مصر اليوم - عمرو موسى

عمرو موسى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو موسى

سليمان جودة

أى متابع جاد لأداء عمرو موسى فى رئاسة لجنة الخمسين المكلفة بوضع دستور ما بعد الإخوان لابد أن يسجل أولاً إعجابه بأداء الرجل فى موقعه، ثم يسجل ثانياً دهشته من أن يكون مرشحنا الرئاسى العتيد السابق قادراً على أن يؤدى بالهمة نفسها والعزيمة ذاتها فى كل موقع كان عليه أن يؤدى من أجل وطنه فيه! نمسك الخشب طبعاً، ثم نعيد تذكير الذين نسوا بأن «موسى» كان هو فرس الرهان الأول فى سباق الرئاسة، عام 2012، وكانت غالبية كبيرة بين المصريين على يقين من أنه رئيس مصر القادم وقتها، وكانت كل الطرق تؤدى إلى هذه النتيجة، ولكن لأسباب، سوف تتضح فيما بعد حتماً، جرى حصر السباق فى مرحلته الأخيرة بين «مرسى» والفريق شفيق وحدهما ودون غيرهما، دون أى أسباب منطقية يمكن أن يستوعبها عقل، دون أن يكون فى ذلك أى تقليل من شأن الفريق شفيق طبعاً. ويكفى هنا أن نشير إلى أن عمرو موسى كان هو الوحيد بين مرشحى الرئاسة الذى طرح برنامج عمل مكتوباً، سوف يلتزم بتنفيذ ما فيه، إذا ما كان التوفيق حليفه، وهو برنامج لم يكن نوعاً من «الإنشا» شأن برنامج مرشح الإخوان، ولكنه كان برنامجاً عملياً فى كل تفاصيله، وقابلاً لأن يتحقق على الأرض على يد صاحبه، وكان له أول كما أن له آخر، وكان كذلك كفيلاً بأن ينقل بلدنا من مكان إلى مكان آخر تماماً يليق به بين الأمم. وحين خرج «موسى» من السباق، بعد مرحلته الأولى، كان ذلك دون شك موضع حزن وأسى وألم لدى كثيرين، لا لشىء إلا لأنه الوحيد من بين المرشحين جميعاً، الذى لم تكن عليه اعتراضات أو ملاحظات جوهرية، وكان يحظى بقدر واسع من التوافق بين المصريين، وكان قسط عظيم منهم يتفاءل بوجود رجل من نوعية عمرو موسى فى القصر الرئاسى، فقد كان ولايزال وجهاً محترماً على المستوى المحلى والإقليمى والدولى، وكان ولايزال صاحب طلة مألوفة تعرفه منها، وكان ولايزال كذلك من أفضل الذين يمكن أن يمثلوا بلدهم فى أى محفل عن جدارة واقتدار. كنت فى مدينة «أصيلة» المغربية، صيف العام الماضى، وكان من المفترض أن يحضر هو منتداها السنوى، ولكنه لظروف البلد اعتذر، وأرسل كلمة مسجلة تذاع بصوته وصورته على الحاضرين، وما إن أشار السياسى المغربى العريق محمد بن عيسى، إلى أن مرشح مصر الرئاسى اعتذر، وأرسل كلمة، وأنها سوف تذاع علينا حالاً حتى ساد صمت شامل فى أرجاء القاعة. وما إن انتهى منها، وقد كانت قصيرة ومعبرة وواصلة إلى المعانى من أقصر طريق حتى ضجت القاعة بتصفيق راح يدوى لدقائق من جنسيات عدة كانت حاضرة! عندها.. همست فى نفسى: هذا رجل تليق به مصر، فى أى منصب، ويليق هو بها. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عمرو موسى   مصر اليوم - عمرو موسى



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon