مصر اليوم - أكبر عملية فرز

أكبر عملية فرز!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أكبر عملية فرز

سليمان جودة

عندما تقول المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، أمس الأول، إن بلادها تدعم المرحلة الانتقالية فى مصر، التى تمتد من ثورة 30 يونيو إلى انتخاب رئيس جديد للبلد، فهذا معناه أحد شيئين: إما أن هذه المتحدثة لا تعيش معنا فى عالمنا، وإما أنها تفترض أن الذين تخاطبهم بكلامها بلا عقول. فالثابت حتى الآن، أن البيت الأبيض وقف ويقف ضد إرادة المصريين التى تجسدت فى الثورة على حكم الإخوان، والثابت أيضاً أن «أوباما» قد انتقل من التحالف مع الإخوان، وقت أن كانوا فى الحكم، إلى التعاطف معهم، بعد أن فقدوا السلطة بحماقات ارتكبوها. وحين تأتى المتحدثة باسم وزارة خارجيته لتقول هذا الكلام المفرغ من أى معنى، فلابد أن تقول لنا، فى الوقت نفسه، ما هى دلائل هذا الدعم الذى تتكلم عنه؟!.. هل من بين دلائله، مثلاً، تجميد المساعدات العسكرية لمصر بعد الثورة؟!.. وإذا لم يكن إجراء كهذا يدل على أن الإدارة الأمريكية تقف ضد الإرادة المصرية، وتتعاطف مع جماعة أعلنت الحرب على الدولة المصرية، وعلى المصريين عموماً، منذ إسقاط حكمها، فما هو بالضبط الشىء الذى يدل عليه إجراء من هذا النوع؟! طبعاً.. لا يمكن الفصل بين تصريحات المتحدثة إياها، وبين تصريحات وزيرها جون كيرى، عندما سارع إلى القاهرة، مساء يوم 3 نوفمبر الماضى، أى قبل محاكمة المعزول بساعات، ليقول هو الآخر كلاماً يفهم منه سامعوه أن الولايات المتحدة الأمريكية ربما تكون قد أدركت خطأ موقفها منا، وربما تكون راغبة فى إصلاح هذا الموقف.. وإلا ما كان «كيرى» قد قال يومها الكلام ذاته، الذى عادت المتحدثة باسم وزارته لتكرره على مسامعنا من جديد هذه الأيام. غير أن شهراً تقريباً قد مر بين تصريحات الوزير وتصريحات المتحدثة باسم وزارته، وكان الأمل أن تدلل إدارة بلادهما على أن كلامهما جاد، وذلك بأن يكون له، ككلام، رصيد على الأرض، بحيث نصدقه، ونتعامل معه على أنه حقيقة، لا مجرد كلام حين نسمعه.. وهو ما لم يحدث! وربما يكون التفسير الأقرب للعقل، لهذا الكلام الصادر عن «كيرى» مرة، وعن المتحدثة باسم وزارته مرة أخرى، أنهم هناك قد اكتشفوا مع مرور الوقت، أن الثورة التى يتعامى عنها الإخوان، والمتعاطفون معهم، حقيقة ماثلة على الأرض، وليست كما تروج الجماعة الإخوانية، ولذلك تحاول الإدارة الأمريكية، من خلال وزير خارجيتها تارة، ومن خلال متحدثة وزارته تارة أخرى، تبييض وجهها، واسترجاع ما فاتها، فى اتجاه الوقوف مع إرادة المصريين التى تجلت فى أبدع ما يكون فى ذلك اليوم: 30 يونيو. ولكن.. ما لا يريد الأمريكان أن يفهموه، أن الوجه الذى ظهر لنا منهم، بعد ثورتنا، وجه قبيح لأبعد حد، ولا تجدى معه أصباغ من نوعية تصريحات الوزير والمتحدثة، ولا رتوش من أى نوع، فالثورة قد تكفلت بأكبر عملية فرز رآها المصريون. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أكبر عملية فرز   مصر اليوم - أكبر عملية فرز



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon