مصر اليوم - أعطوا «الداخلية» هذا السلاح

أعطوا «الداخلية» هذا السلاح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أعطوا «الداخلية» هذا السلاح

سليمان جودة

قرأت تصريحاً للواء عبدالله الزهرانى، قائد مركز القيادة والسيطرة فى الحج، يقول فيه إن موسم الحج سوف يشهد هذا العام، لأول مرة، استخدام كاميرات رقمية متطورة يصل مداها إلى 60 كيلومتراً. وقال إن كاميرات من هذا النوع سوف تتواجد هذه السنة فى مواقع جديدة، وأن عددها وصل إلى 4200 كاميرا، وأنه تم ربطها جميعاً عبر شبكات محمية لا يمكن اختراقها. وقد كنت أتساءل طوال أعوام طويلة مضت، ولابد أن غيرى كان يتساءل أيضاً، عن الطريقة التى تتمكن بها حكومة السعودية من ضمان أمن هذا العدد الضخم من الحجاج، الذى يتواجد كله فى مكان واحد، وفى توقيت واحد، وبأعداد تكاد تقترب من المليونين فى بعض الأحيان؟! ولو تكلمنا عن وسائل الأمن التقليدية، التى تتمثل أساساً فى أفراد الشرطة، فإن أى جهاز شرطة فى العالم يعجز عن توفير الأمن المطلوب لهذا العدد الهائل من البشر، مهما بلغت أعداده كجهاز بوليس، ومهما كانت قدرات وكفاءات رجاله وعناصره. ولذلك، فالحل هو ما أشرت إليه هنا من قبل مراراً وأعود إليه اليوم، لا لشىء إلا لأن كلام قائد مركز القيادة والسيطرة فى الحج يؤكده، وهو أن الأمن بمعناه التقليدى لم يعد مجدياً، أمام مهمات كبرى مطلوبة من جهاز الأمن فى هذا العصر على مستوى كل بلد. وليس هناك للأمن بمعناه الحديث من وسيلة ناجحة سوى هذه الكاميرات التى تعتمد عليها حكومة المملكة السعودية، وهى كاميرات، كما نرى من كلام أحد مسؤوليهم، تصل فى قدرتها على الرصد والمراقبة إلى 60 كيلومتراً، أى أن كاميرا منها فى القاهرة قادرة على رصد أى جريمة تقع فى بنها، ومنعها من الوقوع أصلاً، أو على الأقل ضبطها فى لحظتها. وفى تصريح أخير للواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، مع زميلنا أحمد موسى على قناة التحرير، قال إن ملف هذه الكاميرات موضع دراسة جادة عنده، ومحل تفكير طول الوقت، وإن التكلفة العالية لها ربما تكون هى العائق الوحيد فى ظروفنا الحالية. ولو كنت مكان الدكتور حازم الببلاوى لكنت قد دبرت ما هو مطلوب لها بسرعة، ومن خلال الاقتطاع من ميزانيات أخرى تتراجع أهميتها بالضرورة أمام الحاجة إلى توفير أداة أمنية معاصرة كهذه يمكن أن توفر علينا الكثير من الجهد، ومن الوقت، ومن الاعتماد على الأدوات التقليدية دون جدوى. الأمن، ثم الأمن، ثم الأمن.. وليست هناك أولوية أخرى يجب أن تسبقه فى قائمة أولويات الحكومة، من حيث الإنفاق العام عليه، ومن حيث الاهتمام، لأن عائده على المجتمع كله يفوق بكثير أى مبالغ يمكن تخصيصها له، وتوجيهها إليه. لا يجب أبداً أن يشكو وزير الداخلية من ضيق ذات اليد فى هذا الشأن، وعلينا، كحكومة، أن نأخذ من أى بند فى الميزانية العامة للدولة، ونضيف لبند تحقيق الأمن، بمعناه الحديث، فهو وحده الذى يستأهل فى ظرفنا الحالى، وهو وحده أيضاً الذى سيكون عائده مضموناً، ومحسوساً عندى.. وعندك. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أعطوا «الداخلية» هذا السلاح   مصر اليوم - أعطوا «الداخلية» هذا السلاح



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon