مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة

سليمان جودة

لا يكاد الرئيس عدلى منصور يتحدث حتى يشير إلى التعليم، باعتباره أولوية مطلقة من أولويات حكومته الحالية، وقد فعلها مرات ومرات، وعندما خصَّ التليفزيون المصرى بحواره الأول فإنه وضع أمام عينيه وأمامنا بالضرورة أربع أولويات يعمل عليها، وكان التعليم واحدة منها. ويتصور المرء، وهو يتابع كلام الرئيس، ويراقب أولوياته المعلنة، أن تكون هذه الأولويات واصلة بما يكفى إلى وزرائه ومحافظيه، وبالدرجة نفسها من الوضوح لدى رأس الدولة. وحين سمعت الدكتور على عبدالرحمن، محافظ الجيزة، يتحدث على إحدى الشاشات قبل أيام أحسست بأن هناك مسافة مفقودة بين قناعات الرئيس وبين الذين نفترض فيهم أنهم يعملون من أجل ترجمة هذه القناعات إلى أفعال. كان الدكتور على يتكلم عن أرض مطار إمبابة، وكيف أنه يتخيل أنها يمكن أن تكون مجالاً ممتداً لإقامة مولات تجارية على جزء منها ليبقى الجزء الآخر مطروحاً للاستثمار! وقد شعرت ساعتها بأننا نبدو، منذ 25 يناير 2011، وكأننا ننفخ فى قربة مقطوعة، لسبب بسيط هو أن وجود مثل هذا التصور لدى السيد المحافظ عن أرض إمبابة معناه أن قناعات الرئيس لم تصل بعد إلى مرؤوسيه، وأنهم بدورهم لم يقفوا حتى الآن على موجة واحدة من الإرسال والاستقبال معه كرئيس. ذلك أن الدكتور عبدالرحمن هو سيد العارفين بأن أى مطار يتقرر إخلاؤه بعد زحف الإسكان عليه فى أى دولة بالعالم فإنه لا يتحول إلى مولات ولا إلى فرص استثمارية أبداً، بقدر ما يتحول على الفور إلى رئة يتنفس من خلالها الناس. وما يحدث بالضبط فى مثل حالتنا هذه أن الدولة تقرر تحويل أرض المطار إلى مدينة تعليمية متكاملة، فتقام فيها المدارس متناثرة بين الأشجار والحدائق، وتضرب الدولة، عندئذ، عدة عصافير بحجر واحد، وذلك بأن تنقل مدارس أحياء وسط البلد المزدحمة بطبيعتها إلى هذه الأرض الجديدة، فتكون بذلك قد خففت من ضغط المرور، وتكون قد وفرت الملاعب التى لا يعرفها الطلاب فى مدارسهم القديمة وتكون قد أحيت أرضاً معطلة، منذ سنين، وحولتها إلى حدائق تتخللها المدارس وتكون بالإجمال قد أسدت خدمة جليلة لجيل من أجيال المستقبل. إذا كان محافظ الجيزة، وهو رجل مهندس فى الأصل، يرى أبناءه أو أحفاده وهم يذهبون إلى مدارسهم كل صباح بشق الأنفس فإن ذلك وحده يفرض عليه أن يستغل وجود مثل هذه المساحة من الأرض بين يديه، ويخلق منها متنفساً لمحافظته وللعاصمة إجمالاً، من ازدحام يكتوى به الملايين فى كل صباح، وإذا كان هو يرى طوابير الذاهبين إلى المدارس عند مطلع كل نهار فإن ضميره يحتم عليه أن يستخدم أرض المطار ليخفف من معاناة يراها على وجوه الأهالى وأبنائهم مع بداية كل يوم. د. على.. أمامك أن تجعل من أرض مطار إمبابة مدينة تعليمية يتحدث عنها العالم، وأمامك أيضاً أن تخفف بها أعباء ضخمة عن العاصمة، وأن تنتشل بها كذلك آلافاً وآلاف الآلاف من طلابنا من وضع تعليمى سيئ أنت تعرفه إلى وضع آخر مختلف تماماً، نسعى إليه من سنين، ونريد أن نعرفه. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة   مصر اليوم - أنت تعرفه يا محافظ الجيزة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon