مصر اليوم - إلا الجيش

إلا الجيش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلا الجيش

سليمان جودة

قبل ثورة 25 يناير لم يكن أحد فى الإعلام كله يجرؤ على أن يذكر الجيش بالطيب، ولا بغير الطيب، وكان هذا فى تقديرى، وفى تقدير كثيرين جداً غيرى، هو الوضع الصحيح، لأن ما يجوز على أى شىء لا يجوز أبداً على الجيش، وكان القانون دائماً فى انتظار أى شخص يخوض فى شأن المؤسسة العسكرية، ليعيد تذكيره بما يجب ألا ينساه. وحين قامت ثورة يناير، تجرأ كثيرون على هذه المؤسسة الوطنية العظيمة، بما لا يليق، وكان «الإخوان» مع الأسف يغذون ذلك الشعار البغيض، الذى كان بعضنا يردده دون وعى، وأقصد شعار: يسقط حكم العسكر. ولو أنصف الذين رددوه ذات يوم، فيما بعد ثورة يناير، وكذلك الذين قد يرددونه اليوم، لأدركوا أن جيش بلادهم لا يمكن أن يقال عنه أبداً إنه «عسكر» لا لشىء إلا لأنها كلمة هابطة فى معناها، ولا تليق بمقام جيش مصرى، هو من أعظم، ثم أعرق الجيوش فى العالم. أقول هذا، لأن بيننا هذه الأيام أشخاصاً يعتقدون بعد ثورتين أن من حق أى مصرى أن ينتقد المؤسسة العسكرية فى الإعلام كما يشاء، وأن يقول عنها ما يقوله مثلاً عن الشرطة أو عن غيرها من مؤسسات الدولة. وإذا كان بيننا من يعتقد بهذا، فلابد أنه مدعو لأن يراجع اعتقاده هذا متطوعاً، قبل أن يراجعه مرغماً، ليس لأننا نصادر على حقه فى انتقاد ما يحب فى بلده، وإنما لأن المؤسسة العسكرية، طول عمرها، بعيدة عن أن تكون طرفاً فى مثل هذا الصخب الدائر حولنا، ومن حقها علينا أن نجعلها بعيدة عنه، وألا نجعلها طرفاً فى أى معركة فى الإعلام، فهى الرصيد الباقى لكل واحد فينا أياً كان توجهه، وليس من الحكمة أن نبدد هذا الرصيد فى غير موضعه، ولا فى غير مكانه. وقد يسأل أحدنا ويقول: ومن إذن يمارس الرقابة عليها إذا كان هذا الحق سوف يكون ممنوعاً على الإعلام؟!.. وسوف أرد لأقول بأن عندها أجهزة الرقابة الخاصة التى تستطيع أن تنهض بهذه المسؤولية، وهى أجهزة تعرف تماماً ماذا تفعل، وماذا عليها أن تفعل، وبصراحة أكثر فإن من مصلحتنا جميعاً أن ننأى بجيشنا وبقائده عن أى خلاف قد ينشب بيننا. والمقصود بالقائد هنا، ليس الفريق أول السيسى، بشكل خاص، وإنما أى قائد جاء قبله، وأى قائد سوف يأتى بعده، فأنا أتكلم عن قضية لا عن أشخاص، وأتحدث عن مؤسسة بكاملها، لا عن أفراد فيها. فى برلمانات العالم كله، لا يجرى تداول شؤون الجيش، أى جيش، على الملأ هكذا، وإنما يتم داخل إطار مغلق، ومحدد، وهو ما يوازيه عندنا لجنة الأمن القومى فى البرلمان، والقصد دائماً أن يظل الجيش، بحكم وضعه الخاص جداً، بمنأى تماماً عن أى جدل عام ينال منه، ولا يضيف إليه. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلا الجيش   مصر اليوم - إلا الجيش



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon