وراح يروعهم، ويرهبهم، ويخوفهم، فى كل يوم، رغم النصائح المتوالية لهذا الطرف بأن ما يفعله لن يؤدى إلى شىء، لأنه لا يمكن لجماعة، مهما كانت، أن تهزم شعباً كشف عجزها، وفشلها، وقلة حيلتها، واستخفافها المطلق بالوطن، وتخطيطها لبيعه بالقطاعى! د. برادعى.. استقالتك من موقع نائب الرئيس كانت - من حيث توقيتها - طعنة غادرة فى ظهر بلدك، وأظن أن هذا البلد العظيم لن يسمح لك، تحت أى ظرف، بأن تطعنه مرة أخرى، ولابد أن أفضل خدمة يمكن أن تقدمها لنا اليوم هى أن تبتعد وتسكت. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى   مصر اليوم - انتبهوا إلى ساعة البرادعى



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon