مصر اليوم - الفلاح اللواء

الفلاح اللواء!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفلاح اللواء

سليمان جودة

لا أحد يعرف ما هو السبب على وجه الدقة، الذى جعل ممدوح حمادة، ممثل الفلاحين فى لجنة الخمسين، المكلفة بوضع دستور ما بعد الإخوان، يقيم الدنيا ولا يقعدها، وكذلك فعل زميله أحمد خيرى، ممثل العمال، احتجاجاً على خطوة جريئة، قررت بها اللجنة إلغاء نسبة العمال والفلاحين، التى ظلت لازمة غير مفهومة من لوازم برلمانات مصر، منذ أن أدخلتها ثورة يوليو 52 على نظامنا البرلمانى إلى اليوم. فكلاهما يعرف قطعاً أن عمالنا وفلاحينا ليسوا فقط لم يستفيدوا شيئاً، أى شىء، من النسبة إياها، منذ جرى وضعها، وإنما جرى استغلالهم باسمها، وتحت شعارها البراق أسوأ استغلال! وكلاهما يعرف عن يقين أنه إذا كان هناك هدف لدى اللجنة من الإلغاء، فهو وضع حد لاستغلال العمال والفلاحين تحت ستار هذه النسبة، على مدى برلمانات عديدة مضت، وقد كان الاستغلال للفئتين الكبيرتين يجرى أمام أعيننا علناً، عندما كنا نرى جميعاً أن ضباطاً ومهندسين ومتعلمين فى الجامعة كباراً، كانوا يدخلون البرلمان تحت مُسمى أن كل واحد منهم إما عامل وإما فلاح، ولم تكن هناك فى الحقيقة أدنى صلة بينهم كلهم وبين العمال والفلاحين على أى مستوى. وكلاهما أيضاً، ممدوح وخيرى، يعرف أن دولة على الأرض لم تسبقنا إلى هذه البدعة البرلمانية، سوى تركيا، التى كانت قد عملت بها ذات يوم فى برلمانها، ثم اكتشفت زيفها، فامتلكت الشجاعة الكافية لإلغائها، ولم تشأ أن تواصل خداع نفسها، ولا خداع عمالها وفلاحيها. وقد كنت أتمنى لو أن كليهما أدرك أن عبدالناصر حين أدخل نسبة كهذه، فإن هدفه كان نبيلاً، كما أنه كان ينظر إليها باعتبارها وسيلة، لا أكثر، من أجل تحقيق مقصد أعلى، وأهم، هو مصلحة كل عامل، وكل فلاح، كان عبدالناصر يريد أن يرتقى بمستوى معيشته. ولا أشك فى أن ممدوح حمادة وأحمد خيرى، سوف يوافقاننى تماماً، فى أن التجربة قد أثبتت فيما يخص هذه النسبة، على مدى عشرات السنين، أن الوسيلة شىء، وأن المقصد الذى يتحقق على الأرض من ورائها يمكن أن يكون شيئاً آخر كلياً، وأن هذه النسبة تحديداً قد ثبت أنها ليست هى أبداً الوسيلة التى يمكن بها أن تتحقق مصلحة لعامل أو لفلاح! بل أكثر من هذا، فإننى كنت أتصور أن يكون الاثنان هما أول مَنْ يطالب بإلغائها فى اللجنة، وأن يُطلقا معاً، بالتالى، صيحة مدوية، تقول: كفى خداعاً للعمال والفلاحين، وكفى استغلالاً لهم، وكفى ضحكاً عليهم وعلينا تحت شعار الـ50٪! وإذا كان هناك درس لنا فى هذا الأمر، فهو أن المقاصد يمكن أن تكون حسنة جداً، ثم تنحرف الوسائل بها إلى حيث لا نتوقع ولا نتحسب، بحيث يدخل الرجل من بيننا إلى مجلس الشعب، مثلاً، على أنه عامل، فنكتشف عند الجد أنه لواء! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفلاح اللواء   مصر اليوم - الفلاح اللواء



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon