مصر اليوم - أكبر عملية فرز

أكبر عملية فرز!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أكبر عملية فرز

سليمان جودة

عندما تقول المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أمس الأول، إن بلادها تدعم المرحلة الانتقالية فى مصر، التى تمتد من ثورة 30 يونيو إلى انتخاب رئيس جديد للبلد، فهذا معناه أحد شيئين: إما أن هذه المتحدثة لا تعيش معنا فى عالمنا، وإما أنها تفترض أن الذين تخاطبهم بكلامها بلا عقول. فالثابت حتى الآن، أن البيت الأبيض وقف ويقف ضد إرادة المصريين التى تجسدت فى الثورة على حكم الإخوان، والثابت أيضاً أن «أوباما» قد انتقل من التحالف مع الإخوان، وقت أن كانوا فى الحكم، إلى التعاطف معهم، بعد أن فقدوا السلطة بحماقات ارتكبوها. وحين تأتى المتحدثة باسم وزارة خارجيته لتقول هذا الكلام المفرغ من أى معنى، فلابد أن تقول لنا، فى الوقت نفسه، ما هى دلائل هذا الدعم الذى تتكلم عنه؟!.. هل من بين دلائله، مثلاً، تجميد المساعدات العسكرية لمصر بعد الثورة؟!.. وإذا لم يكن إجراء كهذا يدل على أن الإدارة الأمريكية تقف ضد الإرادة المصرية، وتتعاطف مع جماعة أعلنت الحرب على الدولة المصرية، وعلى المصريين عموماً، منذ إسقاط حكمها، فما هو بالضبط الشىء الذى يدل عليه إجراء من هذا النوع؟! طبعاً.. لا يمكن الفصل بين تصريحات المتحدثة إياها، وبين تصريحات وزيرها جون كيرى، عندما سارع إلى القاهرة، مساء يوم 3 نوفمبر الماضى، أى قبل محاكمة المعزول بساعات، ليقول هو الآخر كلاماً يفهم منه سامعوه أن الولايات المتحدة الأمريكية ربما تكون قد أدركت خطأ موقفها منا، وربما تكون راغبة فى إصلاح هذا الموقف.. وإلا ما كان «كيرى» قد قال يومها الكلام ذاته، الذى عادت المتحدثة باسم وزارته لتكرره على مسامعنا من جديد هذه الأيام. غير أن شهراً تقريباً قد مر بين تصريحات الوزير وتصريحات المتحدثة باسم وزارته، وكان الأمل أن تدلل إدارة بلادهما على أن كلامهما جاد، وذلك بأن يكون له، ككلام، رصيد على الأرض، بحيث نصدقه، ونتعامل معه على أنه حقيقة، لا مجرد كلام حين نسمعه.. وهو ما لم يحدث! وربما يكون التفسير الأقرب للعقل، لهذا الكلام الصادر عن «كيرى» مرة، وعن المتحدثة باسم وزارته مرة أخرى، أنهم هناك قد اكتشفوا مع مرور الوقت، أن الثورة التى يتعامى عنها الإخوان، والمتعاطفون معهم، حقيقة ماثلة على الأرض، وليست كما تروج الجماعة الإخوانية، ولذلك تحاول الإدارة الأمريكية، من خلال وزير خارجيتها تارة، ومن خلال متحدثة وزارته تارة أخرى، تبييض وجهها، واسترجاع ما فاتها، فى اتجاه الوقوف مع إرادة المصريين التى تجلت فى أبدع ما يكون فى ذلك اليوم: 30 يونيو. ولكن.. ما لا يريد الأمريكان أن يفهموه، أن الوجه الذى ظهر لنا منهم، بعد ثورتنا، وجه قبيح لأبعد حد، ولا تجدى معه أصباغ من نوعية تصريحات الوزير والمتحدثة، ولا رتوش من أى نوع، فالثورة قد تكفلت بأكبر عملية فرز رآها المصريون. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أكبر عملية فرز   مصر اليوم - أكبر عملية فرز



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon