مصر اليوم - متى يبرئ الإخوان أنفسهم

متى يبرئ الإخوان أنفسهم؟!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متى يبرئ الإخوان أنفسهم

سليمان جودة

حين سقط المقدم محمد مبروك، مسؤول ملف جماعة الإخوان فى جهاز الأمن الوطنى، قتيلاً أمام بيته فى مدينة نصر، على يد مجهولين، فإن كثيرين، لم أكن من بينهم، سارعوا إلى اتهام «الجماعة» بقتله. وربما لم يتوقف البعض، من بين هؤلاء الكثيرين الذين اتهموا الإخوان بالمسؤولية الكاملة عن الجريمة، عند حدود الاتهام وحده، وإنما اتجهوا مباشرة إلى إدانتهم، أى أن هذا البعض، وهو معذور على كل حال، كما سوف نرى حالاً، قفز فوق مرحلة التحقيق فى الواقعة، وفوق مرحلة محاكمة الذين يثبت التحقيق مسؤوليتهم عنها، وذهب إلى الإدانة بشكل مباشر. وهو، أى هذا البعض، معذور، لأنه نظر إلى المسألة برمتها بالمنطق الذى يقول إن مرتكب أى جريمة، هو غالباً الطرف المستفيد من وقوعها، ولأن المقدم مبروك كان مسؤولاً عن ملف الإخوان، ولأنهم يمكن أن يكونوا أول مستفيد من غيابه، فلابد أنهم، وفق المنطق المشار إليه، هم قاتلوه! من ناحيتى، لا أحب التعميم فى الأحكام، أولاً، ثم إننى، ثانياً، طالبت وأطالب الإخوان بأن يتوقفوا عن الدعوة إلى خروج مظاهرات، حتى لا يأتى من يشاء، فى ظل الأجواء التى تشيعها المظاهرات فى العادة، ويرتكب ما يشاء من عنف، ثم يكون الإخوان مسؤولين عنه، لأنهم هم الطرف الظاهر أمامنا على الأقل، ولأنهم، لسبب غير مفهوم بالمرة، لا يريدون أن يقطعوا الطريق على كل من قد يرتكب جرائم باسمهم وتحت ستار مظاهراتهم! لقد قالوا مراراً إن المظاهرات أو المسيرات التى يدعون إليها سلمية تماماً، ولا تجنح إلى ممارسة عنف، ولا تحرض عليه، وقد كان الرد الجاهز على مثل هذا الكلام منهم، أننا نصدقكم فعلاً، ولكن المشكلة أن كل مظاهرات «سلمية» تخرج من جانبكم تنتهى فى الغالب بالعنف، وليس هناك سوى أحد احتمالين، إذا ما بحثنا عن المسؤول عن العنف فى مثل هذه الحالة. أولهما، أن يكون الحديث عن سلمية المظاهرات مجرد كلام، وسوف نستبعد هذا الاحتمال، إعمالاً بحسن الظن.. وثانيهما أن يكون هناك طرف آخر لا نعلمه، ينتهز فرصة كهذه، ويخرج ليمارس عنفاً، وهو مطمئن إلى أن هناك طرفاً غيره يمكن تحميله المسؤولية فوراً، وهو هنا الإخوان طبعاً. لهذا كله، فإن «الجماعة» إذا كانت حريصة حقاً، على تقديم المصلحة الوطنية على ما عداها، ففى وسعها أن تعلن منذ الغد، توقفها كلياً عن الدعوة إلى مظاهرات جديدة، وإدانتها الكاملة لأى عنف، وعندها سوف لن يكون لأحد أن يسارع إلى اتهامها، بل إدانتها، بما قد تكون هى بريئة منه براءة تامة. يا عقلاء الإخوان.. اقطعوا الشك باليقين. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متى يبرئ الإخوان أنفسهم   مصر اليوم - متى يبرئ الإخوان أنفسهم



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon