مصر اليوم - لا «العادلى» ولا زكى بدر

لا «العادلى».. ولا زكى بدر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا «العادلى» ولا زكى بدر

سليمان جودة

هل كان الرئيس الأسبق مبارك جاداً حين نسبوا إليه، قبل أيام، أنه يرى أن حبيب العادلى قادر على تحقيق مستوى الأمن الذى نريده فى البلد فى ظرف ثلاثة أيام لا أكثر؟! إذا كان هو جاداً فيما قاله فيجب ألا نكون نحن جادين فى الأخذ بالمنطق الذى يتكلم ويفكر به وهو يقول مثل هذه العبارة، لا لشىء إلا لأنه لا العادلى ولا مائة عادلى قادرون على بسط ما نتمناه من أمن للبلد، وأمان للمواطن، هما بطبيعتهما أساس كل استثمار وبناء، مادامت أدواتنا الأمنية كما هى لم تتغير! وربما يتطوع واحد هنا ويقول إن زكى بدر أستاذ نظرية «الضرب فى المليان»، الشهيرة، لو كان بيننا اليوم لكان هو الآخر قادراً على فرض الأمن وتحقيقه فى ساعات وليس فى مجرد أيام ثلاثة. وسوف نعود ونقول من جديد إنه لا العادلى بمدرسته هو الحل، ولا زكى بدر بطريقته هو الحل كذلك ما لم يكن الأمن بمعناه الحديث حاضراً فى ذهننا ونحن نسعى إلى أن يكون بلدنا آمناً فى كل حالاته. إننا نظلم اللواء محمد إبراهيم ورجاله الكبار وهم يخوضون معركتهم المشرفة، إذا ما طلبنا منه ثم منهم أن يتيحوا لنا المستوى الأمثل من الأمن، دون أن نزودهم ونضع فى أيديهم أدوات هذا الأمن التى استطاعت بها نيويورك - مثلاً - خفض معدل الجريمة إلى درجة مدهشة، واستطاعت دول فى أمريكا الجنوبية بالأدوات ذاتها القضاء تقريباً على بؤر من الإجرام كانت تؤرق حياة الناس هناك. نظلمهم إذا لم نفهم جيداً أن الأمن لم يعد فى الإمكان تحقيقه عن طريق عصا زكى بدر أو مدرعات العادلى، فأنت كمسؤول عن أمن أى بلد لا تستطيع فى النهاية أن تستخدم المدرعة فى ملاحقة مجرم ولا فى محاصرة هارب، وإذا استخدمتها فإن المجهود المبذول بها يمكن اختصاره واختزاله كثيراً، لو أن أدوات الأمن الجديدة كانت هى البديل الحاضر. وما أقصده بهذه الأدوات شىء محدد هو كاميرات تراقب الميادين والطرق والشوارع الرئيسية فى كل الأوقات، بحيث يمكن من خلالها إما منع الجريمة أصلاً من الوقوع، وهذا أفضل طبعاً، وإما ضبط مرتكبيها فى لحظتهم. بالطبع، كان كل واحد منا يتمنى لو أن رهاننا على أن الأمن بمعناه الأعلى قد تحقق من خلال الخشية من الله تعالى أو من خلال الضمير الذى يجب أن يمنع صاحبه من ارتكاب أى جريمة، أو حتى من خلال الرقى الذى يتعين أن يتحلى به كل واحد فينا، وهو يتصرف فى مجتمعه.. ولكن.. بما أن الرهان على هذه البدائل الثلاثة ليس مضموناً، مع الأسف، فإن الرهان الآخر، والمضمون مائة فى المائة، يظل على تلك الأدوات الأمنية المعاصرة التى أسعفت دولاً كثيرة فى تحقيق أمنها، والتى يشعر كل مواطن يعرف أنها موجودة فى الميادين والشوارع والطرق بأن عيناً مفتوحة عليه على مدى 24 ساعة، وبالتالى يرتدع من تلقاء نفسه، أو تردعه هى إذا حدث ونسى أنها تراقبه. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا «العادلى» ولا زكى بدر   مصر اليوم - لا «العادلى» ولا زكى بدر



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon