مصر اليوم - لا تقفزوا فوق ما فات

لا تقفزوا فوق ما فات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تقفزوا فوق ما فات

سليمان جودة

شىء جيد أن يدعو الذين يطلقون على أنفسهم «تحالف دعم الشرعية» إلى الحوار مع الدولة، للخروج من الأزمة الحالية، وهو جيد، لأن فكرة الحوار كمبدأ هى وحدها القادرة على الوصول لحل فى أعقد القضايا، إذا خلصت النوايا. غير أن ما يجب أن ننتبه إليه هنا أن بعضنا يمكن أن يفهم من دعوة التحالف إياه أن الدولة رفضت وترفض مبدأ الحوار، وأنه، كتحالف، هو من يبادر بالدعوة إلى حوار، ويرحب به، وهذا بطبيعة الحال غير صحيح، لأن الثابت أن دعوة كهذه كانت مطروحة منذ اللحظة الأولى للإعلان عن خريطة المستقبل فى 3 يوليو الماضى. وإذا كان بعضنا قد نسى، فعلينا أن نعيد تذكيره بأن خريطة المستقبل، حين إعلانها، أشارت بوضوح، لا يحتمل أى غموض، إلى أن الجميع، بمن فيهم الإخوان، مدعوون إلى المشاركة فى خطواتها الثلاث، ابتداء بالدستور، الذى أشرفت لجنته على الانتهاء منه، مروراً بانتخابات البرلمان، فالرئاسة فى النهاية. هذا كلام معلن ومنشور منذ خمسة أشهر تقريباً، لكن الذين تعمدوا عدم الإنصات إليه اكتشفوا فى نهاية المطاف فيما يبدو أنه لا بديل عنه ولا عنها كخريطة مستقبل تمضى فى طريقها، وأنهم خسروا عندما لم يستجيبوا للدعوة عند بدايتها، وأنهم قد آن لهم أن يستدركوا خطأهم، لأن ما لا يدرك كله ليس من الحكمة أن تتركه كله! ولكن.. يظل هناك شىء مهم، ينقص الدعوة التى جرى إطلاقها أمس الأول، وهذا الشىء هو أن يفهم التحالف الداعى إلى حوار أنه لا يمكن القفز فوق الأشهر الخمسة الماضية هكذا بسهولة، وأن ما جرى خلالها، من جانب منتمين إلى جماعة الإخوان تحديداً، لابد أن يكون موضع حساب قانونى يعاقب بالعدل كل من أخطأ فى حق البلد، أو فى حق المصريين. والمقصود بالخطأ فى هذا السياق هو شىء محدد، وأعنى به ممارسة العنف أو التحريض عليه، ففى الحالتين نحن أمام جريمة تم ارتكابها فى الشوارع والميادين، وهى جريمة يعاقب عليها القانون العادى. ولذلك يبدو غريباً أن تتضمن دعوة الحوار دعوة أخرى إلى الكف عن الاعتقالات ثم إلى الإفراج عن المعتقلين.. أما وجه الغرابة فهو الخلط بين شخص ارتكب جريمة عنف أو تحريض عليه، وصدر فى حقه أمر ضبط وإحضار من النيابة، وبين شخص آخر يجرى توقيفه، أو القبض عليه بمعرفة السلطة السياسية الحاكمة وليس بمعرفة النيابة. ولابد أن إطلاق مسمى المعتقل السياسى على أى شخص من النوع الأول خلط مكشوف وغير مقبول، كما أن إطلاق مسمى «حملات الكراهية» على انتقادات فى الإعلام المصرى موجهة لأداء الإخوان، حين كانوا فى الحكم، أو بعده، يبقى كذلك خلطاً لا يجوز.. وبالإجمال، فإن على الذين أطلقوا دعوة الحوار أن يخاطبوا عقول الناس، وألا يقفزوا فوق ما فات. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تقفزوا فوق ما فات   مصر اليوم - لا تقفزوا فوق ما فات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon