مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين

اليوم.. نحتفل مرتين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين

سليمان جودة

إذا جاز لنا أن نفتقد أحداً، اليوم، فهذا الأحد هو السادات العظيم، الذى لولاه لكان وضع سيناء، فى هذه اللحظة التى نتكلم فيها، لا يختلف أبداً عن وضع غزة، ولا عن وضع الضفة الغربية. نفتقد الرجل، اليوم، كما كان المستشار الألمانى هيلموت شميت، ولا يزال، يفتقده، وحين سألوه فى عيد ميلاده التسعين عن أعظم الساسة الذين قابلهم فى حياته فإنه رد سريعاً وقال: «إنه السادات دون منازع».. ثم أضاف أنه لا يفتقده على المستوى الشخصى فقط، وإنما يفتقده، بالدرجة نفسها، عندما يقرأ عن أى مشكلة مثارة فى العالم بين دولتين، ولا تجد رجلاً شجاعاً مثل السادات يتصدى لها! رجل بهذا الحجم، وبهذا الوزن، فى بلده، وفى خارجه، لم يجد محمد مرسى أدنى حرج، ولا استحى، وهو يأتى بالذين قتلوه ليجلسوا أثناء احتفال 6 أكتوبر من العام الماضى فى منصة الاحتفال، وكم كان موجعاً لكل مصرى وطنى أن يرى القتلة فى الحفل، وأن يكون أبطال الحرب فى بيوتهم، يتأملون ما يجرى فى حزن، وأسى، وألم! والحقيقة أنه ليس لنا أن نندهش من المأساة التى شهدها حفل السنة الماضية، ولا من ألاعيب الصغار التى يمارسها الإخوان أثناء احتفالات هذا العام، فما جرى قبل عام حين يوضع فى إطار واحد مع ما يؤمنون به، يظل شيئاً طبيعياً، لا غرابة فيه، وكذلك عبث هذا العام.. فأنت، فى النهاية، أمام جماعة إخوانية، لا تعنى سيناء بالنسبة لها أى شىء، ولا حتى مصر كلها، وإلا ما كان كبيرهم مهدى عاكف قد قال يوماً: طظ فى مصر.. وما كان رئيسهم العاجز الفاشل قد راح يخطط لأن يتنازل عن جزء من سيناء الغالية، أو حتى عنها كلها، ما دام ذلك سيؤدى إلى بقائه فى الحكم! تجربة تعيسة لنا معهم، طوال عام لهم فى الحكم، لابد أن تكون قد جعلتنا نراهم جيداً على حقيقتهم العارية، وأن نكون على يقين بعد تجربة العام الأسود من أن هؤلاء ناس تخصصوا فى هدم الدول، لا بنائها أبداً، سعياً إلى خلافة إسلامية وهمية، لن تتحقق فى أى وقت إلا فى الخيال المريض الذى يتلبس كل واحد فيهم! فالمصرى الوطنى الطبيعى ينحنى فى هذا اليوم احتراماً، وتقديراً، وإجلالاً، للسادات العظيم مرة، ثم لكل الذين شاركوه صناعة النصر مرات، ابتداءً بالقادة الكبار، ووصولاً إلى أصغر جندى حارب فى مثل هذا اليوم من 40 سنة، تحت علم مصر، ثم راح يرفعه مرفرفاً فى سيناء، حتى لو فقد حياته فى سبيل هذا الهدف السامى الذى لا يدانيه أى هدف آخر.. غير أن المصرى الإخوانى لا يعنيه هذا كله فى شىء، ولا يراه، لا لشىء إلا لأن جماعته تضع غشاوة على بصره ثم على عقله، منذ اللحظة الأولى التى يصير عضواً فيها، فلا يرى غيرها فى الدنيا! وإذا كنا نحتفل، ثم نحتفى، اليوم، بالسادات، ورجاله العظام، فلابد أن يتوازى مع ذلك احتفال، ثم احتفاء آخر، بالسيسى، ورجاله العظام أيضاً.. ففى المرة الأولى حرر السادات سيناء، وفى الثانية حرر السيسى مصر كلها. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين   مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon