مصر اليوم - بلسان حسن البنا

بلسان حسن البنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بلسان حسن البنا

سليمان جودة

المصرى المحب لبلده يغادره محتفظاً به فى صميم قلبه، ويظل حتى يعود إليه يقارن بين كل شىء جيد تقع عليه عيناه فى سفره، وبين ما تركه وراءه فى وطنه، ويتمنى لو ينتقل هذا الشىء الجيد إلى حيث نحيا جميعاً ونعيش. ولو سأل أحد عما إذا كان هناك مصرى محب لبلده، وآخر ليس كذلك، فسوف أقول «نعم» بملء الفم، وبأعلى صوت، وسوف أدلل على صدق ما أقول بأن الذى يخرج ليتظاهر ويعتدى على المواطنين فى ذكرى نصر أكتوبر - مثلاً - ليس مصرياً، ولا يعرف مصر، ولا يحترم اعتزاز المصريين بالنصر العظيم، وأن من يشمت فى هزيمة منتخب بلاده أمام منتخب غانا ليس مصرياً، ولن يكون لا لشىء إلا لأن «المصرية» بالنسبة لكل واحد فينا، ليست كلاماً يقال، وليست مجرد بيانات مكتوبة فى البطاقة الشخصية، أو فى جواز السفر، وإنما هى ممارسة تتعرض للاختبار فى كل وقت، لنرى ما إذا كان صاحبها مصرياً حقاً، أم أنه يتخفى تحت قناع يخالف مصريته الأصيلة، أو التى نفترض أنها أصيلة! طافت هذه المعانى فى ذهنى، حين كنت أجلس صباح أمس، فى واحد من ميادين مدينة مونتفيديو، عاصمة أوروجواى، وكنت، من موقعى، أراقب حركة الناس فى الشارع، وأتأمل المنظر العام فى إجماله، لأرى أين نحن فى سلوكنا العام من البشر فى أنحاء الدنيا. رحت أتطلع حولى، فى كل ناحية، لأرى ما إذا كانت الجدران ملطخة بالبذاءات التى يشوهها بها «الإخوان» عندنا، فلم أقع على شىء بطبيعة الحال، وقلت فى نفسى إن هناك معارضين للحكومة فى أوروجواى قطعاً، ولكن هناك خلافاً أساسياً بينهم وبين الجماعة الإخوانية عندنا، وهى تعارض الحكومة والنظام الحاكم القائم بأكمله. هذا الخلاف هو أن من حقك، كمعارض، أن ترفض ما تفعله الحكومة، وأن تفنده فى كل لحظة، وأن تراه بلا قيمة، وأن... وأن... هذا حقك الذى لا ينكره عليك أحد، غير أن من حق سائر الناس فى المجتمع، فى الوقت نفسه، ألا تحول حياتهم إلى جحيم بمظاهراتك ومسيراتك العبثية، التى هى بلا هدف، والتى نريد لقانون التظاهر، بعد إصداره من رئيس الدولة، أن يتصدى لمنظميها بكل حسم، لأنها فى الحقيقة لم تعد مظاهرات من النوع الذى يتعارف عليه العالم المتحضر، بقدر ما هى رغبة واضحة فى إفساد حياة المصريين بوجه عام. لمحتُ، من موقعى، فى الميدان، سيدة جاءت بمخلفات بيتها فى كيس، ثم سارت حتى وصلت إلى صندوق القمامة الكبير على ناصية شارعها، ومدت يدها لترفع غطاءه المحكم برفق، وتضع ما جاءت به فيه، ثم تغلقه، وتعيده إلى أصله، وتنصرف فى هدوء. وفى لحظة، خطر لى أن هذه السيدة بدرجة مواطنة فى بلدها، وأن هذه الصفة لها مقتضيات عند كل مواطن يحملها بالضرورة، وأن هذه امرأة تعرف معنى أن يكون وطنها نظيفاً، وهى فقط لا تعرف هذا، وإنما تشارك فى تحقيق نظافته، وتصنعها بيديها. فى المقابل، أرجو أن تتطلع أنت إلى الكتابات القبيحة للإخوان على الجدران، فى أغلب شوارعنا، وأرجو فى الوقت نفسه أن تحكم أنت بأمانة، ما إذا كان مرتكبو فعل كهذا «إخوان» فعلاً، وإذا كانوا «إخوان» فهل هم «مسلمون»، أم أنهم كما قال عنهم حسن البنا بلسانه ذات يوم: ليسوا إخواناً وليسوا مسلمين؟! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بلسان حسن البنا   مصر اليوم - بلسان حسن البنا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon