مصر اليوم - سمعته بأذنى

سمعته بأذنى!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سمعته بأذنى

سليمان جودة

حين وجدت نفسى، أمس الأول، فى مدينة مونتيفيديو، عاصمة أورجواى، وهى لمن لا يعرف إحدى دول أمريكا الجنوبية المطلة على المحيط الأطلنطى مباشرة، لم أستطع أن أقاوم رغبة فى داخلى، فى المقارنة لمباراة كرة القدم، بين منتخبنا القومى ومنتخب غانا، من ناحية، وبين منتخب الأردن ومنتخب أورجواى من ناحية أخرى، فى تصفيات كأس العالم. فالمنتخبان الأخيران تقابلا فى عمان، الأربعاء قبل الماضى، وانتهت المباراة بينهما بخمسة - صفر، لصالح لاعبى أورجواى. كنت حريصاً، من ناحيتى، على أن أتابع رد فعل الإخوة فى الأردن، بشكل عام، ثم الإخوان هناك، بشكل خاص، بعد نتيجة المباراة الأولى التى كانت شبيهة، إلى حد كبير، بنتيجة مباراة منتخبنا مع غانا، التى كانت ستة - صفر، وكانت صادمة ومحزنة. وكان الحرص عندى راجعاً إلى رغبتى فى أن أرى، ما إذا كان إخوان الأردن سوف يشمتون فى منتخب بلادهم، بعد هزيمته، أم لا، وهو ما لم يحدث والحمد لله، ولم يثبت، إلى الآن، أن إخوانياً فى عمان قد أظهر فرحته فى منتخبهم، رغم قسوة الهزيمة. حدث هذا، رغم أن الإخوان فى الأردن لا يتركون فرصة إلا ويكيدون من خلالها، للملك تارة، وللحكومة تارة أخرى، ولكن رد فعلهم على نتيجة المنتخب المخيبة للآمال، يدل على أنهم، حتى الآن، وهذا ما يحسب لهم طبعاً، يفرقون جيداً، بين الكيد الجائز للحكومة، بل وحتى للملك، وبين الكيد غير الجائز، وغير اللائق، للبلد نفسه، وللوطن ذاته. الإخوان عندنا، فى المقابل، لم يعودوا يفرقون بين الجائز واللائق، وبين ما لا يجوز أبداً، ولا يليق تحت أى ظرف.. وإلا.. ما كانوا قد ابتهجوا علناً، كما لم يبتهج أحد من قبل، بهزيمة منتخب مصر، أمام منتخب غانا فى أسبوع عيد الأضحى. يومها، لم يصدق أحد أن يكون الذين فرحوا لهزيمة منتخبنا، على هذه الدرجة من الخسة ومن النذالة ومن سوء التقدير للأمور. إذ مهما كانت درجة الخصومة السياسية بين الإخوان وبين الحكم فى مصر، حالياً، فإن أحداً لم يكن يخطر بباله أن تتمادى الخصومة فى غيها من جانبهم إلى حد إعلان الشماتة فى هزيمة فريق قومى بذل ما فى وسعه على كل حال، ولا كان أحد يطوف فى ذهنه أن تكون الرغبة فى العودة للسلطة قد استبدت بالإخوان، إلى هذه الدرجة التى تكشف بطبيعتها عن أنهم غير جديرين بأى سلطة، ولا أى مسؤولية، على أى مستوى. سمعت بأذنى إخوانياً يتلقى التهنئة من مواطن عربى، يوم فوز منتخبنا على غانا، فى القاهرة، فإذا بالإخوانى يرد بكل بجاحة! مبروك لغانا.. لا لمصر! ولهذا، فإن رأيى، من زمان، أنهم كانوا فعلاً ولايزالون فى حاجة إلى علاج نفسى، قبل حاجتهم إلى أى شىء آخر! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سمعته بأذنى   مصر اليوم - سمعته بأذنى



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟

GMT 12:47 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الصناديق الفلسطينية في "زمن الشحائح"!

GMT 12:46 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

'يوم الشهيد' في الإمارات.. بناء دولة حديثة

GMT 12:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الحل في سورية يجب أن يكون سياسياً

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon