مصر اليوم - لو يقتدى الإخوان بالحسن

لو يقتدى الإخوان بالحسن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لو يقتدى الإخوان بالحسن

سليمان جودة

كنت فى مطار ساو باولو فى البرازيل، حين أقبل نحوى رجل تتدلى لحيته الكثيفة على صدره، ويمتلئ وجهه بالابتسامة. مد يده ليصافح، فصافتحه، ثم ازدادت ابتسامته على امتداد وجهه، وفهمت من كلامه أنه يتابع بعض ما أكتب وأقول، وأنه مختلف معه كله أو بعضه، وأنه رغم ذلك لا يحمل لى غير الود، رغم أنه لا يعرفنى، لأن هذه هى أخلاق الإسلام، ولأن هذه هى قيم هذا الدين العظيم. ومن كلمات عابرة وسريعة معه، استوقفتنى عبارة قالها وهو ينصرف.. قال بأن حسن البنا، أول مرشد لجماعة الإخوان، كان يؤكد دائماً على أننا، فى مجتمعنا كله، يجب أن نتعاون فيما اتفقنا عليه، أياً كان حجمه، وأن نقذف وراء ظهورنا بما نختلف فيه. رنت العبارة بمعناها فى أذنى، وظللت أفكر فيها، ثم رحت أسأل نفسى عما إذا كان أحفاد البنا الذين يعيشون بيننا هذه الأيام، يعملون بها، أم أنهم، لأسباب ليست مفهومة، قد هجروها، ولم يعودوا يعرفونها، وأنهم فى حاجة شديدة إلى أن يستعيدوها، وبسرعة. ذلك أنه من المؤكد أن هناك أشياء فى دولتنا، يمكن أن يتفق عليها معنا أحفاد حسن البنا، وهناك، فى المقابل، أشياء أخرى محل خلاف، وسوف تظل، ولو أخذوا هم بما قاله مرشدهم الأول، لتخلصوا، وتخلصنا، من صداع يومى ليس له أدنى مبرر. إن من بين الأشياء التى نفترض أنها محل اتفاق، أننا أبناء وطن واحد، وأن كل واحد منا، فى حاجة دائمة، لأن يقدم ما يثبت أنه ابن لهذا الوطن، وأن ولاءه كله له، وليس لأى وطن أو أرض أخرى. ومع ذلك، فإن أحفاد البنا، الذين قال مرشدهم الأول هذه العبارة، والذين هم معنيون بها من جانبه، بالدرجة الأولى، لا يزالون يستنزفون بلدهم، فى كل صباح، باسم السعى إلى استرداد سلطة، يظنون أنه جرى اختطافها منهم، وهى مسألة غير صحيحة، لمن يدقق فيها بعناية. وحتى لو افترضنا، نظرياً، أن السلطة كانت فى أيديهم، وأنه قد تم اختطافها منهم، عن غير وجه حق، فإن فى تاريخ الإسلام الممتد، مثلاً شهيراً، هو مثال الحسن بن على بن أبى طالب، يمكن أن يكون لهم قدوة. قد كان الحسن يرى أنه أحق بالخلافة بعد أبيه، ولكن جاء معاوية وحصل عليها، بالحق أو بالباطل، ليس هذا هو وقت البحث فى قضية حيرت المؤرخين، فما يهمنا منها أن الحسن راح يسعى إلى استرداد سلطته، وراح يصارع معاوية عليها، فاكتشف أن استردادها معناه أن يسيل دم كثير، فترفع، وتنازل عنها على الفور لأنه أحس، ثم أيقن، بأن سعيه نحو السلطة يجب أن يتوقف، إذا كان ذلك سوف يكون ثمنه إزهاق روح إنسان واحد. الإخوان الذين يتكلمون منذ ثورة 30 يونيو، عن شرعية، وعن سلطة، وعن كرسى مستحق فى القصر، يعرفون حكاية الحسن قطعاً، وهم بما قاله حسن البنا، مدعوون إلى أن يقتدوا بالحسن، وأن يكونوا أحرص الناس على قيم الدين، لا على مغانم السلطة. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لو يقتدى الإخوان بالحسن   مصر اليوم - لو يقتدى الإخوان بالحسن



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon