مصر اليوم - ما لا يراه فهمى هويدى

ما لا يراه فهمى هويدى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ما لا يراه فهمى هويدى

سليمان جودة

كتب الاستاذ فهمى هويدى فى «الشروق»، أمس الأول، بقول إن مواطناً تعرض للسرقة صباح الجمعة، على الطريق الدائرى، وإن الذين استوقفوه ليسرقوه استولوا على كل ما كان معه، من أول سيارته، مروراً بجهازه المحمول، وانتهاء بنقوده، ثم أطلقوا النار، وهم يهربون، فأصابوا ابنه الذى كان فى صحبته. الأستاذ فهمى قال أيضاً إن الجناة الذين لاذوا بالفرار، بعد ارتكاب جريمتهم، كانوا قد اختاروا توقيت ارتكاب الجريمة جيداً، وإن اختيارهم تلك الساعة المبكرة من صباح الجمعة، مدروس، لأنه راجع إلى أنهم يعرفون مسبقاً أن مظاهرات الإخوان تخرج فى العادة فى هذا اليوم، وأن الشرطة أصبحت تتهيأ وتتحسب لأيام الجمعة مبكراً، لصد ما قد يقع من هجمات للمتظاهرين على المنشآت الحيوية، وأنها، أى الشرطة، تتفرغ تماماً للتعامل مع المظاهرات، ولا تلتفت إلى حماية أرواح وأموال الناس العاديين مما قد يقع عليها من اعتداء، كما حدث مع المواطن المسكين! يلفت النظر فيما قاله الكاتب شيئان أساسيان لا يعرف المرء كيف فاتا عليه رغم أنهما مثل شمس الظهيرة، ولا نعرف أيضاً ما إذا كان تجاهلهما كان سهواً منه أم أنه عن قصد. أما الشىء الأول فهو أن الأستاذ هويدى يرى فى تفرغ البوليس لحماية المنشآت الحيوية من اعتداءات قد تقع من المتظاهرين، انشغالاً بحماية السلطة، والنظام الحاكم، والحكومة، فى حين أن الأولى فى تقديره أن يتفرغ البوليس لحماية أرواح الناس وأملاكهم من اللصوص، وبمعنى آخر، فإن أولى به أن ينشغل بالأمن الجنائى عن السياسى. ولابد أن هذه هى المرة الأولى، التى نسمع فيها أن الاستعداد للدفاع عن أقسام البوليس - مثلاً - والتى أضحت هدفاً ثابتاً للاعتداء عند خروج أى مظاهرة، يمثل انشغالاً بالسلطة، وبالنظام، وبالحكومة، عند أمن آحاد الناس.. إذ الثابت، حتى الآن، أن أى قسم بوليس إنما هو منشأة حيوية يملكها المصريون جميعا، وتعمل فى ظروفها العادية من أجلهم هم، ولا تملكها السلطة، ولا النظام الحاكم، أياً كان، وبالتالى فإن حرص الداخلية على تأمين أقسامها ومراكزها يظل حرصاً على الحفاظ على شىء يملكه كل مصرى، ولا تملكه أى سلطة. أما الشىء الثانى، فهو أن كاتبنا بدلاً من أن يطلب من جماعته أن تتوقف، ولو مؤقتاً، عن تظاهرات صارت بلا هدف، وبلا معنى، وبلا قيمة، وبدلاً من أن يطلب من الإخوان أن يكفوا عن استنزاف جهاز الشرطة، وعن مناوشته، وعن استدراجه إلى معارك بلا أى جدوى، فإنه يلوم البوليس على أنه يستعد فى كل يوم جمعة لمنع العبث الإخوانى فى الشوارع والميادين، من أن يصل إلى منشآت الدولة كافة، التى هى فى النهاية منشآت يملكها الناس، لا الحكومة أبداً. أستاذ فهمى.. يقول القرآن الكريم: «ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا، اعدلوا هو أقرب للتقوى». نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ما لا يراه فهمى هويدى   مصر اليوم - ما لا يراه فهمى هويدى



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon