مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين

اليوم.. نحتفل مرتين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين

سليمان جودة

إذا جاز لنا أن نفتقد أحداً، اليوم، فهذا الأحد هو السادات العظيم، الذى لولاه لكان وضع سيناء، فى هذه اللحظة التى نتكلم فيها، لا يختلف أبداً عن وضع غزة، ولا عن وضع الضفة الغربية. نفتقد الرجل، اليوم، كما كان المستشار الألمانى هيلموت شميت، ولا يزال، يفتقده، وحين سألوه فى عيد ميلاده التسعين عن أعظم الساسة الذين قابلهم فى حياته فإنه رد سريعاً وقال: «إنه السادات دون منازع».. ثم أضاف أنه لا يفتقده على المستوى الشخصى فقط، وإنما يفتقده، بالدرجة نفسها، عندما يقرأ عن أى مشكلة مثارة فى العالم بين دولتين، ولا تجد رجلاً شجاعاً مثل السادات يتصدى لها! رجل بهذا الحجم، وبهذا الوزن، فى بلده، وفى خارجه، لم يجد محمد مرسى أدنى حرج، ولا استحى، وهو يأتى بالذين قتلوه ليجلسوا أثناء احتفال 6 أكتوبر من العام الماضى فى منصة الاحتفال، وكم كان موجعاً لكل مصرى وطنى أن يرى القتلة فى الحفل، وأن يكون أبطال الحرب فى بيوتهم، يتأملون ما يجرى فى حزن، وأسى، وألم! والحقيقة أنه ليس لنا أن نندهش من المأساة التى شهدها حفل السنة الماضية، ولا من ألاعيب الصغار التى يمارسها الإخوان أثناء احتفالات هذا العام، فما جرى قبل عام حين يوضع فى إطار واحد مع ما يؤمنون به، يظل شيئاً طبيعياً، لا غرابة فيه، وكذلك عبث هذا العام.. فأنت، فى النهاية، أمام جماعة إخوانية، لا تعنى سيناء بالنسبة لها أى شىء، ولا حتى مصر كلها، وإلا ما كان كبيرهم مهدى عاكف قد قال يوماً: طظ فى مصر.. وما كان رئيسهم العاجز الفاشل قد راح يخطط لأن يتنازل عن جزء من سيناء الغالية، أو حتى عنها كلها، ما دام ذلك سيؤدى إلى بقائه فى الحكم! تجربة تعيسة لنا معهم، طوال عام لهم فى الحكم، لابد أن تكون قد جعلتنا نراهم جيداً على حقيقتهم العارية، وأن نكون على يقين بعد تجربة العام الأسود من أن هؤلاء ناس تخصصوا فى هدم الدول، لا بنائها أبداً، سعياً إلى خلافة إسلامية وهمية، لن تتحقق فى أى وقت إلا فى الخيال المريض الذى يتلبس كل واحد فيهم! فالمصرى الوطنى الطبيعى ينحنى فى هذا اليوم احتراماً، وتقديراً، وإجلالاً، للسادات العظيم مرة، ثم لكل الذين شاركوه صناعة النصر مرات، ابتداءً بالقادة الكبار، ووصولاً إلى أصغر جندى حارب فى مثل هذا اليوم من 40 سنة، تحت علم مصر، ثم راح يرفعه مرفرفاً فى سيناء، حتى لو فقد حياته فى سبيل هذا الهدف السامى الذى لا يدانيه أى هدف آخر.. غير أن المصرى الإخوانى لا يعنيه هذا كله فى شىء، ولا يراه، لا لشىء إلا لأن جماعته تضع غشاوة على بصره ثم على عقله، منذ اللحظة الأولى التى يصير عضواً فيها، فلا يرى غيرها فى الدنيا! وإذا كنا نحتفل، ثم نحتفى، اليوم، بالسادات، ورجاله العظام، فلابد أن يتوازى مع ذلك احتفال، ثم احتفاء آخر، بالسيسى، ورجاله العظام أيضاً.. ففى المرة الأولى حرر السادات سيناء، وفى الثانية حرر السيسى مصر كلها. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين   مصر اليوم - اليوم نحتفل مرتين



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon