مصر اليوم - أسوان الحزينة

أسوان الحزينة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسوان الحزينة

سليمان جودة

حتى عام 2009 لم يكن مركز مجدى يعقوب لأمراض القلب فى أسوان قد أضيف إلى معالم المدينة التى لا تكتمل زيارتها، هذه الأيام، إلا بزيارته.. وليس من الضرورى بالطبع أن تكون مريضاً، لا قدر الله، لتزوره، وإنما يمكن جداً، بل يجب، أن تخطف رجلك إليه، وأنت سليم معافى لتلقى عليه نظرة عابرة، إذا ما وجدت نفسك هناك، وبعدها سوف تعود وقد ترسخ عندك يقين بأن المعالم الشهيرة فى المدينة السمراء قد أضاف إليها مجدى يعقوب معلماً جديداً، فنذكرها كلما ذكرناه، ونذكره كلما ذكرناها! فإذا كنت فى أسوان فى أى وقت ثم أردت أن ترى البهاء وقد تعانق مع الأناقة ثم مع الجمال، وأيضاً مع العراقة والتاريخ، فلن تجد هذا كله متحققاً ولا متجسداً إلا فى كيان واحد اسمه فندق كتراكت. وهناك بالطبع فندقان بهذا الاسم، واحد قديم، والآخر جديد، غير أن كليهما يمتلك من عناصر الأبهة ما يجعلك تتساءل عما إذا كانت أسوان فى حاجة إلى شىء آخر، بعدهما لتكون بين المدن السياحية الأولى فى العالم، إن لم يكن لها أن تكون الأولى فعلاً؟! غير أن هذا للأسف ليس حاصلاً فى لحظتنا الحاضرة هذه على الأقل، لسبب معروف ومحزن، هو أن الله تعالى كان قد رزقنا بالإخوان فى الحكم على مدى عام كامل، كانت السياحة خلاله عدواً لهم بمعنى الكلمة.. وإلا فأرجو أن يفسر لى أحد معنى أن يصدر الدكتور مرسى، وقت أن كان فى السلطة، قراراً بتعيين محافظ للأقصر ينتمى إلى الجماعة، التى كانت متهمة فى أحداث الأقصر الشنيعة عام 1997؟ وقتها أعلنت كبرى شركات السياحة فى العالم إلغاء رحلاتها إلى المدينة، وكان قرار تلك الشركات بمثابة الضربة القاصمة لصناعة السياحة فى مصر بوجه عام، وفى الأقصر ومعها أسوان بوجه خاص! وبسبب ماذا؟.. بسبب قرار لرئيس الجمهورية شخصيا! فإذا راح أحد يجادل ويقول إن «مرسى» لم يكن يقصدها، وإنه تراجع عن القرار بعد أن تبين له خطؤه، فسوف أحيله إلى كلام صفوت عبدالغنى، قيادى الجماعة التى كان ينتمى إليها المحافظ، وكيف أن «صفوت» قال، فى تصريحات منشورة بعد منع المحافظ من دخول مكتبه على يد أبناء المحافظة، إنهم كجماعة كانوا قد حذروا «مرسى» مسبقاً، بشكل صريح وواضح من عواقب إرسال هذا المحافظ بالذات إلى تلك المحافظة خصوصاً، ولكن رئيس الدولة ألقى بتحذيرهم فى سلة القمامة، وأرسل المحافظ إياه، بما يضعك فى النهاية أمام تخريب متعمد للسياحة كصناعة وعلى يد من؟!.. على يد رئيس الجمهورية شخصياً! بقى أن أقول إن الذى أعاد «كتراكت» إلى بهائه القديم، إنما هو خبير سياحة عالمى، اسمه على عبدالعزيز، وإنه فى وقت الإخوان كان مطلوباً للعمل السياحى فى كل بلد، وفى كل عاصمة، ولايزال، إلا فى مصر.. بل إنهم طلبوا منه أن يستقيل من موقعه، وقتها، كرئيس للشركة القابضة للسياحة، فتركها ولسان حاله يقول، إنه لولا أن حكومة بلده قد أرغمته على تركها ما تركها.. وبالإجمال أنت أمام وضع يدعو إلى الحزن مرتين: مرة على «كتراكت»، لأن هذه هى نسبة الإشغال فيه، مع أنه درة سياحية بأى مقياس، ومرة لأن السياحة كانت تستحق معاملة أفضل من الإخوان. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسوان الحزينة   مصر اليوم - أسوان الحزينة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon